قطر تقيل فوساتي رغم الفوز على كوريا الجنوبية

الجمعة 2017/06/16
قرار غير مفاجئ

الدوحة - استقال الأوروغوياني خورخي فوساتي مدرب منتخب قطر بعد المباراة ضد منتخب كوريا الجنوبية من منصبه رغم فوز فريقه الثلاثاء 3-2 في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال روسيا 2018. ويحتل منتخب قطر المركز الخامس في المجموعة برصيد 7 نقاط. وتولى فوساتي تدريب المنتخب القطري قبل نحو عام، بعدما تدهورت نتائج العنابي في التصفيات الآسيوية مع المدرب الأوروغوياني كارينيو.

وقاد فوساتي المسيرة على أمل تحسين النتائج وهو ما لم يحدث، وتضاءلت حظوظ الفريق القطري في التأهل للمونديال الروسي بعدما تلقى أكثر من خسارة في المجموعة الأولى أمام كوريا الجنوبية ثم بالخسارة أمام أوزبكستان وإيران.

وقال فوساتي في المؤتمر الصحافي “بالنسبة إليّ لدي عواطف متضاربة ولكننا سنحافظ على فرحتنا بالفوز وفي نفس الوقت نشعر بالحزن بسبب احتمال عدم التأهل للمونديال ولا بد أن تتذكروا أنكم تعرفون هذا الأمر قبل شهر أو أكثر”.

وأضاف “أشكر الجميع على العمل معا سواء الجهاز المرافق أو الإعلام وتمنياتي الطيّبة للجميع، اللاعبون يستحقون التهنئة الأكبر بعدما عبروا عن حبهم والتزامهم تجاه المنتخب القطري، وتهنئتي الحارة لأنهم واجهوا واحدا من المنتخبات الأفضل ليس فقط في مجموعتنا وإنما في آسيا ككل”. وتابع المدرب “الفريق واجه ظروفا صعبة لأنه في نهاية الموسم، وبالتالي هذه فترة استراحة بالنسبة إلى اللاعبين. نحن مقتنعون بأن قطر كانت قادرة على التأهل لكن لسوء الحظ ولأسباب مختلفة، لم نتمكن من جمع ما يكفي من النقاط”.

من ناحيته أقال الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم المدرب الألماني للمنتخب الأول أولي شتيلكه من منصبه عقب الخسارة المفاجئة. وكانت الخسارة أمام قطر للمرة الأولى منذ 32 عاما هي الثالثة لكوريا الجنوبية في الدور الثالث الحاسم من تصفيات آسيا من أصل ثماني مباريات بعد سقوطها أمام إيران (0-1) والصين (0-1) أيضا. وكشف الاتحاد الكوري الجنوبي أنه اتخذ قرار التخلي عن المدرب الألماني الذي استلم المنصب عام 2014 وقاد المنتخب إلى نهائي كأس آسيا 2015 قبل الخسارة أمام أستراليا المضيفة (1-2)، باتفاق متبادل بين الطرفين إثر اجتماع للجنة الفنية التي خسرت أيضا رئيسها يونغ-سو لي بعدما قرر بدوره الاستقالة.

ولم يكن قرار التخلي عن المدرب البالغ 62 عاما مفاجئا، إذ قال بنفسه بعد الخسارة أمام قطر ردا على سؤال بشأن مستقبله “إنه ليس قراري. يجب أن ننتظر ونرى. أتحمل كامل المسؤولية بعد هذه النتيجة، فأنا من يضع القرارات التكتيكية”. وتحدثت وسائل الإعلام الكورية عن اسمين محتملين لخلافة المدرب الألماني وهما جونغ-مو هوه الذي قاد المنتخب إلى الدور الثاني من مونديال 2010، وتاي-يونغ شين الذي يشرف على منتخب الناشئين (دون 20 عاما).

وتحتل كوريا الجنوبية المركز الثاني في ترتيب المجموعة الأولى من التصفيات برصيد 13 نقطة، بفارق 7 نقاط خلف إيران أول المتأهلين إلى المونديال عن القارة الصفراء. وتتقدم كوريا بنقطة واحدة على أوزبكستان الثالثة (خسرت أمام إيران 0-2). وتلتقي كوريا الجنوبية في الجولتين الأخيرتين من التصفيات مع إيران وأوزبكستان. ويتأهل الأول والثاني من المجموعتين في الدور الحاسم إلى النهائيات مباشرة، ويخوض صاحبا المركز الثالث ملحقا من مباراتي ذهاب وإيابا، ويلتقي المتأهل منه في ملحق آخر رابع منطقة الكونكاكاف. وشارك منتخب كوريا الجنوبية في آخر 8 بطولات لكأس العالم وتحديدا منذ مونديال مكسيكو 1986، وتظل أفضل نتيجة له فيها بلوغه نصف النهائي والمركز الرابع في النسخة التي استضافها مع اليابان عام 2002 قبل أن يحل رابعا.

22