قطر للبترول تسرح موظفين وتغلق بعض أنشطتها

الخميس 2015/06/25
الشركة تمتنع عن ذكر عدد الموظفين الذين تم تسريحهم

الدوحة - أعلنت شركة قطر للبترول الشركة المملوكة للدولة أنها أكملت عملية إعادة هيكلة شملت تسريح بعض الموظفين الأجانب، في ظل تزايد الضغوط المالية بعد انخفاض أسعار النفط والغاز منذ العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي سعد شريدة الكعبي في مؤتمر صحفي إنه “في حين أننا لا نتحكم في الأسواق والأسعار… فنحن نتحكم في تكاليفنا ومصروفاتنا”، مضيفا أن الشركة وصلت حاليا إلى حجم يجعلها تتمتع بالكفاءة، وأن الشركة “ستكون مؤسسة مستقرة من الآن فصاعدا”.

وامتنع عن ذكر عدد الموظفين الذين جرى تسريحهم أو عدد موظفي الشركة حاليا، لكنه قال إنه لم يتم تسريح أي قطريين.

وكانت مصادر بالقطاع أبلغت رويترز قبل إعادة الهيكلة أن قطر للبترول يعمل لديها نحو 14 ألف موظف. وتتولى قطر للبترول تطوير قطاع الطاقة وإدارته بما في ذلك حقول النفط والغاز ومجمعات صناعية.

وقال الكعبي إن الشركة قررت التخارج من كل الأنشطة غير الأساسية مثل التأمين والخدمات، وأضاف “لقد احتضنا تلك الأنشطة ونمت… ولذا من الأفضل أن نركز على أنشطتنا الأساسية وهي النفط والغاز” .

وأوضح أن قطر للبترول ماضية في مشروع لإضافة قدرات تصديرية بمرفأ استيراد الغاز الطبيعي المسال في سابين باس بتكساس، وهو مشروع مشترك مع وحدات تابعة لإكسون موبيل.

وأضاف أن أعمال الهندسة والتصميم جارية وأن من المقرر بدء إنشاء محطة الإسالة العام القادم.

10