قطر تلتحق بموجة خفض الدعم الحكومي لأسعار الوقود

السبت 2016/01/16
تزايد الضغوط على قطر لخفض فاتورة الدعم الحكومي

الدوحة - التحقت قطر بركب تخفيف الدعم الحكومي عن أسعار الوقود بعد خطوات مماثلة اتخذتها جميع دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الدوحة سترفع الأسعار المحلية للبنزين اعتبارا من صباح اليوم، لمواجهة الضغوط التي تتعرض لها الموازنة نتيجة التراجع الحاد في إيرادات صادرات النفط والغاز. ولم تذكر الوكالة حجم الوفورات التي ستحققها الحكومة من هذا الإصلاح.

وأعلنت شركة قطر للوقود أنه تم زيادة سعر البنزين السوبر بنسبة 30 بالمئة ليصل سعر اللتر إلى نحو 0.36 دولار. كما رفعت سعر لتر البنزين العادي بنسبة 35 بالمئة ليصل إلى نحو 0.32 دولار. ورغم ذلك لا تزال الأسعار من بين الأرخص في العالم.

وقالت الحكومة الشهر الماضي إنها تتوقع أن يبلغ عجز ميزانية العام الحالي نحو 12.8 مليار دولار، وهو أول عجز تسجله قطر منذ 15 عاما.

وتدرس قطر مثل دول خليجية أخرى خفض الدعم السخي لعدد واسع من المنتجات النفطية والكهرباء والمياه والسلع الأساسية.

وتزايدت الضغوط على دول الخليج لخفض فاتورة الدعم الحكومي، من أجل التأقلم مع واقع هبوط أسعار الطاقة، إضافة إلى ترشيد الاستهلاك الذي يصل إلى أضعاف المعدلات العالمية.

وأدى نجاح تجربة الإمارات في تحرير أسعار وقود السيارات، وفقا للأسعار العالمية منذ مطلع أغسطس الماضي، إلى تشجيع دول الخليج الأخرى على اتخاذ خطوات مماثلة.

وقد أشادت المؤسسات المالية العالمية بتلك الخطوة وقالت إنها ضرورية بغض النظر عن ظروف انخفاض أسعار النفط من أجل بناء الاقتصاد على أسس مستدامة وزيادة قدرته التنافسية.

وأعلنت البحرين، الاثنين الماضي، رفع أسعار البنزين بنسبة تزيد عن 50 بالمئة، بعد أن خفضت الدعم الحكومي في وقت سابق من الشهر الجاري عن الديزل والكيروسين، وقالت إنها ستوجه الدعم إلى مستحقيه فقط.

وقررت السعودية في نهاية الشهر الماضي، رفع أسعار وقود السيارات بنسبة 50 بالمئة في إطار خطط أوسع لخفض الدعم الحكومي عن المنتجات النفطية والكهرباء والمياه، إضافة إلى خطط لفرض ضرائب جديدة.

كما أعلنت سلطنة عمان عن إجراءات واسعة لخفض الدعم الحكومي. وقررت تحرير أسعار الوقود وفقا للأسعار العالمية اعتبارا من اليوم، وحددت تجربة الإمارات كمعيار لتجربتها.

11