قطر تُرحّل قيادات الإخوان

السبت 2014/09/13
وجدي غنيم يغادر قطر \"لرفع الحرج عنها\"

القاهرة ـ قال قيادي في الاخوان المسلمين في مصر، ان قادة الجماعة المقيمين في المنفى في قطر سيغادرون الدولة الخليجية اثر تعرضها لضغوط كبيرة لوقف الدعم الذي تقدمه لهم.

وقال عمر دراج احد قياديي حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الاخوان، في بيان نشر على صفحته على فيسبوك في ساعة متأخرة مساء الجمعة، ان عددا من رموز الجماعة سيغادرون "حتى نرفع الحرج عن دولة قطر".

وحظرت مصر أنشطة الاخوان المسلمين واعتبرتهم "جماعة ارهابية" بعد قيام الجيش بعزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في يوليو 2013.

وأوردت الصحف المصرية السبت ان قطر طلبت من سبعة من كبار اعضاء جماعة الاخوان المسلمين مغادرة البلاد في غضون أسبوع.

ومنذ ذلك الحين انشأ قياديو الحركة المقيمون في المنفى مقرات في عدة دول منها تركيا حيث يحتمل ان تنتقل اليها القيادة الموجودة في الدوحة.

وقال دراج في بيانه "استجابت بعض رموز حزب الحرية والعدالة والاخوان المسلمين الذين طلب منهم نقل مقر اقامتهم خارج الدولة لهذا الطلب".

ويعتقد ان محمود حسين الامين العام للاخوان المسلمين المقيم في الدوحة، هو المسؤول الفعلي للجماعة بعد اعتقال الجيش لمعظم القياديين.

والشخصيات التي طلبت منها قطر مغادرة البلاد تضم: محمود حسين العام لجماعة الإخوان المسلمين، وعمرو دراج عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، وحمزة زوبع عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، وأشرف بدر الدين عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، وجمال عبد الستار وكيل وزارة الأوقاف المصرية الأسبق القيادي بجماعة الإخوان، والداعيان الإسلاميان عصام تليمة (من الإخوان) ووجدي غنيم (مقرب من جماعة الإخوان).

من جانبها رحبت مصر بقرار قطر إبعاد عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر والمقربين من الجماعة.

وقال عادل فهمى، مساعد وزير العدل المصري للتعاون الدولي في تصريحات صحفية إن "مصر تثمن دور قطر فى إبعاد قيادات الإخوان المطلوبين للعدالة في القاهرة".

وأضاف: "قرار قطر بطرد عدد من قيادات الاخوان هو قرار جرئ يدخل فى إطار تحسين العلاقات مع مصر ومع دول الخليج فى محيطها"، مشيرا إلى أن "هذا القرار جاء ليثمن مجهود سياسي دولي وعربي قامت به مصر والأشقاء العرب من أجل ملاحقة قيادات جماعة الإخوان الإرهابية".

وجماعة الاخوان المسلمين مدرجة على اللائحة السوداء في السعودية ودولة الامارات اللتين سحبتا سفيريهما من الدوحة لأسباب منها دعم الدوحة للجماعة.

ودول الخليج المحافظة تعتبر الاسلام السياسي للاخوان تهديدا لاستقرارها، وينظر الى دعم قطر للاخوان المسلمين واسلاميين آخرين سيسعي لتوسيع نفوذها في المنطقة.

وفي شريط فيديو نشره على موقع يوتيوب ليل الجمعة، قال الداعية المتشدد وجدي غنيم "قررت ان انقل دعوتي خارج قطر الحبيبة حتى لا اسبب اي ضيق او حرج او مشاكل لاخواني الاعزاء في قطر". واضاف "حتى لا أحرجهم قررت ان انقل دعوتي خارج قطر، وارض الله واسعة".

1