قمة بين ميلان وروما في الدوري الإيطالي

رونالدو يريد التركيز أكثر على فريقه الجديد، ما دفعه إلى اتخاذ قرار عدم المشاركة مع منتخب بلاده في مباراتيه المقبلتين.
الجمعة 2018/08/31
لقاء الأعصاب

روما - تنطلق المرحلة الثالثة من الدوري الإيطالي لكرة القدم بمباراة من العيار الثقيل بين ميلان وضيفه روما الجمعة، فيما يحل يوفنتوس حامل اللقب في المواسم السبعة الماضية ضيفا على بارما ونابولي الثاني على سمبدوريا.

ويخوض ميلان المواجهة بعد إهداره تقدما مريحا في أرض نابولي بهدفين لجاكومو بونافنتورا ودافيدي كالابريا، قبل أن يردّ الفريق الجنوبي بثلاثية قلبت النتيجة رأسا على عقب. ويعول ميلان في مباراته الأولى هذا الموسم على أرضه، على مهاجمه الجديد الأرجنتيني غونزالو هيغواين المنتقل من يوفنتوس لافتتاح رصيده التهديفي.

في المقابل، عاش روما تجربة معاكسة لميلان، فبعد تخلفه 1-3 أمام أتالانتا على أرضه، عادل في الشوط الثاني بهدفين لأليساندرو فلورنتسي واليوناني كوستاس مانولاس، وذلك بعد افتتاح التسجيل بكرة رائعة بالكعب من لاعب وسطه الجديد الأرجنتيني خافيير باستوري القادم من باريس سان جرمان الفرنسي.

وعبر لاعب نادي نابولي عن رغبة فريقه في الصعود إلى منصات التتويج هذا الموسم، بعدما فشل في خطف لقب الدوري الإيطالي من يوفنتوس الموسم الماضي.

وقال آلان ماريز لوريرو “قمنا بعمل جيد العام الماضي لكنه لم يكن كافيا للفوز بلقب الكالتشيو”. وأضاف “نحن محبطون، لكننا سنحاول الفوز بأي شيء هذا الموسم، هذا العام سأقدم كل ما لدي، لمساعدة الفريق، حان الوقت للتتويج مع نابولي”.

وأضاف “ليس من السهل العمل مع أنشيلوتي، إنه مدرب يتحلى بالهدوء ويحاول أن يمنحك الحرية بجانب بعض النصائح عن مراكزنا في الملعب أو التحركات التي يجب القيام بها”.

الهداف التاريخي للمنتخب البرتغالي يريد أن يعطي الأولوية لناديه، وأن يكون في تورينو في قمة لياقته البدنية بهدف الاندماج بشكل أفضل مع زملائه الجدد

وذكرت الصحف المحلية أن مدرب نابولي جينارو غاتوزو سيجري ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي خسرت ضد نابولي.

ويعود التركي هاكان جالهان أوغلو من الإيقاف فيما يتوقع أن يشغل ماتيا كالدارا، الذي كان جزءا من صفقة إعادة بونوتشي إلى يوفنتوس، مركزا في خط الدفاع بدلا من الأرجنتيني ماتيو موساكيو إلى جانب أليسيو رومانيولي. وقد يدفع غاتوزو بالظهير الأيمن دافيدي كالابريا بدلا من إيغناتسيو أباتي.

وقام ميلان بتعديلات على جهازه الإداري برغم صعوباته المالية، فضم أسطورة دفاعه السابق باولو مالديني كمدير للتطوير الرياضي الاستراتيجي ولاعبه السابق ليوناردو كمدير رياضي، فيما كشف أفضل لاعب في العالم سابقا البرازيلي كاكا أن هذا الثنائي قد يقنعه بالانضمام إلى الفريق اللومباردي.

وقال كاكا “يعيش أولادي في البرازيل وهم أولويتي. هذا سبب عدم عودتي إلى ميلان من قبل. لكن تواجد ليوناردو ومالديني يقربني من ميلان”. وأضاف كاكا المعتزل العام الماضي والمتوج مع ميلان بلقب الدوري ودوري أبطال أوروبا “أتحدث غالبا مع ليوناردو، نحن أصدقاء، لكننا لم نناقش بعد الدور الذي سألعبه مع ميلان”.

وفي الطرف المقابل، يغيب عن روما ظهيره أليساندرو فلورنتسي بسبب إصابته في مباراة أتالانتا في ركبته، وقد يعوضه الهولندي ريك كارسدورب الذي انضم إلى فريق العاصمة الموسم الماضي، بيد أنه تعرض لإصابة قوية في أربطة ركبته وخاض 82 دقيقة فقط حتى الآن.

