قمة إماراتية بنكهة آسيوية بين العين والأهلي

تشدّ الأنظار اليوم الأربعاء، إلى الفصل الثاني من المواجهة الإماراتية بين العين والأهلي، ضمن مواجهات إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.
الأربعاء 2015/05/27
فصل ثان مشوق بين قطبي الإمارات في السباق القاري

نيقوسيا - بات فريق العين بطل نسخة 2003 مطالبا باستعادة لغة الفوز بسرعة عندما يستضيف مواطنه الأهلي اليوم الأربعاء، في الفصل الثاني من المواجهة الإماراتية في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بالتعادل 0-0، لذلك يتوجب على العين الفوز بأي نتيجة للتأهل إلى ربع النهائي، في حين يلعب الأهلي بفرصتي الفوز والتعادل الإيجابي.

وفشل العين في الفوز في آخر مباراتين، فعدا عن تعادله مع الأهلي آسيويا خسر أمام النصر صفر-1 ليفقد لقبه بطلا لمسابقة الكأس المحلية وليفشل في نيل الثنائية بعدما سبق له إحراز لقب الدوري.

ويتطلب من الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين إيجاد حل لفشل مهاجميه في التسجيل في آخر مباراتين، رغم أن تشكيلته تزخر باللاعبين المميزين في الخط الأمامي بوجود الغاني أسامواه جيان والفرنسي كيمبو ايكوكو، ومن خلفهما أفضل صانع ألعاب في الإمارات عمر عبدالرحمن.

ويأمل داليتش في أن تسهم عودة السلوفاكي ميروسلاف ستوتش في زيادة الفعالية الهجومية، لاسيما أن الجناح السريع يمتاز بتسديداته القوية ومد المهاجمين بالكرات العرضية. وكان ستوتش غاب عن فريقه في آخر 4 مباريات بعد إيقافه من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إثر نيله بطاقة حمراء في مباراة نفط طهران الإيراني في دور المجموعات.

كما سيعود هلال سعيد إلى خط الوسط بعد غيابه عن لقاء الذهاب للإيقاف، وهو سيدعم تشكيلة العين التي تضم أيضا الدوليين الحارس خالد عيسى ومهند العنزي ومحمد فايز وإسماعيل أحمد ومحمد أحمد وعمر ومحمد عبدالرحمن والكوري الجنوبي لي ميونغ.

ويأمل العين في أن يستفيد اليوم من أفضلية الأرض حيث لم يخسر أي مباراة هذا الموسم على ملعب هزاع بن زايد، كما أنه يملك خبرة قارية أكبر من ضيفه وقد نال لقب نسخة 2003 ووصافة 2005، في حين يصل الأهلي إلى الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

ويدخل الأهلي المباراة منتشيا بفوزه الأخير على دبي 5-3 وتأهله إلى نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية.

غامبا أوساكا بطل الدوري الياباني يبدو مرشحا بقوة للتأهل عندما يستضيف أف سي سيول الكوري الجنوبي

مهمة التعويض

يتطلع الأهلي السعودي إلى بلوغ الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عندما يستقبل نفط طهران الإيراني على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة في إياب الدور ثمن النهائي.

ويسعى الأهلي إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتعويض خسارته مباراة الذهاب خارج قواعده بهدف وحيد.

ورغم أفضلية الأهلي الفنية سيما في ظل الدعم الجماهيري الذي سيحظى به إلا أن المباراة لن تكون سهلة في ظل قوة الفريق الضيف الذي يمتاز بقوة دفاعه وإجادته للهجمات المرتدة.

ويعول الأهلي على نجومه عبدالله المعيوف ومعتز هوساوي وأسامة هوساوي ووليد باخشوين وتيسير الجاسم وحسين المقهوي والمصري محمد عبدالشافي والسوري عمر السومة.

وتأهل الأهلي إلى ثمن النهائي بعد تصدره المجموعة الرابعة التي ضمت إلى جانبه الأهلي الإماراتي وناساف كارشي الأوزبكي وتركتور سازي الإيراني، برصيد 12 نقطة.

