قطر تعيد ترتيب أولوياتها في القمة الخليجية... الإرهاب أولا

الأربعاء 2014/12/10
قمة خليجية لمواجهة التحديات

الدوحة - دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الثلاثاء في افتتاح القمة الخليجية التي تستضيفها بلاده، إلى مواجهة الإرهاب.

وقال الشيخ تميم في افتتاح القمة التي تنعقد في ظل مشاركة معظم دول مجلس التعاون الخليجي في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا إن "ظاهرة الإرهاب التي يشهدها عالمنا المعاصر ومنطقتنا العربية على نحو خاص" تتطلب اتخاذ "كافة التدابير اللازمة لمواجهتها واستئصال جذورها وعلاج أسبابها الحقيقية السياسية والاجتماعية والاقتصادية".

ويعد تصريح أمير قطر تراجعا جوهريا عن دعوات دأبت الدوحة على إطلاقها عن وضع تعريف لـ"الإرهاب" يسمح للكثير من الحركات الإسلامية التي تدعمها قطر بالعمل دون الوقوع تحت طائلة المساءلة القانونية بتهمة التطرف والإرهاب.

وكانت السعودية والإمارات قد أعلنتا التنظيم الدولي للإخوان المسلمين الذي يتخذ من الدوحة مقرا له، تنظيما إرهابيا.

وأضاف الشيخ تميم "لا بد أن تُبذل جهود لتجنيب المجتمعات العربية آفة التطرف والإرهاب بالوقاية قبل العلاج. فالشباب الذين ينجذبون إليه لا يولدون متطرفين، ولا الإرهاب صفة تميز دينا بعينه أو حضارة بعينها".

وحث أمير قطر في ما يمكن أن يفسر تأكيدا على مسعى بلاده إلى التقارب مع المحيط الخليجي على عدم الانشغال بـ"خلافات جانبية"، مشددا على أن "الظروف الإقليمية والدولية بالغة التعقيد... وتضعنا أمام مسؤوليات جسام"، في إشارة إلى الخلاف مع بقية دول الخليج الذي كاد يحول دون عقد قمة الدوحة. وأضاف "لا مجال أمامنا إلا مواجهة الإرهاب".

لكن مراقبين ألمحوا إلى أن تصريحات الشيخ تميم بألا تتحول الخلافات السياسية إلى "خلافات تمس قطاعات اجتماعية واقتصادية وإعلامية وغيرها"، هي إشارة إلى أن الدوحة ستستمر في بعض سياساتها التي أثارت غضب الجيران.

وتوصلت دول الخليج الشهر الماضي إلى اتفاق مصالحة سمح بعودة سفراء السعودية والإمارات والبحرين إلى الدوحة بعد قطيعة استمرت ثمانية أشهر في أسوأ أزمة شهدها مجلس التعاون منذ تأسيسه في 1981.

من جانبه، حذر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمته أمام القمة من أن انخفاض أسعار النفط بنسبة 40 بالمئة منذ يونيو الماضي بات "يؤثر على مداخيل دولنا وبرامجنا التنموية".

وأضاف "مدعوون اليوم إلى تعزيز مسيرة عملنا الاقتصادي المشترك والتأكيد على ضرورة تنفيذ مجموعة من القرارات الهامة... كالاتفاقية الاقتصادية بين دول المجلس، لنتمكن من مواجهة آثار التحديات" بما "يمكننا من الصمود في مواجهة أي تطورات سلبية يمكن أن تطرأ على واقعنا الاقتصادي".

وفي سياق متصل،، أكد مصدر دبلوماسي لـ"العرب"، أن القاهرة تتوقع أن تسفر قمة الدوحة عن تقدم في الموقف القطري حيال الأزمة مع مصر، وأن ترسل إشارة واضحة تفيد باحترام نظامها، وتقدير قيادتها السياسية ودعم جهودها في حماية أمنها.

وتوقع المصدر أن تبدأ قطر عقب انتهاء أعمال القمة في اتخاذ خطوات فعلية في هذا الاتجاه، مضيفا أن القاهرة تنتظر أن تنهي الدوحة ترددها حيال مسألة طرد قيادات جماعة الإخوان، ووقف أي ممارسات، إعلامية أو سياسية، يقومون بها، انطلاقا من الأراضي القطرية.

1