قمة الوحدات والفيصلي الأبرز في دور الأربعة لكأس الأردن

الجمعة 2015/05/15
الوحدات يطمح إلى اختتام الموسم المحلي بثلاثية جديدة

عمان- يخوض الغريمان التقليديان الوحدات والفيصلي، غدا السبت، معركة فاصلة على أستاد الحسن في إربد في قمة ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الأردن لكرة القدم.

كما يلتقي الفريقان إيابا، الثلاثاء المقبل، على أستاد الأمير محمد في الزرقاء. في حين تدور مواجهة نصف النهائي الثانية بين الرمثا وذات راس على أستاد الحسن في إربد اليوم الجمعة، وعلى أستاد الأمير فيصل بالكرك الاثنين المقبل.

وسيكون أستاد الحسن في مدينة إربد (شمال الأردن) على موعد مع مواجهتين من العيار الثقيل، نظرا لإغلاق ملاعب العاصمة تحضيرا لاستضافة نهائيات كأس العالم للشابات تحت 17 عاما العام المقبل.

ويبدو الوحدات المتوج بكأس الأردن 10 مرات أولها عام 1982 وآخرها الموسم الماضي، منتشيا بتتويجه الأسبوع الماضي بطلا للدوري للمرة 14 وتأهله الثلاثاء الماضي إلى دور الـ16 من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي بطلا لمجموعته الأولى بعد فوز بأربعة أهداف على ضيفه النهضة العماني أهله إلى تجديد المواجهة مع القادسية الكويتي حامل اللقب الآسيوي في إربد.

ويطمح الوحدات إلى اختتام الموسم المحلي بثلاثية جديدة بعد افتتاحية الموسم متوجا باللقب العاشر لكأس الكؤوس على حساب البقعة وصيف بطل الكأس للموسم الماضي.

الوحدات المتوج بكأس الأردن 10 مرات أولها عام 1982 وآخرها الموسم الماضي، يبدو منتشيا بتتويجه بطلا للدوري

في المقابل يرى الفيصلي، حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالكأس (17 مرة أولها في النسخة الأولى عام 80 وآخرها عام 2012)، في مسابقة كأس الأردن مناسبة لاستعادة موقعه الطبيعي على منصات التتويج وتعويض إخفاقه في الدوري الذي أنهاه سابعا برصيد 27 نقطة بفارق 21 نقطة خلف الوحدات.

وكان الفيصلي قد تفادى في المرحلة الأخيرة الهبوط ولأول مرة إلى الدرجة الأولى. وأكد مدرب الوطني راتب العوضات أنه طوى صفحة الدوري ويتفرغ لكأس الأردن وأنه يدرك أن الأمر يتطلب جهدا مضاعفا أمام الوحدات الذي يرى مدريه الفني عبدالله أبو زمع أن عليه ولاعبيه عدم الالتفات إلى التفوق نقاطا وأرقاما على الفيصلي في مسابقة الدوري معتبرا أنه يمكن للفيصلي رغم كبوة الدوري العودة للمنافسة على الألقاب المحلية ولذلك طالب لاعبيه بالتفاني وعدم الاستهتار وعدم الالتفات إلى فوزي فريقه على الفيصلي في الدوري 2-0 و3-0.

ويقص فريقا الرمثا وذات راس شريط افتتاح المربع الذهبي بطموح مشترك بحثا عن الفوز والتأهل إلى النهائي المقرر في 22 مايو الجاري. ويسعى كلا الفريقين إلى تعويض إخفاقهما بالصعود إلى منصة التتويج في الدوري، حيث أناه الرمثا ثالثا برصيد 36 نقطة وذات راس رابعا برصيد 33 نقطة.

فريقا الرمثا وذات راس يقصان شريط افتتاح المربع الذهبي بطموح مشترك بحثا عن الفوز والتأهل إلى النهائي

وستكون مواجهة اليوم الثالثة بين الرمثا وذات راس هذا الموسم بعد تعادل سلبي في الدور الأول لكأس الأردن وفوز الرمثا ذهابا 1-0 وذات راس إيابا 2-1 في الدوري، وهما اللذان التقيا في نهائي كأس الأردن قبل موسمين والذي شهد أول ألقاب ذات راس (ممثل أندية الجنوب).

ويرى الروماني فلورين متروك المدير الفني للرمثا أن على فريقه استثمار كأس الأردن لتعويض التفريط بلقب الدوري مشددا على صعوبة مواجهتي ذات راس، فيما يرى هيثم الشبول المدير الفني لذات راس أن فريقه قادر على تكرار إنجاز 2013 والتتويج باللقب والعودة من بوابته إلى المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي.

وكان الرمثا قد حصد منذ مطلع الثمانينات 11 لقبا محليا (5 ألقاب في درع الأردن ولقبان في الدوري ومثلهما في كأس الأردن عامي 1991 و1992 وفي كأس الكؤوس). ويطمح الرمثا إلى استثمار عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة مثالية تعزز حظوظه قبل موقعة الحسم الاثنين المقبل في الكرك.

22