قمة آسيوية نارية بين الشرطة العراقي والجزيرة الأردني

الثلاثاء 2015/03/10
فريق الشرطة العراقي من أجل نجاح آسيوي جديد

بيروت - يلعب فريق الجزيرة الأردني مع الشرطة العراقي والحد البحريني مع وادي النيص الفلسطيني ضمن المجموعة الثالثة في الجولة الثانية من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي اليوم الثلاثاء. وكان التعادل قد فرض نفسه على مواجهتي الجولة الأولى للجزيرة مع وادي النيص 1-1 والحد مع الشرطة 2-2. ويشارك الشرطة العراقي للمرة الثالثة في البطولة، وقد وصل إلى عمان بصفوف مكتملة بقيادة مدربه المصري محمد يوسف.

ويضم الشرطة غالبية لاعبي المنتخب العراقي الذي أحرز مؤخرا المركز الرابع في نهائيات كأس آسيا بأستراليا، حيث يبرز منهم محمد حميد ومحمد قاصد في حراسة المرمى، سلام شاكر، مهدي كريم، أكرم جاسم، أمجد كلف، عمار عبدالحسين، كرار محمد وعلاء عبدالزهرة. ويحتل الشرطة صدارة المجموعة الثانية في الدوري العراقي برصيد 29 نقطة من 9 انتصارات وتعادلين ولم يعرف للخسارة طعما في البطولة المحلية حتى الآن.

من جانبه، يشارك الجزيرة للمرة الأولى في البطولة، ويسعى إلى استثمار عاملي الأرض والجمهور، حيث يلعب على ملعب مدينة الملك عبدالله الثاني في عمان لتحقيق فوزه الأول، كما يؤكد مديره الفني عيسى الترك، الذي اعتبر المواجهة صعبة لكنها ليست مستحيلة، مؤكدا ثقته بقدرة لاعبيه على تقديم الأفضل رغم الاعتراف بقوة الفريق المنافس وتطلعاته هو الأخر إلى نيل نقاط المباراة.

ويعتمد الجزيرة على المحترفين البرازيل فرانكو والسوري جهاد الباعور، إضافة لكوكبة من اللاعبين المحليين في مقدمتهم الحارس أحمد عبدالستار ولؤي عمران وأحمد سمير وعبدالهادي المحارمة وعمر مناصرة ومحمد العزة وأحمد الزغير، فيما تأكد غياب نجمه رائد النواطير الذي سجل هدف الفريق في مباراته الأولى أمام وادي النيص بسبب الإصابة.

ويحتل الجزيرة المركز الثالث في الدوري الأردني برصيد 28 نقطة بفارق 6 نقاط عن الوحدات المتصدر و3 نقاط عن الرمثا الوصيف. ويبحث السلام زغرتا اللبناني عن فوز أول تاريخي له عندما يستضيف الوحدة السوري. وكان السلام مني بخسارة قاسية أمام مضيفه الوحدات الأردني 1-5 في انطلاق مشواره، فيما تلقى الوحدة خسارة أمام النهضة العماني 1-2.

النهضة العماني يستضيف الوحدات الأردني ويطمح كل من الفريقين إلى كسب نقاط المباراة والبقاء في الصدارة

وتبدو معنويات الفريق اللبناني بقيادة المدرب بيتر مندرتسما مرتفعة بعدما ابتعد نسبيا عن دائر الهبوط إلى الدرجة الثانية في البطولة المحلية إثر فوزه على الصفاء، وأبدى الفريق جاهزية لخوض اللقاء كما يسعى إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور إلى جانب حماسة اللاعبين لا سيما المهاجم الأرجنتيني لوكاس غالان والمدافع التشيكي بتر تراب والسوري طه دياب فضلا عن المحليين الجيدين مثل عمر عويضة والحارس محمد دكرمنجي. ويتطلع الوحدة الدمشقي في المقابل إلى تحسين مساره غداة الخسارة أمام النهضة ويضم الفريق نخبة من اللاعبين المحليين، لكنه سيفتقد إلى محمود خدوج بداعي الإيقاف كما تهدد الإصابة مشاركة محمد قطايا.

ويستضيف النهضة العماني الوحدات الأردني ضمن المجموعة ذاتها. ويطمح كل من الفريقين إلى كسب نقاط المباراة والبقاء في الصدارة لأن الفائز منهما سيقترب كثيرا من أجل بلوغ الدور الثاني. ورغم المركز المتأخر الذي يقبع فيه النهضة في الدوري العماني، فإنه انتفض في الأسابيع الماضية وتقدم خطوات مهمة في الترتيب وحصد 7 نقاط في آخر 3 مباريات.

في المقابل، فإن الوحدات المتمرس في البطولة والتي يشارك فيها للمرة الـ8 تبدو طموحاته كبيرة ليس من أجل تصدر المجموعة وحسب إنما من أجل المنافسة على اللقب لأنه يملك الإمكانيات التي تؤهله لذلك في ظل مجموعة العناصر الدولية التي يزخر بها الفريق.

وتستكمل الجولة الثانية يوم غد الأربعاء، فيلعب في المجموعة الثالثة أهل التركمانستاني مع الاستقلال الطاجيكستاني وأربيل العراقي مع القادسية الكويتي، وفي المجموعة الرابعة، الجيش السوري مع النجمة اللبناني والكويت الكويتي مع الرفاع البحريني.

22