قلق في كركوك من حشد شعبي كردي

الأربعاء 2016/12/21
تشكيلات جديدة مقلقة

كركوك (العراق) – أثارت تقارير حول تشكيل الحشد الشعبي وحدة كردية ضمن بنيته في قضاء “طوزخورماتو” ذات الغالبية التركمانية بمحافظة صلاح الدين وسط العراق، احتجاجات وردود فعل سلبية من قبل المسؤولين المحليين في المنطقة.

وتتهم منظمات حقوقية قوات الحشد الشعبي الذي وافق البرلمان العراقي مؤخرا على تشريع قانون خاص به، بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين في المدن السنية في العراق، مثل تكريت والفلوجة، بعد انتزاعها من يد داعش.

وقال قائمقام قضاء طوزخورماتو، شلال عبدول، “بدعم من الحكومة المركزية العراقية وقيادة عمليات دجلة التابعة للجيش، تم تشكيل وحدة كردية ضمن الحشد الشعبي، يتكون جميع أفرادها من الأكراد. إن هذا التشكيل الذي أصبح أمرا واقعا على الأرض، يواجه بردود فعل سلبية من كافة أبناء المنطقة”.

وأوضح عبدول أن مثل هذا التشكيل الكردي، من شأنه أن يؤدي إلى زيادة حالة عدم الاستقرار في المنطقة، قائلا “هذا التشكيل لا يخدم بأي شكل من الأشكال أمن المنطقة، بل على العكس يؤدي إلى تهديد أمننا. يجب موافقة المسؤولين المحليين على أي تشكيل يتم إنشاؤه في المنطقة”.

وحذر مسؤول قوات الآسايش في طوزخورماتو (الأمن الداخلي) التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني، فاروق أحمد، في معرض إشارته إلى الأزمة الاقتصادية التي يمر بها إقليم شمال العراق، وتوقفه عن دفع رواتب قوات البيشمركة، من عواقب انضمام قوات البيشمركة إلى قوات الحشد الشعبي لأسباب مالية، واصفا مثل تلك الحالة بـ”الطامة الكبرى”. وقال “ما يقلقنا هو وقوف الحكومة وراء مخططات غامضة”.

ووصف مسؤول الجبهة التركمانية العراقية في محافظة صلاح الدين، هيثم مختار أوغلو، إقامة مثل هذا التشكيل في المنطقة في مثل هذه الفترة التي تتسم بالحساسية بأنه عمل “مثير للقلق”.

3