قطر تسعى لضرب قمم الرياض من الداخل لصالح إيران

لم يحد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل الثاني عن الطريق الذي سار عليه والده الشيخ حمد آل الثاني فيما يتعلق بالسياسية الخارجية المتمرّدة للدوحة ومحاولاتها القفز خارج السور الخليجي بحثا عن أدوار أكبر تجعلها على نفس الخط الأمامي مع القوى الرئيسية خليجيا وإقليميا، وتقربها من صانعي القرار الدولي خصوصا فيما يتعلق بأكثر الملفات حساسية: جماعات الإسلام السياسي وإيران. لكن الدوحة تجاوزت حدود الطموح المسموح به وأصبحت سياساتها تشكل تهديدا لأمن المنطقة الخليجية التي تتعامل معها قطر وفق مبدأ التقيّة على خطى حليفتها إيران، فهي ولئن كانت موقعة على مختلف اتفاقيات وقرارات مجلس التعاون لدول الخليج العربي، فإنها على الأرض تقوم بعكس ما تطالب به الاتفاقيات من حماية للأمن في اختراق خطير للمشروع الإقليمي الخليجي.
الجمعة 2017/06/02
نشد على أياديكم لضرب أي مشروع مضاد لإيران

الرياض – لا تشكك مراجع خليجية مطّلعة في دور قطري ثابت للدفاع عن المصالح الإيرانية في المنطقة على الرغم من مشاركتها في التوقيع على كافة بيانات مجلس التعاون الخليجي المندّدة بالسياسات الإيرانية في العالم العربي.

وتكشف هذه المراجع عن إدراك بقية الدول الخليجية لعدم صدقية الدوحة في موقفها المتضامن مع بقية دول الخليج، وعن علم عواصم هذه الدول بالعلاقات التي لم تنقطع بين الدوحة وطهران على الرغم من المواقف التي تصدر عن العاصمة القطرية ضد طهران ومن تغطيات قناة الجزيرة المناوئة للسياسة الإيرانية.

وتأخذ المراجع الخليجية على قطر اعتمادها سياسة خفية في التعامل مع إيران على نحو يثير أسئلة حول الدور الحقيقي الذي لعبته وتلعبه الدوحة في هذا الملف.

وتقول هذه المراجع إن دول الخليج قد تعبّر عن انزعاج من مواقف سلطنة عمان من مسألة العلاقة مع إيران، إلا أنه يحسب للسلطنة، حسب هذه المراجع، أن علاقتها مع طهران علنية ولطالما دافعت عنها جهارا، محاولة في ذلك إيجاد نقطة توازن بين انتمائها الخليجي ومصالحها الاقتصادية والأمنية مع إيران. فيما يعتري السياسة القطرية في هذا الصدد لبسٌ وغموض لطالما أثارا الكثير من الشكوك لدى بقية الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

ويرى خبراء في الشؤون الخليجية أن الزيارة التي قام بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد في فبراير الماضي أتت في إطار محاولات خليجية عربية لإعادة العراق إلى الحضن العربي وإبعاد بغداد عن النفوذ الإيراني.

وقال الجبير أثناء تلك الزيارة إن السعودية والعراق يواجهان آفة الإرهاب، وإن المملكة تقف على مسافة واحدة من جميع العراقيين.

وأضاف عادل الجبير في مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، أن السعودية تتطلع إلى بناء علاقات مميّزة مع العراق، وأن هناك رغبة في العمل معا في الحرب على الإرهاب.

قطر ترسل وزير خارجيتها إلى بغداد في نفس اليوم الذي غادر فيه ترامب الرياض في محاولة لأخذ مسافة من نتائج القمم الثلاث

وأكد الجبير أن هذه الزيارة تأتي لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الصحيح، مشددا على أن المملكة تقف على مسافة واحدة من المكونات العراقية، وتدعم وحدة واستقرار العراق.

وقد كانت تصريحات وزير الخارجية في بغداد واضحة في التعبير عن عزم العرب على الوصل مع العراق وجذبه نحو خيارات تبعده عن طهران.

لكن هؤلاء الخبراء استغربوا توقيت الزيارة التي قام بها وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى بغداد، والتي أتت في نفس اليوم الذي غادر فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرياض (22 مايو) منهيا بذلك زيارة تاريخية تواكبت مع مواقف صدرت عن اجتماعات ترامب بشكل منفصل مع القيادة السعودية والخليجية ثم عن لقائه مع زعماء أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية.

