قطر تعرقل تشكيل حكومة عسكرية للمعارضة السورية

الأربعاء 2014/06/18
قطر والإخوان يسعون للسيطرة على الحكومة العسكرية قبل تشكيلها

دمشق- تواترت تسريبات خلال الساعات القليلة الماضية، حول تحركات في صفوف المعارضة السورية للإعلان عن حكومة عسكرية للمعارضة بالمناطق المحررة، بينما تُحاول قطر فرض سيطرتها على العسكريين السوريين، من خلال دعم إحدى الشخصيات السورية الموالية لها ولجماعة الإخوان لقيادة تلك الحكومة التي يتم الآن التباحث حولها.

وجاءت المقترحات الخاصة بتشكيل “حكومة عسكرية” على وقع الخلاف الحاد الحادث بين العسكريين والسياسيين، خاصة أن العسكريين يتهمون السياسيين بالتراخي وأنهم “منفصلون عن الواقع تماما”.

وبحسب التسريبات، فإن الاستقالات التي شهدها الجيش السوري الحر مؤخرا على علاقة بخلافات بين قيادات سياسية وعسكرية حول فكرة الحكومة العسكرية التي من المرتقب أن تكون مصغرة ومشكلة من عسكريين فقط.

وكان تسعة من قياديي الجيش الحر أعلنوا السبت استقالتهم بسبب “النقص في المساعدات العسكرية من قبل الدول المانحة إلى المعارضة المسلحة”، فضلا عن توزيع بعض الدول المانحة لأسلحة على مجموعات مسلحة دون استشارة الجيش الحر.

وذكرت مصادر لـ”العرب” أن هناك ألوية كبرى داعمة لفكرة الحكومة العسكرية، وأن الحديث يدور الآن حول عدة أسماء مرشحة لتولي رئاستها، وأن بعضهم تم التواصل بينه وبين الائتلاف المعارض للغرض.

غير أن هناك محاولات قطرية لفرض أحد المرشحين لقيادة هذه الحكومة، ما يهدد الاتفاق حولها في وقت قريب.

وفي غضون ذلك، قال نائب قائد تجمع الضباط الأحرار في شؤون الاستخبارات والتنسيق للجيش الحر العميد حسام العواك، في تصريحات خاصة لـ”العرب” إن “أبرز الأسماء المرشحة لتولي رئاسة الحكومة هو اللواء محمود أيوب”.

وأضاف العواك أن من ضمن الأسماء المطروحة قائد عسكري تُحاول قطر فرضه لقيادة هذه الحكومة العسكرية، بدعم من تنظيم الإخوان المسلمين، غير أنه مرفوض من تجمع الضباط الأحرار وليس عليه إجماع من الجيش السوري الحر، خاصة أنه مُتهم في قضية إهدار مليونيْ دولار حصل عليها من قطر لدعم الجيش الحر.

وأضاف العواك “بعد أن اقترحنا تشكيل حكومة عسكرية، فوجئنا أن قطر تُحاول أيضا الدخول في الموضوع، وفرض سيطرتها على العسكريين”.

وذكر مصدر بالجيش السوري الحُر لـ”العرب” أن عناصر من جماعة الإخوان تُحاول السطو على الحكومة العسكرية، وفرض استراتيجيتها عليها، وهو أحد أبرز التحديات التي ستواجه المعارضة في سعيها إلى تشكيل حكومة عسكرية مصغرة لإدارة المعركة ضد قوات النظام من جهة وضد المجموعات المتطرفة من جهة ثانية.

1