قطر تكلف سفيرا شيخا بتقريب عمّان من محور أنقرة الدوحة

ما يعانيه الأردن اليوم من مصاعب وتعقيدات هو في أحد وجوهه نتيجة لسياسة قطر وتركيا في سوريا ودعمهما للإرهابيين هناك.
الجمعة 2019/08/30
استدراج قطري

الدوحة – اختار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، شيخا من الأسرة الحاكمة ليكون سفيرا فوق العادة للدوحة في عمّان، في خطوة اعتبرتها مصادر خليجية مظهرا للاهتمام القطري الشديد بإعادة ترميم الجسور مع بلدان الإقليم سعيا لفكّ عزلة قطر الناجمة عن مقاطعة أربع دول عربية لها بسبب سياساتها المضادّة للاستقرار والعلاقات الوثيقة التي تقيمها مع تنظيمات متشدّدة وجماعات إرهابية.

وقال مصدر سياسي أردني طلب عدم ذكر اسمه، إنّ الدوحة ترى في تجاوب عمّان معها، لأسباب اقتصادية واضحة، فرصة لاستمالة المملكة الأردنية إلى محور قطر إيران تركيا. وأعلنت قطر العام الماضي تقديم حزمة مساعدات للأردن بقيمة 500 مليون دولار. ومنتصف يوليو الماضي، أصدر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، مرسوما ملكيا بالموافقة على تسمية زيد اللوزي، الذي كان يشغل منصب أمين عام وزارة الخارجية، سفيرا للمملكة لدى الدوحة.

واستدرك المصدر ذاته بالقول إنّ ما تعد به الدوحة عمّان ضئيل جدّا قياسا بما لحق بالأردن من خسائر جسيمة جرّاء السياسات القطرية في المنطقة. وأشار إلى أنّ المملكة الأردنية تعاني اليوم تعقيدات أمنية واقتصادية واجتماعية كبيرة، كنتيجة مباشرة للوضع الذي آلت إليه سوريا المجاورة بفعل التدخّل القطري التركي في الملف السوري ودعم الدوحة وأنقرة لجماعات إرهابية متشدّدة دخلت على خطّ الأحداث في البلد وتسببت في تعفّن أوضاعه. وذكرت وكالة الأنباء القطرية “قنا”، الخميس، أنّ الشيخ تميم “أصدر قرارا أميريا بتعيين الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم بن محمد آل ثاني سفيرا فوق العادة مفوضا لدى المملكة الأردنية الهاشمية”.

وعرفت العلاقات الأردنية القطرية خلال السنوات الماضية حالة من الفتور، حيث كانت عمّان إحدى العواصم العربية المستهدفة بالحملات الإعلامية القطرية التي تشنّها بشكل خاصّ قناة الجزيرة القطرية، ضمن الصراع الذي تخوضه جماعة الإخوان المسلمين في عدد من البلدان سعيا للوصول إلى سدّة الحكم في تلك البلدان.

وأفضى ذلك المسار إلى خفض الأردن تمثيله الدبلوماسي مع قطر منتصف عام 2017 وسحب سفيره من الدوحة إلى جانب سحب تراخيص مكاتب قناة الجزيرة القطرية على الأراضي الأردنية.

3