دعم الحشد الشعبي

تجزم مصادر دبلوماسية خليجية مطلعة بأن قطر، التي اجتمع أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع الرئيس الأميركي وشاركت في أعمال القمم التي اتخذت مواقف حازمة ضد السياسة الإيرانية واستمعت إلى مواقف ترامب الصارمة ضد طهران، عجّلت في إيفاد وزير خارجيتها إلى بغداد في محاولة لأخذ مسافة من نتائج قمم الرياض الثلاث، وربما التبرّؤ من المواقف التي أطلقت ضد إيران.

وأكدت هذه المصادر أن الدوحة أرادت إيصال رسالة إلى طهران عن طريق بغداد تؤكد تمايز الموقف القطري واستمرار الدوحة في لعب دور لطالما لعبته لصالح إيران، وتأكيد عدم انسجامها مع الأجواء الدولية الإقليمية الجديدة التي أفرجت عنها قمم الرياض.

وتنعطف هذه المعلومات على تقارير تم تناقلها مؤخرا عن قيام قطر بتمويل قوات الحشد الشعبي في العراق بمبلغ قيل إنه وصل إلى 500 مليون دولار.

وأضافت التقارير وأن المبلغ الذي دفعته الدوحة كفدية لخاطفي مواطنيها الذين تم إطلاق سراحهم مؤخرا، قد تم تحويله بقرار قطري لصالح هذه الميليشيات التي يقودها القيادي في منظمة بدر هادي العامري، والتي على الرغم من القوانين التي صوّت عليها البرلمان العراقي لإصباغ شرعية على وجودها، فإنها ظلت تتبع دون لبس قيادة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

يمكن أن تخرج حماس عن محور إيران - سوريا وتعود إليه مرة أخرى، لكنها لا تغادر أبدا حضن قطر التي رعت مؤخرا اتفاقا يعيد الوصل بين طهران وحركة حماس

وفي هذا الإطار أيضا، تحدثت الأنباء عن أن وزير الخارجية القطري اجتمع أثناء زيارته الأخيرة إلى بغداد بالجنرال سليماني نفسه ولم يصدر عن الدوحة ما ينفي هذه الأنباء.

واعتبرت أوساط خليجية أن زيارة الوزير القطري لبغداد في يوم مغادرة الرئيس الأميركي للرياض، حملت في توقيتها وشكلها ومضمونها ألغاما للإطاحة بالحدث التاريخي الاستثنائي في العاصمة السعودية، ومحاولة لتفريغ مفاعيله ودق إسفين داخل التوافق الخليجي العربي الإسلامي حول شعاراته.

وأضافت المصادر أن الرسائل إلى إيران التي استبطنتها تلك الزيارة والتقارير التي تسرّبت حول تمويلات قطر للحشد الشعبي، لا يمكن إلا أن تعبّر عن موقف عدائي ضد الإجماع الخليجي عامة وضد السعودية خاصة، التي لطالما تعرضت إلى تهديدات مباشرة من قبل إيران وحشدها الشعبي في العراق.

تربط بعض التقارير ما بين العلاقة الحميمة التي تربط قطر بحركة حماس، الفرع الفلسطيني لحركة الإخوان المسلمين، وبين الأنباء الجديدة التي تحدثت عن إفراج إيران مجددا عن الدعم المالي لحماس وقبول طهران بإعفاء الحركة، بعد انتخاب إسماعيل هنية رئيسا لمكتبها السياسي، من بعض المواقف التي تحرج الحركة في علاقاتها مع مصر والسعودية.

وتضيف التقارير أن الدوحة كانت راعية لهذا الاتفاق الذي يعيد الوصل بين طهران وتنظيم سياسي وعسكري سني بإمكانها المقارعة به المحيط الإسلامي الذي بدا أن مواقفه في قمم الرياض بدأ يحاصر نظام الولي الفقيه على نحو موجع وأليم.

