قمة "الغضب" في الدوري المغربي

الجمعة 2014/03/14
المغرب التطواني يريد الابتعاد في القمة

الرباط - تفتتح الجولة 21 من الدوري المغربي، اليوم الجمعة، بلقاء هام وواعد يستأثر باهتمام عشاق المستديرة، يجمع بين صاحب الصدارة المغرب التطواني وصاحب المركز السادس فريق الوداد البيضاوي.

تشد مواجهة فريق المغرب التطواني المتصدر، والوداد البيضاوي المتمرد صاحب المركز السادس في جدول الترتيب، اهتمام المتتبعين لشؤون الدوري المغربي لكرة القدم، اليوم الجمعة، في لقاء مقدم عن الجولة 21 وهي مباراة قمة بكل المقاييس، احتكاما للقيمة الفنية للناديين وللصراع الكبير الذي يدور بينهما هذا الموسم بحثا عن درع الدوري.

ويحتل المغرب التطواني صدارة ترتيب الدوري المغربي برصيد 36 نقطة، في حين يتواجد الوداد في الصف السادس بفارق 7 نقاط مع مباراة مؤجلة، حيث يحدو الأخير طموح جارف لاستعادة نغمة الفوز مع مدربه الجديد مصطفى الشريف. وتسجل المباراة عودة المدرب عزيز العامري إلى دكة بدلاء المغرب التطواني، بعدما تغيب عن آخر مباراتين بسبب خضوعه لجراحة على مستوى العين، كما سيعود الشريف لتطوان الذي اشتغل بإدارتها الفنية سابقا وهذه المرة مدربا للوداد.

وسيحاول المغرب التطواني تحقيق انتصاره رقم 11 هذا الموسم، ومواصلة التحليق في الصدارة بعد الصحوة التي وقع عليها مؤخرا ناديا الرجاء والجيش الملكي البطل ووصيف الموسم المنصرم. في وقت يعول الوداد على قوة لاعبيه للعودة من تطوان بانتصار سيكون الثامن هذا الموسم ومحاولة الاقتراب أكثر من الصدارة بانتظار لقائه المؤجل.

ويراهن كل طرف من طرفي المواجهة على سلاح “التحفيزات” المالية لتحقيق نتيجة طيّبة في المباراة التي تأكد أنها ستجرى في ظل شبابيك مغلقة، بسبب الحضور القوي المتوقع لمناصري تطوان والوداد. والمواجهة ستدور على ملعب “سانية الرمل” بتطوان، بداية من الساعة السابعة والنصف بالتوقيت المغربي.

وتمثل المواجهة قمة بكل المقاييس حيث يتوقع أن تشهد حضورا جماهيريا قياسيا، احتكاما لقوة الناديين المتنافسين على درع الدوري هذا الموسم. ويسعى التطواني إلى تحقيق انتصاره الثالث على التوالي للاستمرار في صدارة الترتيب، في حين سيحاول الوداد تحقيق أول انتصار له تحت قيادة مدربه الجديد مصطفى الشريف. وقد أرجأت لجنة المسابقات مباراة المغرب الفاسي وأكادير عن نفس الجولة إلى يوم الاثنين القادم.

التطواني سيحاول مواصلة التحليق في الصدارة بعد الصحوة التي وقع عليها مؤخرا ناديا الرجاء والجيش الملكي

وطالب مجلس إدارة المغرب الفاسي اتحاد الكرة المغربي، بتعويضات مالية بعد قرار فرض تنقله للجديدة وليس العاصمة الرباط لملاقاة نادي الجيش الملكي في اللقاء المؤجل عن الجولة 17 من الدوري المغربي. وقدم المغرب الفاسي الذي تلقى مراسلة تجعله يتنقل إلى الجديدة لملاقاة الجيش، بيانات تدعم موقفه منها بعد المسافة بين فاس والجديدة، إضافة إلى كون الجيش اختار بداية الأمر اللعب بفاس بفعل غلق ملعب “مولاي عبدالله” بالرباط.

من ناحية أخرى تسبب انفصال حسن فاضل عن المغرب التطواني في كثير من ردود الأفعال وذلك بالنظر إلى الظروف التي حصل فيها، وأيضا بسبب إقحام اللاعب عبد العظيم خضروف مهاجم الفريق في هذا الخلاف، بين المدرب عزيز العامري ومساعده والذي أدى إلى الفراق بين الرجلين.

ونفى اللاعب خضروف أن تكون له أية علاقة بهذا الموضوع، بل إنه رفض أن يتم إقحام اسمه في أي خلاف بين المدرب ومساعده، نافيا أن يكون السبب في هذا التوتر الذي انتهى برحيل المدرب فاضل عن الفريق التطواني. وقال في هذا السياق “أنا مجرد لاعب ضمن صفوف الفريق، أحترم أعضاء الجهاز الفني وكل مكونات الفريق ولم يسبق لي أن تدخلت في خصوصيات أي مدرب تعاملت معه، وكل مدير فني يشرف عليّ، تبقى له الصلاحية في اختيار التشكيلة الرسمية وإشراكي ضمنها أو لا”.

وأكد “طيلة الفترة التي قضيتها بتطوان ظلت علاقتي مع كل أعضاء الفريق، يطبعها الاحترام والتقدير المتبادل، وللمدرب عزيز العامري بدوره كامل الصلاحية في اتخاذ القرار الذي يراه مناسبا له ولفريقه، ويبقى الرجل غنيا عن كل تعريف بالنظر إلى ما قدمه للفريق التطواني، حيث قاده لأول لقب في تاريخه ويرجع له الفضل في اكتشاف العديد من المواهب، بأن منحها الفرصة للتألق ضمن صفوف الفريق الأول وبالدوري المغربي ومنهم أنا شخصيا”.

22