قمة إماراتية مصرية لتنسيق المواقف من دعم الإرهاب والتدخلات الإقليمية

الثلاثاء 2017/09/26
آفاق مبشرة

أبوظبي - قالت أوساط خليجية مطّلعة إن زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى أبوظبي تهدف إلى مناقشة ملفات عدة بينها الموقف من قطر، وتدخلات إيران وتركيا، وتكثيف جهود التصدي لمسألة “تمويل الإرهاب”، فضلا عن ملف المصالحة الفلسطينية.

واستقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الرئيس المصري في بداية زيارة رسمية تستمر ليومين.

وجرى خلال اللقاء بحث “التدخلات الإقليمية التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة إضافة إلى محاربة التطرف والعنف والإرهاب وتجفيف منابعه ومصادر تمويله ومنابر أفكاره وأيديولوجياته”.

وأكد الجانبان بحسب بيان رسمي “أهمية تضافر جهود الدول العربية الشقيقة كافة وكذلك المجتمع الدولي في التصدي لهذه الآفة (الإرهاب) على جميع المستويات وخاصة في ما يتعلق بوقف تمويل الجماعات الإرهابية ومدها بالسلاح والمقاتلين وتوفير الملاذ الآمن والغطاء السياسي والإعلامي لها”.

وأشارت المصادر إلى أن من أهم ملفات الزيارة دعم الدور المصري في غزة وتقوية المصالحة التي جرت بين مختلف الأطراف وخاصة بين حركة حماس والتيار الإصلاحي في حركة فتح، ومنع استغلال إيران للظرف الراهن وتكوين جماعات منشقة عن الجماعات التي كانت تدعمها في السابق سواء بالتنسيق مع القطريين أو بشكل منفصل.

وتحمل زيارة السيسي إلى الإمارات آفاقا مبشّرة على المستوى الاقتصادي. ويرى المصريون أن دور أبوظبي سيكون أساسيا في دعم تعافي الاقتصاد المصري من خلال الاستثمارات الإماراتية على وجه الخصوص والخليجية عموما في ضوء الالتقاء السياسي بين القاهرة والعواصم الخليجية حول ملفات المنطقة.

للمزيد من التفاصيل:

مصر توسع دائرة تحركاتها لإنجاح المصالحة الفلسطينية

1