قمة استعادة التوازن بين تشيلسي وليفربول بالدوري الإنكليزي

تعيش المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم على وقع مواجهة قوية بين الجريحين تشيلسي حامل اللقب وضيفه ليفربول. في حين يسعى روما إلى الحفاظ على صدارته للدوري الإيطالي، حينما يحل ضيفا على إنتر في قمة مباريات الجولة الحادية عشرة للمسابقة.
السبت 2015/10/31
مانشستر يونايتد يرغب في تعويض خروجه من كأس الرابطة أمام ميدلسبره، حينما يواجه مضيفه كريستال بالاس

نيقوسيا - يستضيف تشيلسي الجريح نظيره ليفربول اليوم السبت في افتتاح المرحلة الحادية عشرة بالدوري الإنكليزي لكرة القدم، ويشهد هذا اللقاء مواجهة بين اثنين من أكثر المدربين نجحا في شد الأنظار إليهما خلال الأسابيع القليلة الماضية لأسباب مختلفة.

وبينما اكتسب المدرب الألماني يورغن كلوب تعاطف المتابعين للمسابقة منذ أن تولى قيادة ليفربول مطلع الشهر الجاري، فإن نظيره البرتغالي جوزيه مورينيو نال مزيدا من الانتقادات، بعدما واصل التعثر مع فريقه تشيلسي هذا الموسم. وخرج كلوب من دوامة التعادلات التي حققها مع ليفربول في مبارياته الثلاث الأولى مع الفريق الأحمر، بعدما انتزع انتصاره الأول في الملاعب الإنكليزية على حساب بورنموث في دور الـ16 بطولة كأس رابطة الأندية المحترفة.

وطالب لاعبيه بضرورة اغتنام هذا الانتصار لاستخدامه كنقطة انطلاق قبل الرحلة المرتقبة إلى ملعب ستامفورد بريدج معقل تشيلسي. وصرح عقب الفوز 1-0 على ضيفه بورنموث “كان من المهم للغاية أن -نفوز- لأننا قررنا الذهاب إلى المباراة بفريق جديد. إن الفوز دائما ما يجعلنا جميعا نشعر بإحساس جيد”.

في المقابل، مازال تشيلسي -حامل اللقب- بعيدا تماما عن سباق المنافسة على البطولة هذا الموسم، حيث يحتل المركز الـ15 في ترتيب الدوري برصيد 11 نقطة من عشر مباريات، متأخرا بفارق 11 نقطة عن الصدارة. وواصل الفريق اللندني نتائجه المخيبة هذا الموسم بعدما ودع بطولة كأس الرابطة مبكرا عقب الخسارة بالركلات الترجيحية أمام مضيفه ستوك سيتي، مما وضع المزيد من الضغوط على مورينيو ولاعبيه. وعقب المباراة شن مورينيو هجوما لاذعا على منتقديه، مجددا الثقة في لاعبيه رغم ابتعادهم كثيرا عن مستواهم المعتاد. وتساءل المدرب البرتغالي عقب الخسارة أمام ستوك قائلا “هل تعتقدون أن اللاعبين ليسوا معي أو أنهم لم يقدموا كل ما لديهم من أجل الفوز في المباراة؟ إنه أمر محزن للاعبين وعدم احترام لهم وليس لي”.

مهمة سهلة

يلعب المتصدران مانشستر سيتي وأرسنال، اللذان يتساويان في رصيد 22 نقطة، أمام اثنين من فرق النصف الثاني من جدول الترتيب. ويستضيف مانشستر سيتي فريق نوريتش سيتي، الذي يحتل المركز الـ16، فيما يسعى أرسنال إلى استعادة اتزانه سريعا، عقب خروجه المفاجئ والموجع من كأس الرابطة بخسارته 0-3 أمام شيفيلد وينزداي، وذلك عندما يحل ضيفا على سوانسي سيتي الذي تغلب على فريق المدفعجية في مباراتيهما بالمسابقة الموسم الماضي. ويرغب مانشستر يونايتد في تعويض خروجه من كأس الرابطة أيضا بالخسارة أمام ميدلسبره بالركلات الترجيحية، حينما يواجه مضيفه كريستال بالاس. وصرح كريس سمولينغ مدافع مانشستر يونايتد عقب الخسارة “أعتقد أننا نشعر بخيبة أمل، ولكن يتعين علينا استعادة الاتزان بالفوز اليوم، لأنها مباراة كبيرة أخرى خارج ملعبنا، نحن بحاجة لتعويض تلك الخسارة”. ويواجه نيوكاسل يونايتد ضيفه ستوك سيتي، كما يلتقي واتفورد مع ويستهام يونايتد وويست بروميتش ألبيون مع ليستر سيتي. ويلتقي إيفرتون مع سندرلاند وساوثهامبتون مع بورنموث غدا الأحد، وتختتم المرحلة بلقاء توتنهام مع أستون فيلا يوم الاثنين المقبل.

