قمة أوروبية مقابل قمة منظمة شنغهاي

السبت 2013/09/14
القمة الأوروبية ستقرر علاقة أوكرانيا بدول الاتحاد

فيلنوس – بشكيك – بدأت الأعمال التحضيرية للقمة الأوروبية في عاصمة ليتوانيا التي تجد على طاولتها العديد من الملفات الساخنة في وقت اختتمت فيه قمة بلدان منظمة شنغهاي في عاصمة قيرغيستان، بمشاركة رؤساء الصين وروسيا وإيران ومعظم جمهوريات آسيا الوسطى.

وتكتسب القمة الأوروبية أهمية كبيرة في وقت تقترب فيه أوروبا من الاتحاد المصرفي الذي سيعطي البنك المركزي الأوروبية سلطة الإشراف على جميع المصارف الأوروبية دون الرجوع إلى حكومات تلك الدول. كما ستقرر القمة طبيعة علاقة أوكرانيا بالاتحاد الأوروبي وهو موضوع بالغ الحساسية بالنسبة لروسيا. وتزايدت أهمية منظمة شنغهاي كتكتل مواز لتكتل الاتحاد الأوروبي خاصة أنها تضم العملاقين الروسي والصيني.

شدد قادة بلدان المنظمة في البيان الختامي على أهمية مواصلة العمل على إقامة صندوق التنمية وبنك التنمية التابعين للمنظمة، وإنجاز هذا العمل بأقرب وقت.

وأكدوا على ضرورة تسريع تنفيذ تلك المشاريع التي تضمن توسيع قدرات المنطقة في مجال المواصلات وتطوير البنى التحتية وإقامة المراكز اللوجستية والتجارية والسياحة الشاملة. وذكر البيان أن بلدان منظمة شنغهاي للتعاون تعتزم العمل من أجل تهيئة الظروف الملائمة لتطوير النشاط التجاري والاقتصادي والاستثماري في منطقة المنظمة.

10