قطر تفك الارتباط بالإسلاميين علنا وتدعمهم سرا

الاثنين 2014/11/03
قطر تسعى إلى استرضاء السعودية

الدوحة - قالت مصادر دبلوماسية في الخليج إن مجموعة جديدة من الإسلاميين بينهم أعضاء في الإخوان سيتم ترحيلهم من قطر بعد أن تم ترحيل أعداد أخرى سابقا، في خطوة تهدف إلى استرضاء السعودية.

وأكدت المصادر أن الرياض تتابع أولا بأول تنفيذ ما سبق أن تعهدت به الدوحة من تخل عن الإخوان ووقف كل أشكال التحريض على دول المجلس، وفق ما تضمنته وثيقة الرياض التي أمضت عليها القيادة القطرية.

ولاحظ مراقبون أن الدوحة عملت على امتصاص الغضب الخليجي من خلال تخفيف مصادره، وخاصة ظهور قيادات إخوانية أو متحالفة مع الجماعة على شاشة قناة الجزيرة، فضلا عن دفع الشيخ يوسف القرضاوي المرتبط بالجماعة إلى الكف عن استهداف دول المجلس في خطبه وتصريحاته.

وفي الشهور الأخيرة قل الظهور العلني للقرضاوي الذي تكررت انتقاداته للقيادة المصرية، لكن انعدام الثقة لا يزال قائما.

وقال دبلوماسي غربي كبير في الخليج “طرد الإخوان المسلمين كان مفيدا كما أن القرضاوي التزم الصمت… لكن القطريين يحاولون القيام بالحد الأدنى”.

وكانت قطر طلبت في سبتمبر من سبع شخصيات كبيرة في جماعة الإخوان الرحيل عن أراضيها استجابة لضغوط جيرانها.

وفي مقابل الترحيل التدريجي لبعض العناصر الإخوانية أو المتحالفة مع جماعة الإخوان، فإن قطر لا تزال تمثّل ملاذا لأشخاص ومجموعات يمثلون خطرا على الأمن الإقليمي، أو هم مورطون في مواطن نزاع أخرى، مثل حركة طالبان الأفغانية وحركة حماس وجبهة الإنقاذ الجزائرية.

يوسف القرضاوي: سكوت مؤقت عن استهداف الخليجيين ومصر

ويرتاد أعضاء هذه الجماعات مراكز التسوق في وسط الدوحة، كما يصلون في المساجد مع القطريين والوافدين،.

وإلى الشمال من الدوحة تقع بلدة أم العمد وتتكون من مجموعة من المزارع والمساجد الصغيرة وتؤوي عددا من السوريين من جماعة التوحيد إحدى الجماعات الإسلامية المسلحة التي تقاتل نظام الرئيس بشار الأسد.

وفي أم العمد قالت المديرة المصرية لمدرسة خاصة للفتيات لتحفيظ القرآن إن الحكومة القطرية لا تتدخل في ما تدرسه مدرستها.

وما يثير القلق أن عناصر هذه المجموعات، وبعضهم قياديون تثار حولهم شكوك تتعلق بالإرهاب، يختلطون برعايا غربيين مقيمين في قطر أو زائرين لها في مهام عمل.

ويقول دبلوماسيون غربيون إنهم شاهدوا سيارات عليها شعار الدولة الإسلامية تتجول في منطقة ويست باي وهي واحدة من مناطق قطر الفاخرة حيث يعيش معظم المغتربين.

وأضاف دبلوماسي “بالطبع شعرنا بالقلق عندما شاهدنا الشعار لكن تم إبلاغنا بأنهم يخضعون لمراقبة مشددة من السلطات وأنه لا يوجد ما يدعو إلى القلق”.

وقال الدبلوماسي “تقول قطر إنه لا يمكن لهؤلاء الإسلاميين الانخراط في أي نشاط سياسي لكن هذا مرتبط بأمنهم (القطريين) فحسب وليس (بأمن) الآخرين”.

وأشار دبلوماسي عربي إلى أن “الإسلاميين يستغلون الدوحة كمنصة إطلاق لحملاتهم الدعائية والدعم اللوجيستي ولهذا تأثير مباشر على أمن دول عربية أخرى”.

وتنفي قطر عن نفسها هذا الزعم الذي يركز على دعم الدوحة لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ومنظمات مشابهة.

لكن منتقدين لقطر يقولون إن الدوحة تواصل دعم المتشددين في ليبيا ومناطق أخرى وتدفع فدى للمتشددين للإفراج عن رهائن مما يساعد في إثراء جماعات متطرفة.

1