قمة إنكليزية مدوية وصراع محتدم في إيطاليا

السبت 2013/12/14
مواجهة تحبس الأنفاس بين مان سيتي وأرسنال

لندن - يخوض أرسنال المتصدر أحد أصعب اختباراته هذا الموسم، عندما يحل ضيفا على مانشستر سيتي المتألق على أرضه، اليوم السبت، في افتتاح المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. وستكون المباراة منعطفا في مسار البطولة في حال فوز أرسنال، كونه سيحافظ على فارق النقاط الخمس عن أقرب منافسيه وخصوصا أنه يواجه سيتي أحد المرشحين للفوز باللقب.

يواجه فريق أرسنال أصعب اختبار في رحلته للتتويج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، عندما يخرج لملاقاة مضيفه مانشستر سيتي اليوم السبت في المرحلة السادسة عشرة من المسابقة. ويتصدر أرسنال جدول ترتيب المسابقة برصيد 35 نقطة، بفارق خمس نقاط أمام أقرب ملاحقيه، ليفربول وتشيلسي، ويأتي سيتي في المركز الرابع برصيد 29 نقطة.

وخسر "المدفعجية" مرة وحيدة منذ بداية الموسم ولكنه يواجه خصما عنيدا، استقبلت شباكه هدفين فقط خلال سبع مباريات خاضها على ملعبه وحقق فيها الفوز. ويعيش سيتي حالة من النشوة الممزوجة بالثقة بعد فوزه على بايرن ميونيخ الألماني حامل لقب دوري أبطال أوروبا، مساء الثلاثاء في ختام دور المجموعات للبطولة القارية بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وقال الأرجنتيني بابلو زاباليتا قلب دفاع سيتي: "أعتقد أننا عائدين إلى مانشستر ونحن نشعر بثقة كبيرة.. لأننا فزنا على أفضل فريق في العالم، وهذا أمر مهمّ للغاية حقا".

وبالنسبة لأرسنال تأتي المباراة بعد تعادل صعب مع إيفرتون بهدف لمثله في الدوري الإنكليزي، ثم الهزيمة على ملعب نابولي الإيطالي بهدفين نظيفين في دوري أبطال أوروبا، ولكن هذه الهزيمة لم تعرقل وصول الفريق إلى دور الستة عشر للبطولة الأوروبية.

وقال الفرنسي أرسين فينغر المدير الفني لأرسنال: "لدينا فريق ثابت، في بعض المراكز اتبع سياسة التناوب أكثر من مراكز أخرى التي يكون فيها الثبات عنصرا هاما، ولكن بشكل عام ليست لدينا علامات كبيرة على الإنهاك البدني". وقد يلجأ فينغر إلى نجمه ثيو والكوت منذ البداية أمام سيتي رغم عدم مشاركته في مباراة نابولي. ويمر أرسنال بأحد أفضل مواسمه، ويبدو مرشحا قويا لحصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2004، لكنه يخوض سلسلة صعبة من المواجهات، إذ يلعب مع ضيفه تشلسي في المرحلة المقبلة.

وبدأ التعب يظهر على فريق "المدفعجية" رغم أنه يملك أقوى دفاع في الدوري (11) في ظل تواجد الفرنسي لوران كوسيلني والألماني بير ميرتيساكر، لكن عودة الفرنسي بكاري سانيا وثيو والكوت والألماني لوكاس بودولسكي الغائب منذ اغسطس الماضي قد تريح الثنائي الويلزي أرون رامزي ولوك ويلشير.

في المقابل، ينتظر سيتي، الرابع بفارق 6 نقاط، اللندنيين بفارغ الصبر، كونه حقق 11 انتصارا على ملعبه الاتحاد في 12 مباراة ويملك رصيدا كاملا على أرضه في الدوري.

واللافت أن مدربه التشيلي مانويل بيليغريني تخطى البافاري من دون أساسييه الصربي ماتيا ناستاسيتش، العاجي يحيى توريه، الفرنسي سمير نصري، الأسباني ألفارو نيغريدو والهداف الأرجنيتين سيرجيو أغويرو.

ويخرج ليفربول صاحب المركز الثاني غدا الأحد لملاقاة توتنهام، الذي حقق انتصارين متتاليين. ويفتقد ليفربول إلى جهود ستيفين جيرارد ودانييل ستوريدج، بسبب الإصابة.

ويلتقي تشيلسي صاحب المركز الثالث اليوم السبت مع ضيفه كريستال بالاس الذي حقق انتصارين متتاليين تحت قيادة مدربه الجديد توني بوليس.

