قفزة لواردات الصين من النفط الكويتي

الخميس 2014/04/24
واردات الصين من النفط الكويتي تسجل أعلى مستوياتها منذ عامين

طوكيو- ارتفعت واردات الصين من النفط الخام الكويتي خلال شهر مارس الماضي بنسبة تصل الى 71 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 295 ألف برميل يوميا وهو أعلى مستوياتها لها منذ عامين.

وبحسب بيانات صادرة عن الإدارة العامة للجمارك فأن صادرات النفط الكويتي إلى الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، كانت قد بلغت في مارس 2012 نحو 308 آلاف برميل يوميا وقد تراجعت من ذلك الحين، لتعاود الارتفاع في الشهر الماضي.

وأظهرت البيانات أن إجمالي واردات الصين من النفط الخام ارتفع على أساس سنوي بنسبة اثنين في المائة خلال مارس الماضي ليصل الى 5.56 مليون برميل يوميا. واحتفظت السعودية في مارس الماضي بصدارة موردي النفط الخام إلى الصين على الرغم من تراجع صادراتها بنسبة 25.5 بالمئة لتصل إلى نحو 779 ألف برميل يوميا تليها انغولا التي بلغت صادراتها للصين نحو 732 ألف برميل يوميا منخفضة بأكثر من 9 بالمئة.

واحتلت روسيا على المرتبة الثالثة بعدما قفزت صادراتها إلى الصين نحو 39 بالمئة لتبلغ نحو 599 ألف برميل يوميا. وجاءت إيران والعراق في المرتبتين الرابعة والخامسة على التوالي.

وكان معهد إدارة معلومات الطاقة الأميركية قد ذكرت في تقريرها الشهر الماضي أن صافي واردات الصين من النفط والسوائل الأخرى تجاوز صافي واردات الولايات المتحدة منذ شهر سبتمبر الماضي ما يجعلها أكبر مستورد للنفط الخام والسوائل الأخرى في العالم.

وأوضحت الإدارة أن سبب الزيادة في صافي واردات الصين من النفط والسوائل الأخرى هو النمو الاقتصادي المطرد مع نمو الطلب على النفط في الصين بوتيرة تفوق نمو الانتاج.

وأشارت إلى أن الصين تمكنت من تنويع لمصادر وارداتها من النفط الخام خلال السنوات الأخيرة نتيجة للنمو القوي في الطلب على النفط. وتراجعت واردات الصين من كل من إيران وليبيا والسودان وجنوب السودان، لكنها عوضت نقص الامدادات من تلك الدول بزيادة وارداتها من العراق والإمارات وسلطنة عمان وأنغولا وفنزويلا وروسيا.

10