قلق أممي من وضع العمال الأجانب في قطر

الاثنين 2013/11/11
دعوة أممية لاحترام قطر لحقوق العمال الأجانب

الدوحة- دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق المهاجرين فرنسوا كريبو أمس قطر إلى تحسين شروط العمال الأجانب في هذا البلد الذي يستعد لاستقبال مباريات كأس العالم في كرة القدم في 2022.

وقال في مؤتمر صحفي عقده بالدوحة في ختام مهمة للتحقيق استمرت ثمانية أيام «أود الإشارة إلى انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها العديد من العمال الوافدين في مواقع العمل. فبعضهم لا يحصلون على رواتبهم، أو يتقاضون رواتب وأجورا أقل من المتفق عليها».

وتابع كريبو «كما أشعر بالقلق إزاء مستوى الحوادث التي تحدث في مواقع البناء، وظروف العمل الخطرة التي تؤدي إلى الإصابة أو الموت». وطالب كريبو قطر بـ»إرفاق عقد عمل نموذجي موحد لجميع العمال ويشمل العمالة المنزلية، (...) بما في ذلك حقوق العمل والحد الأدنى للأجور».

وأشار إلى تعديل على قانون الكفالة «ينص على عدم قانونية حجز الكفلاء لجوازات أو وثائق سفر مكفوليهم» وهو أمر شائع في قطر، داعيا إلى «ضرورة تفعيل هذا القانون بشكل أكبر بحيث يبدو أن هذه الممارسة غير القانونية مازالت منتشرة على نطاق واسع».

وقال كريبو إن «نظام الكفالة، والذي ينظم العلاقة بين أصحاب العمل والعمال الوافدين يمثل إشكالية في حد ذاته، ومصدرا لإساءة معاملة العمال الوافدين».

وكانت السلطات القطرية واجهت مؤخرا فضيحة تتعلق بإساءة معاملة العمال الأجانب العاملين في مشاريع إقامة البنى التحتية والمنشآت الضخمة اللازمة لاحتضان نهائيات كأس العالم 2022، ما جعل الدوحة تتعرض لحملة نقد شرسة من شخصيات ومنظمات إقليمية ودولية عاملة في مجال حقوق الإنسان. وقد توسعت الحملة في بعض الأحيان لتشمل الوضع الحقوقي عموما في قطر. واستند البعض في ذلك إلى حكم بالسجن في حق شاعر قطري تعرض ببعض النقد للسلطات في أسطر من قصيدة شعرية.

وتفجرت فضيحة إساءة معاملة العمال الأجانب على إثر كشف تقرير إخباري غربي عن وفاة عشرات العمال النيباليين العاملين بمنشآت كأس العالم في قطر الصيف الماضي جرّاء ظروف عملهم القاسية.

3