قفزة قياسية في عدد مسافري الاتحاد للطيران الإماراتية

الأربعاء 2014/08/06
حصص الاتحاد واتفاقات المشاركة بالرمز جعلت أبوظبي بؤرة كثيفة لحركة الطيران العالمية

أبوظبي - سجلت الاتحاد للطيران مستويات قياسية جديدة في عدد المسافرين، بلغت ذروتها في الثاني من أغسطس الجاري حين نقلت 46 ألفا و572 مسافرا على متن جميع رحلاتها في ذلك اليوم.

سجلت الاتحاد للطيران رقما قياسيا جديدا على صعيد أعداد المسافرين على متن رحلاتها بعدما نقلت أكثر من 181 ألف مسافر خلال أربعة أيام متتالية تعد الأكثر إشغالا في تاريخ الشركة عبر مركزها التشغيلي في أبوظبي خلال فترة ما بعد عيد الفطر المبارك.

وبلغت الذروة في الثاني من أغسطس حين نقلت الاتحاد للطيران 46 ألفا و572 مسافرا على متن رحلاتها.

وبلغت نسبة الارتفاع خلال الأيام الأربعة من 31 يوليو إلى 3 أغسطس نحو 36 بالمئة مقارنة بفترة عيد الفطر المبارك للعام الماضي والتي نقلت خلالها الاتحاد للطيران ما يصل إلى 133 ألف مسافر.

وارتفع معدل الإشغال في تلك الفترة من العام الحالي إلى أكثر من 88 في المئة مقارنة بنحو 79 بالمائة خلال الفترة نفسها من عام 2013.

وقال بيتر بومغارتنر، رئيس الشؤون التجارية في الاتحاد للطيران، إن هذا الرقم القياسي تحقق على صعيد أعداد المسافرين على متن رحلاتها خلال فترة عيد الفطر المبارك خاصة إلى أكثر المدن رواجا في مختلف أنحاء شبكة وجهاتها العالمية.

وأضاف أن نقل ما يزيد عن 181 ألف مسافر خلال تلك الأيام الأربعة، يعد إنجازا رائعا للشركة.

غابرييل ديل تورشيو: تلقت أليطاليا ردا إيجابيا من الاتحاد للطيران لإبرام الصفقة

وتملك الاتحاد حصصا في طيران برلين وفيرجن أستراليا وخطوط سيشل وأير لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية. وتمكنت بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وفي عام 2013 أثمرت اتفاقات المشاركة بالرمز التي أبرمتها الاتحاد مع شركات طيران أخرى وعمليات الشراكة في الأسهم عن جلب 1.8 مليون مسافر إلى رحلات الشركة الإماراتية وهو ما رفع عدد المسافرين بنسبة 16 بالمئة إلى نحو 12 مليونا.

وتقترب الاتحاد للطيران من الاستحواذ على 49 بالمئة من أسهم شركة أليطاليا التي أزالت في الأسبوع الماضي آخر العقبات أمام إبرام الصفقة بزيادة رأسمالها لمواصلة عملها لحين إكمال الصفقة الوشيكة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية غابرييل ديل تورشيو بعد اجتماع مجلس الإدارة مطلع الشهر الجاري، إن الشركة تلقت ردا “إيجابيا” من الاتحاد للطيران على اقتراحها الجديد بخصوص اتفاق تستحوذ بموجبه على حصة نسبتها 49 بالمئة في أليطاليا.

وكان الطرفان قد تجاوزا جميع العقبات الأخرى حين توصلت المصارف الدائنة للشركة الإيطالية منتصف الشهر الماضي إلى اتفاق بشأن كيفية تقاسم عبء إعادة هيكلة الديون الكبيرة للشركة.

وتعتبر موافقة البنوك إلى جانب اتفاق بين أليطاليا ونقابات العمال بشأن خفض الوظائف عاملين رئيسيين لكي تنجز أليطاليا الشروط النهائية لاتفاق إنقاذ مع الاتحاد للطيران الإماراتية.

بيتر بومغارتنر: نقل أكثر من 181 ألف مسافر خلال 4 أيام إنجاز رائع للشركة

كما وافق مجلسا إدارة الشركتين على إبرام الصفقة وتمكنت أليطاليا بمساعدة الحكومة الإيطالية من التوصل إلى اتفاق مع نقابات العمال على خطة تسريح أكثر من ألفي عامل لترشيق أنظمة الشركة وهو أحد الشروط الرئيسية التي فرضتها الاتحاد.

ولم تعد تفصل الاتحاد للطيران عن الاستحواذ على نحو نصف أسهم شركة أليطاليا سوى الموافقات الشكلية للجهات المنظمة. وحددت الاتحاد نهاية الشهر المقبل لاتمام الصفقة التي ستنقل خطط التوسع العالمية لطيران الاتحاد نقلة نوعية كبيرة.

وأعلنت الاتحاد للطيران المملوكة للدولة في أبوظبي قبل أسبوع موافقتها على الشروط الأساسية لشراء الحصة، في أعقاب موافقة مجلس إدارة الشركة الإيطالية المتعثرة في 13 يونيو على عرض الاتحاد للاستثمار فيها.

ويعتبر التحالف مع الشركة الإماراتية التي تملك سيولة كبيرة بمثابة فرصة أخيرة لتحسين وضع الناقلة الإيطالية التي لم تحقق أرباحا سنوية سوى مرات قليلة منذ تأسيسها قبل 68 عاما وتلقت مساعدات حكومية كبيرة قبل خصخصتها في عام 2008.

10