قفزة كبيرة للطاقة المتجددة تكبح نمو انبعاثات الاحتباس الحراري

السبت 2015/06/20
مطالب بضرورة تعزيز كفاءة استخدام الطاقة

أبوظبي - أكد تقرير صدر أمس عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) أن مستوى إنتاج الطاقة المتجددة بلغ في العام الماضي مستويات قياسية، وأنه يتجه إلى تحسن كبير في العام الحالي.

وقالت الوكالة التي تتخذ من أبوظبي مقرا إن أهداف الطاقة المتجددة والسياسات الداعمة لها في 164 دولة لتوليد الطاقة من الرياح والشمس والتقنيات الأخرى، ارتفعت بشكل كبير منذ بداية العام الحالي.

وأوضحت أنه تمت إضافة قدرات تصل إلى 135 غيغاواطا ليرتفع إجمالي القدرات المركبة إلى 1712 غيغاواطا بزيادة نسبتها 8.5 بالمئة مقارنة بمستويات نهاية العام الماضي.

وتم تقديم التقرير خلال منتدى الطاقة المستدامة الذي انطلقت أعماله في العاصمة النمساوية فيينا، الذي يشارك فيه أكثر من 1000 من ممثلي الدول والحكومات والخبراء وممثلي المجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة.

ويعقد المنتدى السنوي هذا العام تحت شعار “الطاقة المستدامة من أجل التنمية الشاملة والحفاظ على البيئة”، ليناقش على مدار 3 أيام أهداف التنمية المستدامة لما بعد عام 2015، والفوائد المتعددة لها والتغير المناخي، وأفضل الممارسات والإجراءات التي يمكن اتخاذها على أرض الواقع.

وأكد لي يونج مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية خلال المنتدى، على أهمية إصلاح أنظمة الطاقة من أجل دعم مستقبل دائم يتناسب مع بيئة سليمة ونظيفة.

وشدد على ضرورة تعزيز كفاءة استخدام الطاقة، ومصادر الطاقة المتجددة على نحو أكثر فعالية وخفض الكربون لجعل النمو الاقتصادي والتنمية أكثر شمولا.

وقال ثاني أحمد الزيودي مندوب الإمارات في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة إن الإمارات تمثل قصة نجاح كبيرة في مجال نشر وتسريع استخدامات الطاقة المتجددة، وتشكل الطاقة المتجددة جزءا أساسيا من خطط الإمارات لتنويع مصادر الطاقة والتنوع الاقتصادي.

وأشار تقرير آيرينا إلى أن الفصل بين نمو الاقتصاد وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون يعود إلى الإجراءات المتعددة التي اتخذتها الصين بزيادة الاعتماد على المصادر المتجددة وجهود منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بالترويج للنمو المستدام من خلال زيادة الاعتماد على برامج كفاءة الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة.

وقال رئيس شبكة سياسات الطاقة للقرن الحادي والعشرين آرثورز زيرفوس الذي قدم التقرير في المنتدى “إن الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة المتطورة هما المفتاح لإبقاء ارتفاع درجات الحرارة عند حدود درجتين مئويتين لتفادي مخاطر تغير المناخ.

11