قمة الاتحاد والفتح الأبرز في المرحلة الثالثة

الأربعاء 2013/09/11
لقاء الاتحاد مع الفتح إعادة لسيناريو كأس السوبر

الرياض- الفتح السعودي يتطلع لمواصلة بدايته الخالية من الهزائم وللدفاع عن لقب دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، عندما ينزل ضيفا على نظيره فريق الاتحاد في مكة المكرمة يوم الجمعة، عقب استئناف المسابقة بعد توقف دام عشرة أيام بسبب النشاط الدولي.

تعود عجلة الدوري السعودي إلى النشاط من خلال منافسات المرحلة الثالثة، التي تشهد مباراة قمة بين الاتحاد والفتح حامل اللقب يوم الجمعة. وتأتي المباراة بعد أقل من شهر من فوز الفتح 3-2 على الاتحاد في مواجهة مثيرة بمباراة كأس السوبر السعودية على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية نفسه في مكة المكرمة. وهذا اللقاء يُتوقع له الإثارة والندية سيما وأن تركيزهما سيكون منصبا على الفوز للبقاء ضمن فرق المقدمة.

فالاتحاد الذي تجرع مرارة الخسارة أمام العروبة الصاعد حديثا، يأمل في مسح آثار تلك الخسارة المفاجئة وإلحاق الخسارة الأولى بحامل اللقب، بينما يسعى الفتح إلى استثمار ظروف الاتحاد وتحقيق فوزه الثاني على التوالي. ويدخل فريق الاتحاد المباراة وهو في المركز الخامس برصيد ثلاث نقاط جمعها من فوز كبير على الشباب قوامه 4-1، ويأمل أن يحقق أكثر من هدف في مواجهة الفتح لرد اعتباره أمامه بعد أن سقط أمامه في كأس السوبر.

في المقابل، يدخل الفتح المباراة وهو في مركز الوصيف برصيد أربع نقاط جمعها من مباراتين حيث تعادل في الأولى أمام التعاون وفاز في الثانية على النهضة ويتطلع إلى تحقيق الفوز الثاني ليحافظ على مركزه أو التربع على الصدارة في صورة تعثر الهلال أمام الفيصلي.

تفتتح المرحلة اليوم بلقاء الأهلي مع العروبة، ويلعب غدا الخميس الشباب مع الرائد، والجمعة الاتفاق مع الشعلة ونجران مع التعاون، وتختتم السبت فيلتقي النصر مع النهضة والفيصلي مع الهلال. ويقص الأهلي والعروبة شريط منافسات المرحلة عندما يلتقيان اليوم على ملعب الشرائع بمكة أيضا.

يدخل الأهلي المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 4 نقاط ويبحث عن تحقيق فوز كبير يرفع معنويات لاعبيه قبل المغادرة إلى كوريا الجنوبية لمواجهة إف سي سيول في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا الأربعاء المقبل، ولهذا فإن مدربه البرتغالي فيتور بيريرا سيركز على النواحي الهجومية لإحباط أي مفاجأة قد يحدثها الفريق الضيف.

وإذا ما استثنينا غياب الكوري سوك هيون بداعي الإصابة، فإن الأهلي يعتبر حاليا مكتمل الصفوف وفي أفضل حالاته الفنية والمعنوية خصوصا بعد عودة مهاجمه البرازيلي فيكتور سيموس. أما العروبة، فيحتل المركز التاسع برصيد 3 نقاط من فوز على الاتحاد وخسارة أمام الهلال، لكنه يأمل في تقديم المستوى المطلوب لتحقيق نتيجة إيجابية.

من ناحية أخرى يتطلع كل من الشباب وضيفه الرائد إلى تحقيق الفوز والتقدم خطوة في سلم الترتيب، فالشباب الذي نهض من كبوة البداية يسعى إلى حصد النقاط الثلاث قبل موقعة كاشيوا ريسول الياباني في دوري أبطال آسيا، بينما يأمل الرائد في العودة ولو بنقطة لمسح آثار خسارته الأخيرة أمام نجران.

ولن يجد مدرب الشباب، البلجيكي ميشال برودوم، صعوبة في إيجاد التوليفة المناسبة في ظل تكامل صفوف الفريق بإستثناء غياب الكولومبي ماكنيلي توريس الذي يشارك مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم.

ويلتقي النصر والنهضة في مباراة مهمة على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض، حيث يتطلع من خلالها كل فريق إلى تحقيق الفوز رغم تباين الطموح بينهما، فالنصر الذي قدم نفسه بصورة مميزة يتطلع إلى تحقيق فوز كبير والتشبث بمركز متقدم بينما يأمل النهضة في الخروج بأقل الأضرار.

يحتل النصر المركز الرابع برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف عن الفتح والأهلي حيث حقق الفوز على نجران بهدفين قبل التعادل السلبي خارج قواعده أمام الأهلي ويسعى بكل قوة إلى تحقيق الفوز والبقاء ضمن فرق المقدمة.
22