قفزة كبيرة في أرباح الإمارات العالمية للألمنيوم

شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تعلن أن صافي أرباح العام الماضي قفزت بنسبة 59 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 900 مليون دولار.
الخميس 2018/03/01
900 مليون دولار صافي أرباح الشركة العام الماضي

أبوظبي - أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في الإمارات خارج قطاع النفط والغاز أن صافي أرباح العام الماضي قفزت بنسبة 59 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 900 مليون دولار.

وأظهرت النتائج أن إيرادات الشركة، التي تعد أكبر شركة في العالم لإنتاج الألمنيوم عالي الجودة، ارتفعت في العام الماضي بنسبة 20 بالمئة عن العام السابق لتصل إلى نحو 5.6 مليار دولار.

وسجلت الأرباح الإجمالية قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ارتفاعا بنسبة 31 بالمئة لتصل 1.8 مليار دولار، أي ضعف الأرباح الصافية.

وقفز إنتاج الشركة من الألمنيوم المسبوك إلى مستويات قياسية بلغت نحو 2.6 مليون طن بزيادة 100 ألف طن على إنتاج عام 2016.

وقالت الشركة إن التركيز المتواصل على ضبط التكاليف وتعزيز كفاءة العمليات التشغيلية ساهما في تمكين الشركة من تسجيل أداء قوي في ظل الظروف المواتية في سوق الألمنيوم العالمية.

وارتفعت مبيعات الشركة من المنتجات ذات القيمة المضافة التي حققت علاوات سعرية أعلى بكثير من علاوات أسعار بورصة لندن للمعادن مقارنة بالألمنيوم القياسي.

وتمكنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من تعزيز قيمة منتجاتها ذات القيمة المضافة التي وصلت إلى 336 عميلا في 54 دولة في أنحاء العالم خلال العام الماضي.

وقامت الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 546 مليون دولار في العام الماضي، مقارنة مع توزيعات بقيمة 340 مليون دولار في العام السابق.

وقال رئيس مجلس الإدارة خلدون خليفة المبارك إن “شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تتمتع بمكانة عالمية رائدة ولديها مقومات عديدة تؤهلها بجدارة لاغتنام فرص ارتفاع الطلب على الألمنيوم في عصر النمو والابتكار الذي نشهده اليوم”.

وتواصل الشركة الاستثمار في تطوير تقنياتها الخاصة بعملية الصهر الأمر الذي مكنها من قيادة دفة الابتكار في القطاع بينما يساهم الاستخدام المتنامي للتقنيات المتطورة مثل الروبوتات والذكاء الآلي وتحليل البيانات في تحسين الأداء التشغيلي للشركة بشكل متواصل.

وقال عبدالله بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة إن “الشركة سجلت العام الماضي تحسنا ملموسا في هوامشها التشغيلية التي تعتبر الأفضل في القطاع ما يعكس نجاح وكفاءة نموذج عملها وتفوق تشكيلة المنتجات التي توفرها لعملائها”.

وأشار إلى أن الشركة تحقق تقدما قويا على صعيد مشاريع النمو الاستراتيجية ومن شأن مصفاة الطويلة للألومينا في أبوظبي ومنجم البوكسيت في غينيا تحقيق قيمة إضافية لعقود قادمة.

ويمثل الألمنيوم الذي تنتجه الشركة، ثاني أكبر الصادرات المصنوعة في الإمارات من حيث القيمة بعد صادرات الهيدروكربون وهي تقوم بتزويد أكثر من 350 زبونا بالألمنيوم في ما يزيد على 60 بلدا في آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا والأميركتين.

وتشير بيانات الشركة إلى أن نحو 10 بالمئة من الإنتاج يتم بيعه إلى عملائها في البلاد، ما يلبي الاحتياجات المتنامية لقطاع التصنيع المحلي.

وفي العام الماضي، باعت الشركة 268 ألف طن من معدن الألمنيوم لعملائها في الدولة مقارنة مع 262 ألف طن قبل عام، بما في ذلك مبيعات المعدن السائل الحار لعملاء ينشطون بالقرب من مصهر الطويلة التابع للشركة في أبوظبي.

11