قطع العلاقات مع طهران تعبير عن غضب الرياض

الاثنين 2016/01/04
واشنطن قد تهمل مصالح الدول الأخرى من أجل تنفيذ الاتفاق النووي

واشنطن- قال مصدر على دراية بفكر الحكومة السعودية بعد قطع الرياض العلاقات الدبلوماسية مع طهران في أعقاب اقتحام السفارة السعودية في إيران إن موقف السعودية تجاه إيران هو "لقد طفح الكيل."

وأضاف المصدر أن الحكومة السعودية ليست مستاءة من إيران فحسب وإنما من الولايات المتحدة أيضا لاخفاقها المتصور في الرد على ما تعتبره الرياض تدخل إيران في كل أنحاء المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة وخمس دول أخرى قد أبرمت اتفاقا مع إيران في 14 تموز وافقت بموجبه طهران على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية عنها.

ويخشى بعض مسؤولي دول الخليج العربية من احتمال أن تهمل واشنطن مصالحهم من أجل تنفيذ الاتفاق النووي.

وأدانت إيران إعدام النمر فيما يمثل أحدث صدام بين القوتين الاقليميتين المتناحرتين واللتين ساندتا في السنوات الأخيرة أطرافا متعارضة في كل مكان من سوريا واليمن إلى لبنان والعراق.

وقال المصدر "لقد طفح الكيل. مرة آخرى إيران تبدي عدم اكتراثها بالغرب. وهي تواصل رعاية الإرهاب وإطلاق الصواريخ الباليستية ولا أحد يحرك ساكنا إزاء ذلك".

وأضاف "في كل مرة يفعل فيها الإيرانيون شيئا تتراجع الولايات المتحدة، السعوديون لا يأبهون فعلا إذا أغضبوا البيت الأبيض ."

وقال المصدر في وقت لاحق إنه أساء وصف الموقف السعودي تجاه البيت الأبيض قائلا إن الرياض ليست غير مهتمة بوجهات نظر إدارة باراك أوباما لكنها تشعر أنه ليس لديها خيار يذكر سوى الدفاع عن مصالحها حينما يكون ذلك ضروريا.

وقال المصدر"هذا لا يعني أنهم لا يهتمون بآراء البيت الأبيض .بالتأكيد يحتاج السعوديون والولايات المتحدة للعمل معا بشأن العديد من القضايا. ولكن هذا مثال يشعر فيه السعوديون أنهم في حاجة للمضي قدما بمفردهم لتحقيق مصالحهم فيما يتعلق بالتعامل مع إيران في المنطقة."

كما قال محمد عبدالله الزلفى عضو مجلس الشورى السعودي، إن المملكة العربية السعودية نفذ صبرها من السياسة الإيرانية، وآخرها تلك الضجة التي أثارتها بشأن إرهابيين.

وأضاف أن خطوة قطع العلاقات مع إيران تعبر عن مدى غضب المملكة من دولة لا تحترم الجوار. كما أوضح أن النظام الإيرانى يحمل سجلا طويلا من الاعتداء على السفارات الغربية بها، وكان لابد من قطع العلاقات السعودية مع إيران.

1