قمة بين البشير وسلفاكير لبحث ملف أبيي

الثلاثاء 2013/10/22
نقاط الاختلاف بين البلدين على أكثر من صعيد

الخرطوم – وصل الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء إلى جوبا عاصمة جنوب السودان في زيارة خاطفة يلتقي خلالها نظيره في جنوب السودان سلفا كير لبحث قضايا خلافية بين الدولتين الجارتين.

ومن المتوقع أن تسيطر التوترات الحالية بشأن منطقة أبيي المتنازع عليها على الحدود بين البلدين، على المحادثات التي تتناول أيضا النفط والاتهامات المتبادلة بدعم المجموعات المسلحة، وهي مسائل لا تزال تتسبب بتوتر في العلاقات بين الدولتين بعد أكثر من عامين على تقسيم السودان في تموز 2011.

وتوجه الرئيس السوداني عمر البشير إلى جوبا صباح الثلاثاء يرافقه وفد رفيع المستوى من الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة ، وذلك تلبية لدعوة من سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان.

وذكرت الإذاعة السودانية أنه سيتم خلال الزيارة بحث القضايا ذاتَ الاهتمامِ المشترك ومتابعة تنفيذِ اتفاق التعاون بين البلدين.

وقال وزير الخارجية السوداني على كرتى إن قمة البشير وسلفا ستبحث قضية آبيى وقرارات الاتحاد الأفريقى ذات الصلة، إضافة إلى القرارات الصادرة من الرئيسين بذات الخصوص والإجراءات الانتقالية المتفق عليها.

كما ستبحث القمة موضوعات التبادل التجارى والاقتصادي وحركة البترول والقضايا الأمنية.

من جانبه، أوضح وزير الداخلية إبراهيم محمود حامد أن القمة ستناقش سيرَ تنفيذ اتفاقيات التعاون بين الدولتين في مجالات إجراءات تنفيذ الحريات الأربع وحركة المواطنين وفتح المعابر بين البلدين.

وتأتي زيارة الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى جوبا فيما تشهد السودان تحركات شعبية واسعة احتجاجا على الترفيع في سعر المحروقات ضمن خطة تقشف جديدة وضعتها الحكومة، وقد وصلت التحركات الاحتجاجية إلى حد المطالبة برحيل البشير مع نظامه الحاكم الذين وصفوه بالنظام الفاسد.

1