قفزة جديدة في حركة المسافرين في مطار أبوظبي الدولي

الاثنين 2015/09/28
مطار أبوظبي يسجل رقما قياسيا بعد أن تخطى حاجز مليوني مسافر خلال 2015

أبوظبي- أعلنت مطارات أبوظبي أمس أن حركة المسافرين في مطار أبوظبي الدولي قفزت في الشهر الماضي بنسبة 17.4 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 2.255 مليون مسافر، وهو أعلى رقم يسجله المطار في تاريخه، وهي المرة الثانية التي يتخطى فيها حاجز مليوني مسافر خلال العام الحالي.

كما قفزت حركة الطائرات في أغسطس بنسبة 14.1 بالمئة بمقارنة سنوية لتسجل 15277 حركة جوية، فيما ارتفع حجم تناول الشحن الجوي بنسبة 7 بالمئة مقارنة بشهر أغسطس من العام الماضي لتصل إلى نحو 71 ألف طن متري.

وقال أحمد الهدابي الرئيس التنفيذي للعمليات في مطارات أبوظبي إن عدد المسافرين في مطار أبوظبي الدولي واصل تسجيل أرقام قياسية جديدة خلال شهر أغسطس الماضي، بعد أن تمكن من تجاوز حاجز المليوني مسافر خلال شهر واحد للمرة الثانية.

وأرجع ذلك الارتفاع في عدد المسافرين إلى “الرحلات القادمة إلى الإمارات بعد موسم العطلات الصيفية ومع بداية موسم العودة إلى المدارس، فضلا عن اعتبار العاصمة أبوظبي أحد أهم الوجهات السياحية ووجهات الأعمال مما يعزز النمو الذي نشهده عاما بعد عام”.

وأضاف أنه في إطار الاستجابة لذلك النمو الكبير “قامت مطارات أبوظبي بالعديد من المبادرات لضمان توفير الخدمات والمرافق اللازمة لتلبية متطلبات الحركة المتزايدة للمسافرين والطائرات”.

وأكد أن مطارات أبوظبي “على أهبة الاستعداد للتعامل مع تدفق المسافرين خلال مواسم السفر المزدحمة حيث يشهد المطار مرور نحو 70 ألف مسافر يوميا في المتوسط”.

وتم تسجيل أكبر نمو في حركة المسافرين في أغسطس من وإلى لندن وبانكوك والدوحة ومانيلا وبومباي، حيث شكلت مجموع حركة المسافرين لهذه الوجهات نسبة 15 بالمئة من مجمل الحركة في مطار أبوظبي الدولي.

ويرى مراقبون أن النمو السريع في نشاط شركة الاتحاد للطيران ساهم في سرعة نمو حركة المسافرين في مطار أبوظبي، خاصة بسبب حصصها الكبيرة وتحالفاتها مع عدد كبير من شركات الطيران العالمية.

وقفزت حصة طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط القطرية من تلك السوق من 12 بالمئة فقط قبل 7 سنوات إلى 40 بالمئة، ما يعني أن الشركات الخليجية اقتطعت حصصا من جميع منافسيها.

وسجلت شركات الطيران الخليجية نموا جامحا في السنوات الماضية، وخاصة الشركات الإماراتية التي جعلت من مطارات البلاد بؤرة لخطوط الطيران بين جنوب وشرق آسيا وأستراليا ونيوزيلندا والقارة الأوروبية.

11