وترى مصادر متابعة لردود الفعل التي تلت بث وكالة الأنباء القطرية (قنا) لتصريحات أمير قطر (23 مايو)، أن الدوحة ذهبت بعيدا في “خيارها الإيراني”، وأن تقصّد الشيخ تميم الاتصال (27 مايو) بعد أيام من هذه التصريحات بالرئيس الإيراني حسن روحاني، كان هدفه استفزاز بقية دول الخليج من جهة، والتلويح بالاستقواء بالبديل الإيراني لمواجهة منتقديه داخل مجلس التعاون الخليجي.

قلق إيراني من قمم الرياض

كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد ردّ على قمم الرياض بتلخيصها في أنها مناورة أميركية لجذب المال السعودي، فيما اعتبر الرئيس روحاني أن هذه القمم في الرياض “استعراضية”.

إذا كانت للدوحة سياسات خاصة بها ترتبط بحساباتها، فإن من حق دول الخليج الأخرى أن ترفض هذه السياسات التي تهدد أمنها

لكن قبل ذلك كانت صحيفة عربية تموّلها قطر قد نشرت عشية وصول ترامب للرياض مقالا لوزير الخارجية الإيراني ينتقد فيه زيارة ترامب ويدعو فيه الرئيس الأميركي إلى مناقشة الجانب السعودي لسبل تفادي هجوم آخر على غرار هجمات 11 سبتمبر، في غمز من قناة مشاركة مواطنين سعوديين في هذا الهجوم الإرهابي، وهو أمر أثار حفيظة مراقبين سعوديين حول ما ترومه قطر من وراء الترويج لوجهة النظر الإيرانية ضد زيارة الرئيس الأميركي للسعودية.

إلا أن اتصال الأمير القطري بروحاني في عزّ أزمة ردود الفعل الخليجية الغاضبة على تصريحاته الأخيرة منح طهران منصة خليجية تحتاجها للإطلالة على حدث يفترض أنها خارجه وفق دعوة الرئيس ترامب لـ”عزل” إيران.

وحسب وكالة “فارس” الإيرانية، فإن روحاني دعا في اتصال أمير قطر به “إلى تعزيز علاقات التعاون بين دول المنطقة لإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة”. ولفت روحاني إلى الأهمية الكبرى التي توليها إيران لتنمية العلاقات مع دول الجوار وخاصة دولة قطر، وقال “استمرار التعاون مع دول الجوار في منطقة الخليج الفارسي يأتي ضمن المبادئ التي تقوم عليها سياسة إيران الخارجية”. وأكد ثقته في إمكانية تذليل العقبات الراهنة وتعزيز العلاقات الأخوية من خلال الإرادة القوية لدى البلدين. وشدد روحاني على أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسعى إلى تكريس مناخ يسوده الاعتدال والوسطية والمنطق في العلاقات بين الدول.

ورأت مصادر سياسية خليجية أن روحاني استغل الاتصال القطري، والذي لا شك أنه اعتبره خروجا عن الإجماع الخليجي لتكرار موافق إيرانية مملّة لا تتجاوز إطارها الأبجدي النظري الدبلوماسي لأغراض العلاقات العامة، لا سيما وأن البيان الصادر عن الاتصال لم يذكر أي ردّ لأمير قطر يؤكد مواقف الدول الخليجية التي تطالب إيران بالأفعال وليس بالأقوال.

ويرى مراقبون لشؤون الخليج العربي أن تصريحات أمير قطر حول الحكمة من معاداة دولة إسلامية كبرى كإيران، لا تعبّر فقط عن مواقف الدوحة الثابتة في هذا الإطار، بل إن توقيتها بعد ساعات من انتهاء قمم الرياض مع الرئيس الأميركي بدا وكأنه كان مطلوبا من طهران لإثبات “ولاء” الدوحة لتفاهمات والتزامات سابقة بين البلدين.

واعتبر هؤلاء أنه إذا كانت للدوحة سياسات خاصة بها ترتبط بحساباتها، فإن من حق دول الخليج الأخرى أن ترفض هذه السياسات وتعبّر عن غضبها إزاء سلوك بات يهدد الأمن الاستراتيجي لدول الخليج، كما أنه من حق هذه الدول أن تعتبر أن السلوك القطري يعتبر اختراقا خطيرا للمشروع الإقليمي الخليجي، بما يتطلب التعامل معه بجدية ومواجهته بكافة السبل التي تدافع عن راهن مجلس التعاون الخليجي ومستقبله واستقراره وأمنه.

6