قفزة في مساهمة المعارض والمؤتمرات في تنويع اقتصاد أبوظبي

أظهرت بيانات أن مساهمة صناعة المعارض والمؤتمرات في تنويع اقتصاد أبوظبي سجلت نموا كبيرا في النصف الأول من 2016، من خلال شركة أنيك، التي جعلت من أبوظبي أحد أبرز مراز عقد المؤتمرات والمعارض العالمية، إضافة إلى تعزيز سياحة الأعمال ونشاط الشركة في أنحاء العالم وخاصة من خلال مركز أكسل الذي تملكه في لندن.
الاثنين 2016/08/15
آفاق بعيدة عن قبضة النفط

أبوظبي – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، أنها سجلت نموا كبيرا خلال النصف الأول من العام الحالي، وأن نشاطاتها استقطبت منذ بداية العالم أكثر من 812 مليون زائر داخل الإمارة.

وأظهرت نتائج الشركة أن مراكزها استضافت خلال النصف الأول قرابة 158 معرضا ومؤتمرا وفعالية، ساهمت في استحداث أكثر من 7 آلاف فرصة عمل في القطاعات الاقتصادية المساندة.

وكشفت عن ارتفاع المساهمة الاقتصادية في الناتج الإجمالي المحلي عبر مراكزها في مدينتي أبوظبي والعين لتصل إلى أكثر من 6.26 مليار دولار منذ تأسيسها في العام 2005 واستقطبت خلالها 12.5 مليون زائر.

وقالت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة ورئيسة مجلس إدارة أدنيك إن “الشركة أكدت مكانتها كمساهم رئيسي في دعم سياسة تنويع مصادر الدخل ودفع عجلة النمو وفق رؤية أوظبي 2030”.

وأوضحت أن أبوظبي تسير بخطوات ثابتة ومتسارعة نحو تأكيد مكانتها كعاصمة لصناعة سياحة الأعمال في المنطقة وذلك لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير الذي تحظى به الشركات الوطنية وعلى رأسها شركة أبوظبي الوطنية للمعارض.

وقال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي للشركة بالإنابة إن “النتائج تشير إلى أن أدنيك لا تزال تشكل داعما أساسيا للنمو في أبوظبي وللاقتصاد الإقليمي والعالمي”.

نورة بنت محمد الكعبي: أدنيك أكدت مكانتها كأحد أبرز المساهمين في برامج تنويع اقتصاد أبوظبي

وأكد أن الشركات التابعة للمجموعة في مركز العين للمؤتمرات نجحت في استضافة عدد من الفعاليات والمؤتمرات البارزة وأن أعداد الزوار تجاوزت الأهداف المحددة بنسبة 6 بالمئة.

ورغم أن قطاع المعارض والمؤتمرات يواجه منافسة متزايدة من أنحاء العالم، لكن الظاهري يتوقع أن تحافظ الشركة على نسق نشاطها في النصف الثاني من هذا العام من خلال العمل على تطوير المرافق والخدمات “كي نحافظ على تنافسيتنا”.

واستضافت أبوظبي في 2015 أكثر من 35 اجتماعا ومؤتمرا عالميا متخصصا للاتحادات الدولية مقارنة مع 22 اجتماعا ومؤتمرا في عام 2014 لتصبح أبوظبي المدينة الوحيدة في المنطقة التي تقدمت في الترتيب العام على سلم الاتحاد الدولي للمعارض والمؤتمرات.

ولم تقف الإنجازات التي استطاعت الشركة تحقيقها في النصف الأول على المستوى المحلي، بل تعدتها إلى العالمية والمتمثلة في النتائج الإيجابية التي حققها مركز إكسل لندن للمعارض المملوك بالكامل من قبل أدنيك.

وحافظ المركز خلال تلك الفترة على جهوده الرامية إلى تطوير أعماله الرئيسية بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين حيث تمت استضافة 64 معرضا و125 مؤتمرا وفعالية في المركز وبلغ العدد الإجمالي للزوار نحو 1.47 مليون زائر.

وقالت الكعبي إن “نمو واستمرار القدرات التنافسية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات مستقبلا يتطلبان منا أن نواصل توفير بيئة مثالية تجذب المعارض والمؤتمرات إلى أبوظبي للتعرف على ما نوفره من خدمات لا تضاهى في مجال سياحة الأعمال”.

واستضافت أبوظبي العديد من المؤتمرات العالمية المهمة منذ مطلع العام بينها القمة العالمية لطاقة المستقبل، ومعرض “توظيف” ومعرض الأنظمة غير المأهولة (يومكس) ومعرض المحاكاة والتدريب.

11