قطع غيار بوينغ للخطوط الإيرانية

الجمعة 2014/07/25
الخطوط الإيرانية ستتعامل مع شركة بوينغ الأميركية

نيويورك - أبرم عملاق صناعة الطيران الأميركية بوينغ عقدا مع الخطوط الإيرانية وإحدى الشركات التابعة لها لتزويدها بقطع غيار للطائرات التجارية. وقالت بوينغ، إن العقد يشمل التزويد بالخدمات وبيع سلع “على صلة بسلامة الرحلات”، بحسب ما أوضحت.

وأشارت إلى أن العقد يشمل أيضا معطيات حول صلاحية الملاحة و”إعلانات الخدمات” التي هي وثائق ينشرها صانع طائرات لإبلاغ المستخدمين بتوصيات بشأن تعديل أو تعويض قطعة غيار أو عمليات تفقد خاصة.

ولم تنشر بوينغ التفاصيل المالية لهذا العقد واكتفت بالتأكيد على أنها لم تجن أي عائد على علاقة بإيران في السنوات الثلاث الأخيرة.

وسمحت السلطات الأميركية في أبريل الماضي لشركتي بوينغ وجنرال الكتريك ببيع قطع غيار الطائرات التجارية لإيران بموجب الاتفاق النووي المؤقت بين إيران والقوى العالمية الذي تم توقيعه في نوفمبر الماضي.

في المقابل لا تملك بوينغ حق بيع طائرات جديدة لإيران.

على صعيد آخر وفي سياق تخفيف العقوبات الإيرانية، أكدت مصادر في قطاع النفط، أن الهند سددت لإيران أمس 550 مليون دولار، قيمة الدفعة الثالثة والأخيرة من الأموال التي تم فك تجميدها بموجب الاتفاق المؤقت بين طهران والقوى العالمية.

وبموجب الاتفاق سمح لإيران بتسلم 4.2 مليار دولار من إيرادات النفط التي كانت محتجزة لدى المشترين تسدد على ثماني دفعات حتى يوليو الجاري. وتم ربط السداد بمواصلة إيران تقليص أنشطتها النووية.

ومن بين المستحقات الاجمالية على شركات التكرير الهندية التي بلغت نحو 4.6 مليار دولار حتى 31 من مايو الماضي، سددت الشركات الهندية 1.65 مليار دولار قيمة آخر ثلاث من الدفعات الثماني التي تقررت في الاتفاق النووي المؤقت الذي تم تمديده مطلع الأسبوع.

وتستورد الهند 4 ملايين برميل يوميا إجمالا وبدأت تخفض اعتمادها على إيران تدريجيا. وعلى مدى السنوات الخمس الماضية حتى السنة المالية التي انتهت في 31 مارس الماضي، انخفض نصيب إيران من الواردات الهندية بواقع الثلثين إلى 5.8 بالمئة.

10