قطر وتركيا تترجمان وفاقهما السياسي إلى تعاون عسكري واسع

الجمعة 2015/03/06
من المستبعد أن تكون تركيا العضو في حلف الناتو بحاجة لنشر قوات قطرية على أراضيها

أنقرة - كشف مصدر برلماني تركي عن إعداد مشروع قانون لاتفاقية بين تركيا وقطر ترفع مستوى التعاون العسكري بين البلدين بشكل كبير يصل حدّ نشر قوات مشتركة على أراضيهما.

وتأتي هذه الاتفاقية لتعكس الوفاق السياسي الشديد بين البلدين وتنسيقهما في عدّة ملفات لا سيما دعم المجموعات الإسلامية في المنطقة على غرار جماعة الإخوان المسلمين.

واعتبارا للتفاوت الشديد في القدرات العسكرية بين البلدين خبرة وعدّة وعتادا فإن من المرجّح أن الهدف الحقيقي للاتفاقية هو تقديم تركيا دعما عسكريا مباشرا لقطر في حماية مجالها، ذلك أنّه من المستبعد أن تكون تركيا العضو في حلف الناتو في حاجة تحت أيّ ظرف لنشر قوات قطرية على أراضيها، إلا إذا كان الهدف إجراء مناورات مشتركة وتدريب تلك القوات.

وأوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي برات جونقار أن اللجنة صادقت على عدد من مشاريع القوانين، من بينها اتفاق تعاون عسكري بين تركيا وقطر، مشدّدا على أن تلك الاتفاقية لا علاقة لها بالتفاهم المبرم بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية، حول تدريب وتجهيز المعارضة السورية، أو بنشاطات القيادة العسكرية المركزية الأميركية، والتي مقرّها قطر.

كما أورد جونقار في بيان مكتوب أن اتفاقية التعاون العسكري المصادق عليها تتضمن تبادل خبرات التدريب العملياتي، وتطوير الصناعات العسكرية مع إمكانية تبادل نشر قوات مشتركة بين البلدين إذا اقتضت الحاجة، وإجراء مناورات عسكرية مشتركة، مشيرا إلى أن الاتفاق يهدف إلى تطوير آفاق التعاون، وفقا للقواعد والأصول النافذة، وتطوير العلاقات الوديّة القائمة بين الجانبين، بما يتناسب مع القواعد والتفاهمات الدولية المرعيّة.

وبشأن العلاقة التركية بالبلدان الخليجية عموما، قال جونقار إن بلاده تنظر إلى علاقاتها مع دول الخليج من خلال منظور استراتيجي، وإن قضية أمن واستقرار بلدان المنطقة، يعد العنصر الأكثر أهمية في الرؤية الاستراتيجية تلك، وإن الاتفاق مع قطر سيوفر لتركيا أرضية استراتيجية في هذه المنطقة.

ولفت جونقار إلى أن تركيا عقدت العديد من التفاهمات والاتفاقيات في مجالات التعاون العسكري والصناعات الدفاعية، والتدريب والتأهيل العسكري مع معظم دول الخليج ومن الممكن أن تشهد الأيام المقبلة توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات مماثلة مع دول الخليج الأخرى.

وأشار جونقار إلى أن الاتفاق يسمح بنشر قوات مسلحة تركية في دولة قطر كما يسمح لدولة قطر بالشيء نفسه على الأراضي التركية، مؤكّدا أن مضمون ونطاق هذا الاتفاق قد ترك مفتوحا، وهو لا يخدم أيّ غرض آخر غير ما هو معلن ضمن بنوده لذا يجب عدم تفسيره وإعطائه أبعادا تتنافى مع مضامينه، كربطه بالتفاهم المبرم بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية بشأن تدريب وتجهيز المعارضة السورية أو بنشاطات القيادة العسكرية المركزية الأميركية والتي مقرها قطر، فضلا عن أن مشروع القانون سيخضع للتصويت بكل شفافية أمام البرلمان التركي تبعا للأصول والمراحل المتبعة فيما يخص الاتفاقات الدولية بين تركيا والبلدان الأجنبية.

3