قلق إسرائيلي من امكانية تخفيف العقوبات على إيران

الأحد 2013/10/20
قلق إسرائيلي كبير من التقارب الأميركي-الإيراني

تل أبيب- اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إيران بأنها ضللت المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي، وقال إن على إيران إثبات نواياها على خلفية محادثات جنيف بالأفعال وليس بالأقوال، داعياً إلى عدم تخفيف العقوبات ضدها، وإنما تشديدها.

وقال نتنياهو لدى افتتاح اجتماع حكومته الأسبوعي، الأحد، إنه "في الأسبوع الماضي تم بدء جولة محادثات أخرى بين الدول العظمى وإيران، ويحظر علينا أن ننسى أن النظام الإيراني ضلل المجتمع الدولي بشكل منهجي".

وأضاف نتنياهو أنه في العام 2006 كان لدى إيران 167 جهاز طرد مركزي "واليوم، وعلى الرغم من كل وعودهم يوجد لديهم أكثر من 18 ألف جهاز طرد مركزي، أي أنهم ضاعفوا عددها بأكثر من 100 مرة وذلك خلال محادثات دعوتهم إلى وقف إنتاج أجهزة الطرد المركزية المتعلقة بتخصيب اليورانيوم، على الرغم من صدور قرارات من مجلس الأمن الدولي التي ما زالت قائمة وسارية وتحظر قيام الإيرانيين بهذه الأنشطة".

وتابع نتنياهو "أعتقد أنه في هذا الوضع وطالما لا نرى أفعالاً بدلاً من الأقوال، فإنه يجب مواصلة الضغط الدولي، بل وأكثر من ذلك، عليه أن يكون أشد، وكلما اشتد الضغط يصبح احتمال تفكيك البرنامج النووي العسكري الإيراني أكبر، وكلما خفّ الضغط فإن احتمال تفكيكه سيتضاءل".

وأشار نتنياهو إلى "وجود خطر في منح الشرعية الدولية لنظام استبدادي، وهو نظام يشارك في هذه الأيام وخلال العامين الأخيرين في مجزرة جماعية بحق مدنيين، نساء وأطفال ورجال، في سوريا".

وأضاف أن النظام الإيراني "يواصل في هذه الأيام، وطوال الوقت، جملة إرهابية دولية في 5 قارات، وهو نظام يدعو إلى تدمير إسرائيل ويتجاهل وينتهك بقدم همجية قرارات مجلس الأمن الدولي في الشأن النووي، وأعتقد أن التعامل الصحيح مع نظام كهذا هو بأن يتم احترامه والتشكيك به وزيادة الضغط عليه".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت أن الولايات المتحدة ودول أوروبية شاركت في المحادثات مع إيران، حول البرنامج النووي للأخيرة، أبلغت إسرائيل بأن إيران توافق على خفض مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 5%.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي المطالبة بزيادة الضغوط والعقوبات الدولية على إيران جراء مخاوف كبيرة من امكانية نجاح التقارب الأميركي-الإيراني على خلفية الاتصالات التي جرت بين مسؤولي البلدين.

وحول ما أبدته الولايات المتحدة من تجاوب حيال تخفيف العقوبات على طهران في صورة تجاوبها فيما يخص برنامجها النووي دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المجتمع الدولي لإبقاء نظام العقوبات على إيران لإرغامها على وقف برنامجها النووي. وقال نتانياهو "إن تخفيف العقوبات المفروضة على إيران سيكون خطأ تاريخياً في الوقت الذي بلغت فيه العقوبات هدفها".

وأضاف أن "إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي". وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: "خلافاً للفكرة الرائجة، إن تخفيف الضغط لن يساهم في تعزيز الاعتدال في إيران، بل تعزيز مقاربة آية الله خامنئي المسؤول الإيراني الحقيقي الذي يرفض تقديم أي تنازلات".

كما دعا بدوره وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز الدول الكبرى إلى مواصلة الضغوط على إيران، مؤكداً أن هذه الضغوط هي التي تدفع إيران إلى السعي للتوصل إلى اتفاق في المفاوضات النووية.

1