قطر والكويت تؤويان متعاونين أفغانا مع الجيش الأميركي

محادثات واشنطن لإيواء عدد من المترجمين الأفغان وأسرهم مؤقتا بالقواعد العسكرية الأميركية في قطر والكويت وصلت إلى مراحلها الأخيرة.
الخميس 2021/07/22
صفقات جاهزة

الدوحة - اتّجهت أنظار كبار المسؤولين الأميركيين مجدّدا صوب قطر للعب دور إضافي في تسهيل عملية انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وباتت قطر، إلى جانب الكويت، وجهة محتملة للمتعاونين الأفغان مع الجيش الأميركي، والذين قرّرت واشنطن إجلاءهم لمنع تعرّضهم لعمليات انتقامية من قبل جماعة طالبان.

ويأتي ذلك بعد أن لعبت الدوحة، بفعل ما لديها من صلات واسعة بالتنظيمات الإسلامية المتشدّدة على مدى السنوات الماضية، دورا كبيرا في تأمين التواصل والحوار بين الأميركيين وقيادات طالبان وتأمين الحوار بين تلك القيادات والحكومة الأفغانية.

ونقلت صحيفة بوليتيكو عن مسؤوليْن أميركيين ومصدر بالكونغرس القول، إنّ المحادثات التي تجريها واشنطن لإيواء عدد من المترجمين الأفغان وأسرهم مؤقتا بالقواعد العسكرية الأميركية في قطر والكويت وصلت إلى مراحلها الأخيرة.

وجاء ذلك بعد أن أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في وقت سابق، أن الدفعة الأولى من حوالي 2500 أفغاني ستنقل جوا إلى قاعدة فورت لي العسكرية في فيرجينيا ابتداء من هذا الشهر، حيث ستتخذ القاعدة مركز تجميع مؤقتا للأفغان الذين أكملوا الفحص الأمني وينتظرون الحصول على التأشيرة.

وقال مصدر بالكونغرس الأميركي إن الترتيبات القطرية والكويتية هي “صفقات تمت بالفعل”، مضيفا أنه تم إبلاغ لجان القوات المسلحة بالخطة.

3