هاجس الحفاظ على الصدارة

يتوق روما إلى الحفاظ على صدارته للدوري الإيطالي، حينما يحل ضيفا على إنتر في قمة مباريات المرحلة الحادية عشرة للمسابقة اليوم السبت. ومن المتوقع أن تشهد المباراة صراعا بين روما، الذي يمتلك أقوى خط هجوم في البطولة حتى الآن برصيد 25 هدفا، في مواجهة إنتر الأقوى دفاعيا في المسابقة بعدما اهتزت شباكه في سبع مناسبات فقط.

ويحتل إنتر المركز الرابع في ترتيب المسابقة متأخرا بفارق نقطتين فقط عن الصدارة، ومتساويا في الوقت ذاته في نفس الرصيد مع نابولي وفيورنتينا صاحبي المركزين الثاني والثالث، في الوقت الذي يبتعد فيه يوفنتوس -حامل اللقب- عن صراع المنافسة على اللقب بسبب بدايته المتعثرة حتى الآن.

وابتعد يوفنتوس خطوة جديدة عن صراع المنافسة بعدما خسر 0-1 أمام مضيفه ساسولو في المرحلة الماضية، ليقبع في المركز الـ12 في ترتيب البطولة بعدما تلقى خسارته الرابعة هذا الموسم، قبل أن يواجه جاره اللدود تورينو اليوم في ديربي المدينة الإيطالية.

في المقابل، يتربع روما، الذي يبحث عن لقبه الأول في البطولة منذ عام 2001، على الصدارة برصيد 23 نقطة، ويمتلك أفضل فارق للأهداف في البطولة (سجل 25 هدفا ومنيت شباكه بـ12 هدفا) عقب فوزه 3-1 على ضيفه أودينيزي في المرحلة الماضية. وصرح كوستاس مانولاس مدافع روما “إننا سنواجه فريقا عظيما خارج ملعبنا. ويتعين علينا اللعب جيدا وجعل جماهيرنا سعيدة، نشعر بالارتياح التام، ولكننا بحاجة للعمل أكثر من ذلك. وخرج إنتر من دوامة نتائجه المخيبة في الفترة الأخيرة بعدما حقق انتصاره الخامس في المسابقة هذا الموسم، بفوزه 1-0 على مضيفه بولونيا في المرحلة الماضية، رغم معاناته من النقص العددي عقب طرد لاعبه فيليبي ميلو. ويستضيف فيورنتينا فريق فروسينوني، الوافد الجديد للمسابقة، غدا الأحد، بينما يأمل نابولي في مواصلة انتفاضته الجامحة في البطولة وتحقيق انتصاره السادس على التوالي مثل روما، عندما يواجه مضيفه جنوه. وجاءت خسارة يوفنتوس أمام ساسولو لتجعل جيانلويجي بوفون حارس مرمى فريق السيدة العجوز يشعر بالمرارة لتضاؤل آمال فريقه في التتويج باللقب للموسم الخامس على التوالي.

ويحتل تورينو، الذي حقق في أبريل الماضي انتصاره الأول على يوفنتوس منذ 20 عاما في الديربي، المركز التاسع برصيد 15 نقطة، وذلك عقب تعادله المثير 3-3 مع ضيفه جنوه.

ويحل ساسولو، صاحب المركز الخامس برصيد 18 نقطة، ضيفا على أودينيزي، الذي يحتل المركز الـ14 غدا، فيما يصطدم لاتسيو بضيفه ميلان.

23