ويلتقي مانشستر يونايتد حامل اللقب غدا الأحد مع مضيفه أستون فيلا. ويعيش مانشستر تحت قيادة مدربه ديفيد مويس حالة من الارتباك الواضح بعد أن فشل الفريق في تحقيق أي انتصار خلال أربع مباريات في الدوري الإنكليزي الممتاز. وقال أشلي يونج جناح مانشستر "الجميع مسؤول عما يحدث.. المدرب والجهاز الفني واللاعبين.. نحن نفوز معا ونخسر معا".

وفي أبرز مباريات القاع، يتنقل سندرلاند متذيّل جدول الترتيب لملاقاة ويستهام يونايتد، اليوم السبت، كما يخرج فولهام الذي حقق أول فوز له تحت قيادة مدربه الجديد رينيه ميولنستين، لملاقاة إيفرتون، الذي خسر مرة واحدة فقط الموسم الحالي. وفي مباريات أخرى اليوم، يلتقي ساوثهامبتون مع مضيفه نيوكاسل يونايتد وكارديف سيتي مع ضيفه وست بروميتش البيون وستوك سيتي مع مضيفه هال سيتي. ويلتقي نورويتش سيتي مع ضيفه سوانزي سيتي يوم غد الأحد.

ستكون المباراة منعطفا في مسار البطولة في حال فوز أرسنال، لكونه سيحافظ على فارق النقاط الخمس عن أقرب منافسيه

وفي منافسات الدوري الإيطالي يمتلك يوفنتوس فرصة سانحة للخروج من حالة الإحباط التي يمر بها حاليا في أعقاب فشله في التأهل إلى الدور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا حينما يستضيف ساسولو غدا الأحد في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي. ولايزال يوفنتوس متصدر المسابقة برصيد 40 نقطة يعاني من غياب نجمه الدولي أندريا بيرلو للإصابة، كما يغيب عن صفوف الفريق أمام ساسولو، لاعبه كلاوديو ماركيزيو للإيقاف.

في المقابل يسعى ساسولو الذي يحتل المركز السابع عشر إلى تحقيق المفاجأة واقتناص نقطة التعادل على أقل تقدير من مضيفه مثلما نجح في خطف التعادل أمام نابولي وروما من قبل، لاسيما في ظل رغبته الأكيدة في الابتعاد عن مراكز الهبوط التي يبتعد عنها بفارق نقطة واحدة فقط.

من جانبه يخوض ميلان لقائه الهام والمرتقب مع روما يوم الإثنين المقبل بمعنويات مرتفعة للغاية بعد نجاح الفريق في التأهل إلى دور الستة عشر لدوري الأبطال، ليصبح الفريق الوحيد الذي يدافع عن سمعة الكرة الإيطالية في البطولة، وذلك بعد نجاحه في التعادل دون أهداف مع ضيفه أياكس أمستردام الهولندي. وصرح ماسيمليانو أليغري مدرب الفريق عقب مباراة أياكس "إن التأهل إلى الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، كان أمرا مهمّا بالنسبة لي وللفريق وللنادي وأيضا للجماهير".

وتبدو مهمة ميلان الذي يحتل المركز التاسع برصيد 18 نقطة صعبة في مواجهة روما صاحب المركز الثاني والمتأخر بفارق ثلاث نقاط عن الصدارة والذي يسعى إلى تحقيق فوزه الثاني على التوالي من أجل تشديد الخناق على يوفنتوس. من ناحية أخرى يلتقي نابولي صاحب المركز الثالث برصيد 32 نقطة لقائه مع ضيفه إنتر ميلان الذي يحتل المركز الرابع برصيد 28 نقطة غدا الأحد بمعنويات منخفضة بعد إخفاق الفريق في التأهل إلى دور الستة عشر لدوري الأبطال رغم فوزه على ضيفه أرسنال الإنكليزي لينتقل الفريق للعب في بطولة الدوري الأوروبي.

وتفتتح مباريات المرحلة السادسة عشرة اليوم السبت بلقاء كاتانيا مع فيرونا، في حين يلتقي يوم غد الأحد فيورنتينا صاحب المركز الخامس برصيد 27 نقطة والذي يتطلع إلى التواجد في المربع الذهبي مع بولونيا. وفي مباريات أخرى غدا الأحد يلتقي جنوه مع أتالانتا وأودينيزي مع تورينو وبارما مع كالياري ولاتسيو مع ليفورنو وكييفو فيرونا مع سامبدوريا.

23