وقد يجري المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو الذي خسر لاعب وسطه الهولندي كيفن ستروتمان لمرسيليا الفرنسي، تغييرات على تشكيلته التي افتتحت الموسم بفوز متأخر على تورينو بهدف البوسني أدين دزيكو.

وربما يدفع بالهولندي اليافع جاستن كلايفرت على الجناح الأيمن بعد بروزه ضد تورينو وأتالانتا. كما شارك مع روما في مباراته الأخيرة بطل العالم الفرنسي سيتفن نزونزي القادم من إشبيلية الإسباني. وقال اللاعب فارع الطول بعد نزوله “حالتي الجسدية جيدة ولو أنها بحاجة إلى التحسن. أشعر بالارتياح لكن استعداداتي أقل من باقي اللاعبين”.

يأمل البرتغالي كريستيانو رونالدو في تسجيل هدفه الأول مع يوفنتوس بعد انتقاله الصيف الحالي من ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا مقابل نحو 100 مليون يورو.

ويحل فريق السيدة العجوز على بارما السبت بعد تحقيقه فوزين على مضيفه كييفو بصعوبة بالغة 3-2 ثم لاتسيو بأريحية 2-0.

ريكاردو كاكا: غالبا ما أتحدث مع ليوناردو، لكننا لم نناقش بعد الدور الذي سألعبه مع ميلان
ريكاردو كاكا: غالبا ما أتحدث مع ليوناردو، لكننا لم نناقش بعد الدور الذي سألعبه مع ميلان

ويريد رونالدو (33 عاما)، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، التركيز أكثر على فريقه الجديد، ما دفعه إلى اتخاذ قرار عدم المشاركة مع منتخب بلاده في مباراتيه المقبلتين، بحسب تقارير صحافية إيطالية الأربعاء.

وكتبت صحيفة “غازيتا ديلو سبورت” أن الهداف التاريخي للمنتخب البرتغالي يريد أن يعطي الأولوية لناديه، وأن يكون في تورينو في قمة لياقته البدنية بهدف الاندماج بشكل أفضل مع زملائه الجدد.

ويريد النجم البرتغالي مساعدة يوفنتوس أيضا على إحراز لقب دوري أبطال أوروبا بعدما حل وصيفا مرتين في آخر أربعة مواسم، علما وأنه أحرز لقب المسابقة الأوروبية للمرة الأخيرة عام 1996.

لكن الرجل القوي سابقا في يوفنتوس لوتشانو موجي قال إنه لم يكن ليتعاقد مع رونالدو لو كان في موقعه “في الشق التسويقي، هي صفقة رائعة. لكن لم أكن لأنفق هذا المبلغ الكبير على لاعب بعمر الثالثة والثلاثين. ولم أكن لأعلن ذلك قبل بيع هيغواين الذي يسجل 20 هدفا في الموسم”.

وكشف موجي، الذي أدار يوفنتوس بين 1994 و2006 قبل فضيحة التلاعب بالنتائج، أنه كان قد تعاقد مع رونالدو قبل انتقاله إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي، بيد أن الصفقة تعثرت بسبب رفض المهاجم التشيلي مارسيلو سالاس الذهاب إلى سبورتينغ البرتغالي، كجزء من الصفقة وعجز يوفنتوس عن دفع أموال إضافية بسبب أزمته المادية آنذاك.

وقال نجم يوفنتوس التاريخي الفرنسي ميشال بلاتيني إنه لم يتقبل انتقال “الدون” إلى بطل أوروبا السابق “أعتقد أنه من الغريب أن يترك ريال مدريد بعمر الثالثة والثلاثين بعد التتويج ثلاث مرات بلقب دوري الأبطال لبدء مغامرة جديدة.. عندما كنت في الثانية والثلاثين أندية كثيرة رغبت بضمي، لكني اعتزلت بسبب التعب”.

وفي المقابل لم ينجح بارما في تحقيق أي فوز بعد عودته إلى الدرجة الأولى اثر انهيار مالي أوصله في 2015 إلى الدرجة الرابعة، وقد ضم لاعب الوسط العاجي جرفينيو الذي حمل ألوان أرسنال الإنكليزي وروما سابقا.

ويبدو نابولي مطاردا ناريا ليوفنتوس بعد قلبه تأخره مرتين أمام لاتسيو (2-1) وميلان (3-2)، وهو يحل على سمبدوريا الأحد، فيما يبحث إنتر عن تعويض بدايته البطيئة بخسارته أمام ساسوولو (0-1) وتعادله على أرضه مع تورينو (2-2).

23