قفزة في صادرات النفط من جنوب العراق

الاثنين 2016/05/02
مستوى صادرات أربيل يقترب إلى 3.37 مليون برميل يوميا

البصرة (العراق) – أعلنت وزارة النفط العراقية، أمس، أن متوسط صادرات البلاد من النفط الخام عبر الموانئ الجنوبية بلغ خلال شهر أبريل الماضي 3.364 مليون برميل يوميا ارتفاعا من متوسط شهر مارس الماضي البالغ 3.286 مليون برميل يوميا.

وبذلك اقترب متوسط صادرات أبريل من المستوى القياسي البالغ 3.37 مليون برميل يوميا الذي صدره العراق في شهر نوفمبر الماضي، مع نمو الإمدادات من ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك، مما يزيد من الضغوط النزولية على الأسعار العالمية.

وقال مصدر في القطاع وبيانات تحميل إنه كان متوقعا أن يتجاوز العراق هذا المستوى، إذ بلغ متوسط الصادرات في أول 24 يوما من شهر أبريل نحو 3.43 مليون برميل يوميا. ولم يتضح سبب تراجع الصادرات في الأسبوع الأخير على ما يبدو.

وخرجت من بغداد تصريحات داعمة لمبادرة المنتجين من أوبك وخارجها لتثبيت الإنتاج، لكن المنتجين فشلوا في التوصل إلى اتفاق في اجتماعهم في الدوحة يوم 17 أبريل الماضي. ويرى محللون أن زيادة الصادرات من العراق ودول أخرى من بينها روسيا تبرز التحديات التي تواجه أي مساع جديدة لكبح الإمدادات.

وقال المتحدث باسم عاصم جهاد إن إيرادات الحكومة العراقية، التي تعتمد بشكل شبه تام على عوائد صادرات النفط، بلغت نحو 3.343 مليار دولار في شهر أبريل من مبيعات الخام، وإن متوسط سعر بيع البرميل بلغ 33.26 دولارا. ويعاني العراق من أزمة مالية خانقة، حيث لا تكفي العوائد النفطية لتغطية الميزانية التشغيلية التي تدفع رواتب لنحو 7 ملايين موظف ومتقاعد.

وذكر جهاد أن الرقم يشير إلى صادرات الحكومة المركزية في بغداد عبر مرافئها الجنوبية فقط، مع توقف التصدير عبر خط الأنابيب الشمالي الواصل إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وتستخدم حكومة كردستان العراق خط الأنابيب في تصدير النفط بشكل مستقل من الحقول التي تسيطر عليها في شمال البلاد.

وكان العراق صاحب أكبر زيادة للإنتاج بين دول أوبك في العام الماضي، إذ رفع الإنتاج بما يزيد على 500 ألف برميل يوميا رغم خفض الشركات العاملة في الحقول الجنوبية الإنفاق ورغم المعارك في مواجهة تنظيم داعش.

ويتوقع مسؤولون عراقيون ومحللون بقطاع النفط نمو صادرات العراق في العام الجاري، ولكن بوتيرة أبطأ من الزيارة التي حدثت في العام الماضي.

11