قفزة في إيرادات قطاع البتروكيماويات الخليجي

الأربعاء 2014/11/26
إيرادات قطاع الكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وصل إلى 89.4 مليار دولار عام 2013

أبوظبي- كشف الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) أن حجم إيرادات مبيعات قطاع الكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وصل إلى 89.4 مليار دولار خلال عام 2013.

جاء ذلك في تقرير وزعه الاتحاد الخليجي بالتزامن مع انطلاق المنتدى السنوي التاسع للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات الذي يتم تنظيمه في دبي مشيرا إلى أن ناتج قطاع البتروكيماويات في المنطقة بين عامي 2012 و2013 حقق نموا كبيرا بنسبة وصلت إلى 7.3 بالمئة فيما أكد التقرير أن إجمالي إيرادات المبيعات التي حققها القطاع في المنطقة يأتي في المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد القارة الآسيوية.

وفي هذا الإطار قال عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات: “لقد شكل عام 2013 نقطة تحول لقطاع الكيماويات على مستوى العالم، مما يدل على تخطيه آثار الأزمة الاقتصادية العالمية، حيث أثبتت منطقة دول مجلس التعاون قدرتها على منافسة قادة القطاع، وسجلت ثاني أكبر نسبة نمو في المبيعات على مستوى العالم”.

وحسب التقرير فقد استأثرت المملكة العربية السعودية، أكبر منتج للبتروكيماويات في المنطقة، بنسبة 74.9 بالمئة من إجمالي ناتج قطاع الكيماويات في المنطقة، حيث بلغت مبيعاتها 66.9 مليار دولار، تلتها قطر بمبيعات قدرها 11.5 مليار دولار.

ونوّه السعدون بأنه على الرغم من أن جميع الأرقام تشير إلى التفاؤل فإنه لايزال أمام المنتجين في المنطقة الكثير من التحديات والفرص التي يجب عليهم النظر فيها بإمعان مضيفا ” إنه مع بدء ظهور المواد الخام ذات التكلفة المنخفضة في مناطق أخرى حول العالم إثر انتشار استخراج الغاز الصخري وبعد أن كانت هذه الميزة حكراً على قطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون، بات لزاماً علينا أن نركز بشكل أكبر على الابتكار”.

من جانبه، أكد محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس إدارة سابك ورئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) على أن وفرة الموارد الطبيعية في المنطقة تعتبر ميزة مهمة لا جدال حولها لكن لا يمكن الاعتماد حصريا على تلك الموارد الطبيعية لضمان مستقبل لا يمكن للنجاح فيه إلا أن يكون حليف الشركات التي تعتمد على الابتكار في المنتجات والخدمات وإجراءات التصنيع ونماذج الأعمال.

10