قطر تصطدم بأسبقية كوريا الشمالية

المواجهة الثانية لقطر ستكون أسهل من الأولى ضد لبنان، بعد ظهور كوريا الشمالية بصورة هزيلة وسقوطها برباعية نظيفة أمام السعودية.
الأحد 2019/01/13
تحد كوري

العين – يرى لاعب الوسط القطري أكرم عفيف أن منتخب بلاده يخوض نهائيات كأس آسيا 2019 في كرة القدم دون ضغوط وليس مرشحا قويا لإحراز اللقب، برغم فوزه الأول على لبنان واقترابه من التأهل إلى دور الـ16.

وبعد تحقيقها أول فوز افتتاحي في كأس آسيا منذ 1980 على حساب لبنان بثنائية بسام الراوي (22 عاما) من ركلة حرة والمعز علي (23 عاما)، كشفت قطر عن وجهها الطامح في النهائيات القارية التي لم تتخط دورها ربع النهائي في دورتي (2000 و2011).

ويقول لاعب السد المعار من نادي فياريال قبل مواجهة كوريا الشمالية الأحد في مدينة العين الإماراتية “لا ضغوط علينا.. فريقنا شاب، معدل أعماره 25 عاما، وجميعنا يعرف أن قطر ليست المرشحة الأكبر للفوز باللقب، لذا نلعب بأسلوبنا ونحاول تطبيق ما تعلمناه”.

ويتابع عفيف الذي خاض فترتي إعارة مع سبورتينغ خيخون الإسباني وأويبن البلجيكي “يجب أن نحسّن دفاعنا، خصوصا بمواجهة الكرات الثابتة، ويجب أن نكون أكثر صبرا.. مباريات كأس آسيا لا تشبه الوديات أو مباريات الدوري، فالمنتخبات تسعى للدفاع ثم التسجيل وخطف النقاط”.

ويتوقع أن تكون المواجهة الثانية لقطر أسهل من الأولى ضد لبنان، بعد ظهور كوريا الشمالية بصورة هزيلة وسقوطها برباعية نظيفة أمام السعودية.

في المقابل، يتوقع أن يجري مدرب كوريا الشمالية كيم يونغ جون تغييرات دفاعية بعدما حمّل دفاعه مسؤولية الخسارة الكبيرة ضد السعودية، والذي قال “لم أكن أتوقع هذا الكم من الأخطاء الدفاعية، السعودية كانت جيدة بما يكفي لتستفيد منها”.

وتشارك كوريا الشمالية للمرة الخامسة في النهائيات، وقد حلت رابعة في 1980، فيما ودعت باكرا في 1992 و2011 و2015.

وستكون مواجهة الأحد هي الأولى بين المنتخبين في بطولة كأس الأمم الآسيوية، حيث لم يسبق لهما أن لعبا مع بعضهما البعض، بينما هي العاشرة في المواجهات التي جمعتهما في مختلف البطولات، حيث حققت قطر الفوز في مباراتين، وخسرت 4 لقاءات، بينما تعادلا في ثلاث مباريات.

23