في المقابل، بلغ نفط طهران الدور ثمن النهائي بعد أن حل وصيفا في مجموعته الثانية التي ضمت إلى جانبه العين الإماراتي والشباب السعودي وبختاكور الأوزبكي، برصيد 8 نقاط، ويبرز في صفوفه مهدي شيري ووحيد أميري وغلام رضا رضائي وإيمان مبعلي والبرازيلي لياندرو بادوفاني.

وتحمل مواجهة الغد الرقم 12 بين الأهلي والأندية الإيرانية، وفاز الأهلي 4 مرات مقابل 4 هزائم و3 تعادلات.

ويبدو غامبا أوساكا بطل الدوري الياباني لكرة القدم مرشحا بقوة لبلوغ الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا عندما يستضيف أف سي سيول الكوري الجنوبي اليوم الأربعاء، في إياب ثمن النهائي.

وكان غامبا أوساكا قد حقق فوزا كبيرا على سيول في العاصمة الكورية الجنوبية 3-1، وبالتالي خطا خطوة كبيرة نحو الدور المقبل وهو سيسعى إلى تأكيد تفوقه إيابا وحجز بطاقته إلى ربع النهائي في سعيه إلى الظفر باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى عام 2008.

الجيش السوري والجزيرة الأردني يتطلعان إلى الفوز الذي يمنح صاحبه بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي

في المقابل، يحتاج سيول الذي خسر النهائي مرتين عامي 2002 و2013 إلى معجزة تتمثل بفوزه بثلاثية نظيفة أو بفارق هدفين مع تسجيله أكثر من 3 أهداف وهو أمر صعب تحقيقه خاصة وأنه سيلعب خارج قواعده.

وفي مباراة ثانية، يلعب غوانغجو الصيني بطل عام 2013 مع ضيفه سيونغنام الكوري الجنوبي.

ويعول غوانغجو بقيادة مدربه وقائد المنتخب الإيطالي المتوج بكأس العالم عام 2006 فابيو كانافارو إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتعويض خسارته مباراة الذهاب 1-2.

بصمة قارية

يسعى الشرطة العراقي إلى تحقيق بصمة قارية في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي عندما يواجه مهمة صعبة أمام الكويت الكويتي اليوم الأربعاء، في الدوحة في الدور ثمن النهائي. ويعتبر الشرطة أن اجتيازه عقبة الكويت يعني الكثير في هذا المشوار الذي يتطلع إلى مواصلته على إيقاع رغبة انتزاع أول لقب عجز عن تحقيقه مواطنه أربيل على الرغم من وصوله مرتين إلى المباراة النهائية.

وأكد مدرب الشرطة ثائر جسام جاهزية فريقه لخوض اللقاء المرتقب أمام الكويت، وتحدث بثقة عالية “سنخوض المباراة برغبة الفوز ومواصلة المشوار ولدينا الإمكانية في تحقيق ذلك، الفريق الكويتي من الفرق القوية يبحث عن لقب جديد ولنا طموح وتطلعات شرعية للمنافسة على اللقب وهذا يحتم علينا الفوز”.

وأضاف جسام الذي يسعى إلى تأكيد أحقية اختياره مدربا للفريق خلفا للمصري محمد يوسف “المباراة مع الكويت مصيرية ومفصلية وهذا الأمر يعني لنا الكثير، يعني أمامنا خيار الفوز فقط وربما سيؤدي استعدادنا الجيد إلى ذلك وصلنا إلى مرحلة في المسابقة لا بد أن نهتم فيها بالمنافسة على اللقب”.

وستكون المنافسة على أشدها بين الجيش السوري والجزيرة الأردني على ملعب الحسن في مدينة أربد (شمال الأردن) في الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. ويتطلع الفريقان إلى الفوز الذي يمنح صاحبه بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي وبالتالي متابعة الطريق نحو لقب البطولة القارية.

22