قطط مدججة بالسلاح تواجه الإرهاب على تويتر

الثلاثاء 2015/11/24
الهِر "أبو مياو" يرتـدي حزامـا ناسفـا

بروكسل- غزت صور القطط هاشتاغ #BrusselsLockdown إغلاق بروكسل”، على موقعي تويتر وفيسبوك استجابة لطلب من إدارة الشرطة بعدم الدخول في تفاصيل حول عمليات مكافحة الإرهاب.

وكان هدف مستخدمي هذه الشبكات تنقية الأجواء وعدم الخوض في أي معلومات عن عمليات الشرطة. ما جعل الهاشتاغ مساء الأحد الموضوع الثاني الأكثر تداولا على تويتر في العالم.

وكتب الصحفي هوغو جنسين في حسابه على تويتر “بدل أن أخبركم بما تفعله الشرطة في بروكسل إليكم صورة لهري ويدعى موزار”.

وعمت مواقع التواصل الاجتماعي أخبار هزلية وصور لقطط من بينها تلك التي تعرض قططا في وضع الاستسلام كأشخاص مشتبه بهم وقططا أخرى تصور وكأنها قناصة وغيرها تتجاهل تحذيرات من الشرطة بعدم الاقتراب من النوافذ في المنازل.

واعتبر دانييل روبرتس، أن هذا التفاعل من رواد تويتر البلجيكيين، هـو طريقـة للتعبير عن غضبهم من الإرهابيين قائلا “عنـدما أتخيل الإرهابيين مرتبكين وهم يتصفحون الهاشتاغ، أشعر بالسعادة ولو قليلا”، في حين نشرت إيما دانييل صورة لها بصحبة قطتها قائلة “هذه الأحداث عبر الإنترنت، هي ما تمنيت أن أعيش مثلها طوال حياتي”.

يذكر أن الأمر بدأ منتصف الأسبوع مع موقع بلجيكي ساخر يدعى “نوربرس”، صمّم شخصية لهِر يرتـدي حزامـا ناسفـا أطلـق عليه اسم “أبـو ميـاو”، وقـدمـه على أنـه المسـؤول الفعلي عـن هجمـات 13 نـوفمبر في بـاريس.

وربما كان من المستغرب أكثر، أنّ وسائل الإعلام قد لعبت بنفسها هذه اللعبة. إذ نشرت صحيفة “لوسوار”، على صفحتها الرئيسية، صورة قط بدلا من رسم توضيحي يُظهر عمليات الشرطة البلجيكية، وقرّرت تعليق أخبارها العاجلة احتراما لتعليمات الشرطة الفيدرالية.

وكانت بلجيكا رفعت، السبت، مستوى الإنذار الإرهابي إلى الدرجة القصوى، في منطقة بروكسل وداخل العاصمة، حيث توقفت حركة النقل وأغلقت المتاجر مع انتشار أمني كبير ونزول قوات الجيش إلى شوارع المنطقة، بسبب تهديد وشيك من هجمات شبيهة باعتداءات باريس. وأوقفت الشرطة 16 شخصا مشتبها فيهم أثناء عمليات التفتيش الأحد.

وشكر المدعي العام إريك فان دير سيبت وسائل الإعلام ومستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي على الالتزام والأخذ بعين الاعتبار أهمية عمليات الشرطة.

18