قفزة كبيرة في عوائد السياحة التونسية

عوائد السياحة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري ترتفع بنحو 32 بالمئة بمقارنة سنوية، مع توافد المزيد من السياح القادمين من روسيا والصين على وجه التحديد.
الأربعاء 2018/06/13
انتعاش القطاع السياحي

تونس – كشفت بيانات حديثة أعلنت عنها وزارة السياحة التونسية عن قفزة كبيرة في عوائد السياحة منذ مطلع العام مع تواصل تعافي القطاع من آثار الهجمات الإرهابية التي ضربت البلاد قبل 3 سنوات.

وارتفعت عوائد السياحة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بنحو 32 بالمئة بمقارنة سنوية، مع توافد المزيد من السياح القادمين من روسيا والصين على وجه التحديد.

وتظهر الإحصائيات الرسمية أن العوائد بلغت 922.5 مليون دينار (358.6 مليون دولار)، وهو ما يؤكد نجاح الاستراتيجية الأمنية التي اتخذتها الحكومة منذ توليها السلطة.

ووصل حتى نهاية مايو الماضي حوالي 2.5 مليون سائح أي بزيادة بلغت 21 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ونحو 2.5 بالمئة مقارنة مع 2010.

وتعكس المؤشرات الإيجابية للقطاع لا سيما في ما يتعلق بالأسواق الأوروبية عودة الجاذبية واستعادة السياحة لعافيتها.

وقالت وزيرة السياحة سلمى اللومي خلال جلسة عمل عقدت الأسبوع الماضي حول “القطاع السياحي في ولاية المنستير”، إن “الوزارة ضبطت خطة متكاملة لإنجاح الموسم السياحي لهذا العام بالتنسيق بين عدّة وزارات بين الصحة والداخلية”.

واقترحت جامعة وكالات الأسفار السماح لها بإبرام اتفاقيات مع شركات النقل المنتشرة في كامل ولايات البلاد لتفادي أي نقص محتمل في أسطول الحافلات السياحية مع تزايد قدوم الوافدين، وتشجيع وكالات الأسفار على السياحة الاستشفائية بشكل كبير وذلك بالتنسيق بين وزارتي السياحة والصناعات التقليدية ووزارة الصحة.

وتستهدف السلطات نمو عدد الوافدين بنحو 30 بالمئة العام الحالي، مقارنة مع 2017، مدفوعا باستقرار الأوضاع الأمنية وارتفاع الحجوزات.

وتتوقع السلطات استقبال أكثر من 8 ملايين سائح هذا العام، بعد أن باتت تراهن على أسواق جديدة مثل روسيا والصين وكذلك الخليج، غير مكتفية بالأسواق الأوروبية التقليدية.

ويرى خبراء أن تونس بإمكانها استقبال أكثر منذ ذلك العدد لأن الأوضاع باتت مستقرة كثيرا، مع تواصل الملاحقات الأمنية ضد الإرهابيين، وبالتالي فإن العوائد يمكن أن تتجاوز ما حققته العام الماضي حينما بلغت قرابة 1.2 مليار دولار.

11