قطر مصرّة على خلط أوراق قمة الكويت إلى اللحظة الأخيرة

الأحد 2017/12/03
مواقف متناقضة

الكويت - ألقت تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في روما بظلال سلبية على استعدادات الكويت لاحتضان القمة الخليجية خاصة أن بعض دول المقاطعة أرسلت إشارات بمشاركتها في القمة تقديرا لمساعي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وحرصه على المنطقة ولكن من دون تحديد مستوى المشاركة.

وقال وزير الخارجية القطري إن “الاتهامات الموجّهة إلى بلاده تقوم كلها على فبركات”.

وأشارت أوساط خليجية مطّلعة إلى أن المسؤولين في الكويت تفاجأوا بالتعريض الذي وجّهه الوزير لقيادات في المنطقة واتهامها بالتهوّر، وهو ما يتناقض مع تطمينات قطرية سبق أن حصلت عليها الكويت بأن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على استعداد للمبادرة إلى اعتذار علني في القمة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وذكرت هذه الأوساط أن قطر مصرّة على خلط أوراق قمة الكويت إلى اللحظة الأخيرة، وأن مواقفها العلنية تربك الجهود السرية التي تقوم بها لتصويب وضعها مع دول المقاطعة، لافتة إلى أن الدوحة سعت عبر الكويت إلى إقناع الرياض بأنها جادة في تغيير سياستها، وأنها مستعدة للبدء بإجراءات فورية مثل دعوة مصنفين على قوائم الإرهاب إلى مغادرة قطر، وأن تغلق قناة الجزيرة أبوابها أمام حملات مسيئة لجيرانها أو لمصر.

واعتبرت أن تصريحات الشيخ محمد بن عبدالرحمن تسعى لتقديم قطر وكأنها ذاهبة إلى القمة في موقع قوّة، وفي هذا استهداف لجهود الكويت من أجل إنجاح الوساطة وإحراج لها أمام السعودية خاصة أن أمير الكويت تدخّل لقطر مرارا وقدّم باسمها ضمانات لإخراجها من الأزمة.

1