قفزة كبيرة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في المغرب

الجمعة 2014/01/31
المغرب تحول الى ورشة واسعة لاستثمارات الطاقة المتجددة

الرباط – أكدت منظمة الأمم المتحدة أن حركة الاستثمارات الأجنبية المتجهة للمغرب حققت قفزة كبيرة في العام الماضي بلغت نسبتها نحو 25 بالمئة، وأن المغرب تصدر قائمة الدول الجاذبة للاستثمارات في شمال أفريقيا. وحصل المغرب أمس على ثلاثة قروض من البنك الأوروبي لإعادة الاعمال والتنمية والبك الإسلامي للتنمية بقيمة بلغت نحو 335 مليون دولار.

قالت منظمة التجارة والتنمية التابعة للأمم المتحدة (أونكتاد)، إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالمغرب وصلت إلى 3.5 مليار دولار خلال العام الماضي، لتحتل بذلك مركز الصدارة في منطقة شمال أفريقيا في هذا المجال.

وأضافت في تقرير بشأن الاستثمارات الأجنبية المباشرة إنه “في الوقت التي تراجعت فيه الاستثمارات الأجنبية المباشرة بمنطقة شمال أفريقيا بنسبة 1.8 بالمئة، حافظ المغرب على ريادته في المنطقة وحقق قفرة بنسبة 24 بالمئة خلال العام الماضي”.

وأرجعت المنظمة تراجع الاستثمارات في بقية أنحاء شمال أفريقيا إلى الاضطرابات السياسية والأمنية في كل من مصر وليبيا وتونس.

وتزيد تقديرات الأمم المتحدة عن تقديرات الحكومة المغربية التي ذكرت في في وقت سابق من الشهر الحالي أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة ارتفعت في العام الماضي بنسبة 20 بالمئة بحسب وزير الاقتصاد والمالية المغربي محمد بوسعيد.

ولم تصدر أرقام لحجم الاستثمارات عن مجمل العام الماضي عن الحكومة المغربية حتى الآن، لكنها ذكرت في نوفمبر الماضي أن حجمها بلغ نحو 3 مليارات دولار عن الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي.

وكانت (أونكتاد) قد ذكرت في يونيو أن المغرب كان أكبر وجهة للاستثمارات الأجنبية المباشرة بمنطقة شمال أفريقيا خلال العام 2012، حيث استحوذ على 25 بالمئة من الاستثمارات بالمنطقة.

في هذه الأثناء أعلن البنك الإسلامي للتنمية تقديم قرضين للمغرب بقيمة تزيد على 247 مليون دولار، لتمويل مشاريع لتطوير زراعة الزيتون، وتزويد عدد من القرى بالماء الصالح للشرب. ووقع اتفاقيتي القرضين كل من محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية المغربي، وأحمد محمد علي، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، في العاصمة المغربية الرباط.

وتبلغ قيمة القرض الأول نحو 83 مليون دلار، ويهدف إلى تحسين إنتاج الزيتون في خمس محافظات تعتبر الأكثر إنتاجا في المغرب، وفق بيان لوزارة الاقتصاد والمالية المغربية.

2 مليون دولار قيمة قرض حصل عليه المغرب أمس من البنك الإسلامي للتنمية، لتطوير مشاريع مياه وزراعة

وتبلغ قيمة القرض الثاني نحو 164 مليون دولار وسيخصص لتزويد قرى بمحافظتي أغادير واشتوكة أيت باها بالماء الصالح للشرب، بحسب البيان نفسه.

وأعلن رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الاقتصاد والمالية المغربي أن البنك خصص 2.4 مليار دولار لتنفيذ شراكته الاستراتيجية مع المغرب خلال الفترة الممتدة حتى عام 2016.

وقال وزير الاقتصاد والمالية المغربي، إن بلاده حصلت على تمويلات من “الإسلامي للتنمية” بقيمة بلغت نحو 5.4 مليار دولار، منذ تأسيس البنك عام 1975، بينها 1.34 مليار دولار خلال السنوات الست الماضية لتنفيذ مشاريع في الكهرباء والماء الصالح للشرب والطرق والموانئ والسكك الحديدية.

من جانب آخر قدم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أمس قرضا بقيمة 65 مليون يورو (88 مليون دولار) للمكتب الوطني للكهرباء والماء لتمويل مشاريع لتزويد عدد من القرى في ثلاث محافظات بالماء الصالح للشرب.

وقال المكتب الوطني لكهرباء والماء في بيان إن هذا القرض سيخصص لدعم شبكة التزود بالماء الصالح للشرب بمحافظة ورزازات ومدينة بن جرير، إضافة إلى تزويد 260 قرية بمحافظة أزيلال في وسط البلاد، يصل إجمالي سكانها إلى نحو 480 ألف نسمة.

وإلى جانب هذا القرض، حصل المكتب الوطني للكهرباء والماء على منحة لا ترد بقيمة 4 ملايين دولار، لتمويل عمليات المساعدة التقنية الضرورية لتنفيذ المشاريع الممولة من قبل هذا القرض.

10