قمة آسيوية بمذاق عربي

الجمعة 2014/01/31
منتخب عمان من أجل الثأر

مسقط - يواجه منتخب عمان منتخب الأردن، اليوم الجمعة، بالعاصمة العمانية مسقط، ضمن تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة لنهائيات كأس أمم آسيا، التي ستقام في أستراليا مطلع العام المقبل. وضمنت عمان التأهل للنهائيات مبكرا وأمامها مباراة أخيرة أمام سنغافورة في مسقط أيضا الشهر المقبل.

وبدأ منتخب عمان الاستعداد لمقابلة الأردن في منتصف الشهر الحالي، حيث خاض مباراة ودية تعادل فيها مع فنلندا سلبا، وسيفتقـد منتخب عمان القائد حسن مظفر نتيجـة الإيقاف بعد حصوله على الإنذار الثاني في المباراة أمام سوريا والتي انتهت بفوز عمـان 1-0 خـلال نوفمبـر الماضي.

كما سيغيب عن صفوف عمان حارس المرمى والقائد علي الحبسي الذي غاب عن المباراة الماضية أمام الأردن بسبب إصابة في الكتف، لكنه سيغيب هذه المرة بسبب التزاماته مع فريقه ويغان أتلتيك الإنكليزي، وسيشارك بدلا منه حارس السويق فايز الرشيدي الذي تألق في غياب الحبسي وتلقت شباكه هدفا واحدا في خمس مباريات. وقال لوغوين، إن منتخبه يسعى إلى المحافظة على رصيده دون خسارة في تصفيات كأس آسيا 2015 التي ستقام في أستراليا.

وأضاف “أنا فخور بالتأهل مبكرا إلى نهائيات كأس آسيا، فهذا أمر مهم، وقد كنا نلعب بجدية في كل مباراة وبذلنا جهدا كبيرا لنحقق ما نريد، قدمنا مستوى جيّدا في كل مباراة ولم نتلق أي أهداف”.

وقال أيضا “أنا فخور بما تحقق، ولكننا لم ننته بعد، حيث نريد أن نتصدر المجموعة ومواصلة التقدم، لأن ما حققناه غير كافٍ، ونريد أن نثبت أننا قطعنا الخطوة الأولى فقط وأننا نريد تحقيق نتائج جيّدة في أستراليا.. صحيح أن بعض المنتخبات تمتلك قوة بدنية أكبر، ولكن أمامنا بضعة أشهر لتحسين الوضع خاصة وأننا نمتلك لاعبين شباب”.

وكشف لوغوين “يجب أن نؤكد تأهلنا إلى كأس آسيا بعد خروجنا من تصفيات كأس العالم، التأهل إلى نهائيات كأس آسيا قبل جولتين من النهاية أمر رائع، حيث تحقق لأول مرة في تاريخ عُمان، ولكن التصفيات لم تنته بعد”.

وتابع “التفكير في قرعة كأس آسيا لازال مبكرا، يجب أن ننتهي من هذه المرحلة أولا، ثم نفكر في التالي. اللاعبون يمتلكون فرصة التحسن، ونحن نسير في الاتجاه الصحيح من خلال خوض المباريات الدولية، حيث تأهلنا بسبب تحسن مستوى اللاعبين الشباب الذين يجب عليهم الاستمرار في مسيرتهم، وكذلك يجب أن نتصدر المجموعة من أجل تحسين تصنيفنا”.

ويمتلك منتخب الأردن حاليا 5 نقاط من ثلاث مباريات، حيث يتأخر بفارق 5 نقاط خلف عمان، ولكن الأردن يمتلك ثلاث مباريات وبالتالي فإن فوزه على عمان، اليوم الجمعة، ثم التعادل مع سنغافورة في المباراة التالية مطلع الشهر المقبل يكفي لحجز بطاقة التأهل للنهائيات.

وتأجلت مباراتا الأردن مع عمان وسنغافورة بسبب مشاركة الأردن في الملحق العالمي لتصفيات كأس العالم أمام الأوروغواي. وفقد منتخب عمان فرصة التأهل إلى ملحق تصفيات كأس العالم، بعدمـا خسـر أمـام الأردن بالتحديـد، وبالتالي فإن مدربه بول لوغوين يسعـى إلى تحقيق الفـوز في لقـاء اليـوم، من أجل رفـع راية التحدي بقوة قبل سحب قرعة نهائيات كأس آسيا المقررة يوم 26 مارس في سيدني.

ولم يخض منتخب الأردن أي لقاء ودي على امتداد معسكر دبي لكن حسام حسن حاول جاهدا التغلب على هذه الإشكالية من خلال العمل على زيادة الانسجام بين اللاعبين وإحكام تطبيق الخطط التكتيكية التي سينتهجها المنتخب في مباراة اليوم.

ويتطلع المنتخب الأردني إلى تقديم مباراة جيّدة المستوى مقرونة بالنتيجة المطلوبة وذلك من خلال تحقيق التوازن في الشقين الدفاعي والهجومي والعمل على استثمار ما يتاح من فرص.

ولن تكون المواجهة سهلة على المنتخب الأردني، فالمنتخب العُماني يتطلع هو الآخر لإثبات تأهله عن جدارة ورد الثأر لمنتخب الأردن من خلال تحقيـق الفوز وهو يتسلح بعاملي الأرض والجهور وخاض لقاء وديا مفيدا تعادل فيه مع فنلندا سلبيا دون أهـداف.

22