قمة إماراتية سعودية لحسم صدارة المجموعة الثالثة

الثلاثاء 2014/04/22
صراع عربي بنكهة آسيوية بين العين والاتحاد

الدوحة - تشهد مباريات، اليوم الثلاثاء، ضمن الجولة السادسة والأخيرة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم تنافسا مثيرا في شرق القارة وغربها، لا سيما في المجموعتين الرابعة والسابعة، حيث لم يستطع أي فريق أن يحسم التأهل في الجولات السابقة، بينما يخيّم هدوء حاد على منافسات المجموعة الثالثة.

يستضيف العين الإماراتي المتصدر نظيره الاتحاد السعودي الثاني، ضمن منافسات المجموعة الثالثة في مباراة تحديد المركزين الأول والثاني، خاصة بعد أن ضمن الفريقان تأهلهما إلى الدور الثاني من الجولة الماضية، ويدخل العين اللقاء بعزيمة المتصدر الذي حافظ على موقعه طيلة مراحل البطولة، ويعرف تماما أن التعادل يكفيه لضمان الصدارة وبالتالي الاستفادة من أفضلية لقاء الإياب على أرضه.

وتكتمل صفوف العين بعودة لاعبه محمد أحمد من الإيقاف وعودة المدافع فوزي فايز بشكل كامل إلى مستواه الطبيعي، بينما يدخل الاتحاد السعودي المباراة بهدف الصدارة ومتابعة مشوار النتائج الإيجابية التي تحققت في الأسابيع الماضية والتي نال إثرها اللاعبون مكافآت وصلت إلى 10 آلاف ريال لكل لاعب، ولن تزعجه خسارة ذهاب نصف نهائي كأس خادم الحرمين، لأن مباراة الإياب ستكون على أرضه.

وستلعب قمة المباريات، اليوم الثلاثاء، في العاصمة القطرية الدوحة حين يستضيف السد القطري رابع المجموعة الرابعة ضيفه الأهلي الإماراتي متصدر المجموعة. ويدخل الأهلي الإماراتي اللقاء أكثر راحة من مستضيفه إذ يكفيه التعادل للتأهل، إضافة إلى الدفع المعنوي الذي حصل عليه بفوزه بلقب كأس الخليج العربي منذ عدة أيام وهو اللقب الثالث له هذا الموسم، ولذلك فإن طموحه يكمن في متابعة مشواره في البطولة عله يحقق لقبا إضافيا في موسم تاريخي لن ينساه عشاقه أبدا.

أما السد القطري فهو في وضع لا يحسد عليه بعد أن تعرض لانتكاستين في الجولتين الأخيرتين، حيث تلقى مرماه 9 أهداف دون أن يسجل، وكذلك خرج من نصف نهائي الكأس، بالإضافة إلى خروجه من الدوري خالي الوفاض.

وفي الرياض يستضيف الهلال السعودي فريق سباهان الإيراني، في لقاء لا يحتمل القسمة على اثنين، ويحتاج فيه الهلال للفوز لكي يتأهل إلى الدور الثاني، وغير هذه النتيجة ستضعه خارج البطولة. وكان مدرب الهلال سامي الجابر قد اطمأن على سلامة لاعبه كاستيلو الذي أنهى تمارينه البدنية ويستعد للانخراط في صفوف الفريق استعدادا للمباراة، بينما سيغيب تياغو نيفز عن اللقاء للإصابة، وبالنسبة إلى الفريق الإيراني فإن التعادل يكفيه للانتقال إلى الدور الثاني مهما كانت نتيجة المباراة الأخرى.

قمة مباريات اليوم ستلعب في الدوحة حين يستضيف السد القطري رابع المجموعة الرابعة ضيفه الأهلي الإماراتي

وفي مباراة تحصيل حاصل يحل لخويا القطري ضيفا على تركتور سازي الإيراني في تبريز، وليس لدى الفريقان ما يخسرانه في اللقاء، فكلاهما يريد تقديم أداء جيد، لا سيما الفريق القطري المتوج حديثا بلقب الدوري المحلي، والمتأهل إلى المباراة النهائية للكأس، والذي لا يريد أن يختم مشاركته الآسيوية في المركز الأخير. وتتصدر المجموعة السابعة المشهد العام في مباريات اليوم، حيث تنفرد هذه المجموعة بتعادل فرقها الأربعة بعدد النقاط، مما يعني أن أي فائز سينتقل إلى الدور الثاني مباشرة، بينما سيضع التعادل المجموعة في مأزق كبير سيضطرها للاحتكام إلى قواعد فك الارتباط. جونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي المتصدر الحالي للمجموعة بفارق الأهداف يلتقي ملبورن فيكتوري الأسترالي، في لقاء صعب على الفريقين.

وفي اللقاء الثاني يجد بطل النسخة الأخيرة من البطولة فريق جوانجزو أيفر جراند الصيني نفسه أمام مفترق طرق قد يهوي به بعيدا خارج البطولة عندما يستضيف يوكوهاما مارينوس الياباني، إذ لا مجال أمامه سوى الفوز لتجنب وقوعه في حسابات قد تربكه، وإن كان التعادل سيصب في مصلحته، ولكنه لن يرضى بكل تأكيد بالتأهل كثاني المجموعة.

وفي المجموعة الثامنة وبعد أن اطمأن ويست سيدني الأسترالي للتأهل، فإنه سيسعى إلى ضمان الصدارة من بوابة فريق جويزو رينيه الصيني الذي فقد حظوظه بالمنافسة، ولذلك فإن مهمته قد لا تبدو صعبة جدا لا سيما وأنه فاز على الفريق الصيني في مباراة الذهاب في الصين بهدف نظيف. أما التنافس الحقيقي فسيكون مسرحه ملعب “مدينة كاواساكي” اليابانية، حين يستضيف فريقها كاواساكي فرونتالي صاحب المركز الثاني فريق أولسان هيونداي موتورز الكوري الجنوبي منافسه على البطاقة المتبقية، إذ يكفي الفريق الياباني نقطة التعادل ليتأهل، وقد يتمكن من إحراز الصدارة إن حقق نتيجة إيجابية وخسر متصدر المجموعة، بينما يحتاج أولسان للفوز فقط كي يضمن التأهل.

22