قطع بث قناة ليبية لاتهامها بدعم الإرهاب

الجمعة 2015/04/10
القناة مملوكة لعبدالحكيم بلحاج أحد قيادات الميليشيات المسلحة المتشددة في ليبيا

طرابلس - أعلنت إدارة قناة النبأ ومقرها العاصمة الليبية طرابلس، أنه “تمّ قطع بث القناة على نايل سات لأسباب غير واضحة”، أول أمس الأربعاء.

وكشف المكتب الإعلامي بوزارة الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة، عن سبب غلق القناة الفضائية، موضحا أنه كان بناء على مراسلة من وزير الداخلية عمر السنكي لشركة غولف سات في الكويت بشأن غلق القناة لكونها تحرض على الإرهاب.

وأوضحت المراسلة التي وجهها السنكي إلى وزارة الخارجية، أن القناة تحرض على الإرهاب وتدعمه ماديا ومعنويا، إذ قامت في أكثر من مناسبة ببث خطابات تنظيم أنصار الشريعة المحظور وذلك بحسب تسلسل زمني للوقائع التي تشهدها البلاد، وبناء على قرار مجلس الأمن الذي بموجبه تم إدراج أنصار الشريعة منظمة إرهابية على قاعدة العقوبات الخاصة بالقاعدة والبيانات والأشخاص المرتبطين بها.

من جهتها نوّهت القناة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى أنَّ انقطاع بثها على الهواء جاء لأسباب من القمر الاصطناعي. وقال المدير العام للقناة وليد اللافي، في فيديو مصوّر بثته صفحة القناة، إن القناة ستتعامل مع قضية قطع البث عنها بمهنية، مشيرا إلى أن شركة “غولف سات”، وهي شركة وسيطة مع القمر الصناعي نايل سات، قد أوقفت البث دون علم مسبق للقناة.

وقال اللافي إن إدارة القناة ستعمل على تجاوز المشكلة قريبا ومعاودة البث على تردد آخر أو قمر آخر، مشيرا إلى أن البث الداخلي للقناة ما زال مستمرا.

يشار إلى أن قناة النبأ انطلق بثها من العاصمة طرابلس في 20 أغسطس 2013، وهي مملوكة لعبدالحكيم بلحاج أحد قيادات الميليشيات المسلحة المتشددة في ليبيا. وتمثلت سياسة تحرير القناة مؤخرا بالانحياز التام للعمليات الإرهابية والانتحارية لما تسميهم هي بـ“الثوار”، فضلا عن وقوفها الواضح والدعم الكامل للميليشيات والعصابات الإرهابية التي تنتشر في ليبيا وتقاتل ضد الدولة.

18