قمة تكنولوجيا المعلومات في مصر: بادر بالتحول الرقمي لمؤسستك

يتوقع أن تكون القمة العالمية لمدراء تكنولوجيا المعلومات السنوية التي ستنتظم بمصر فرصة هامة لتبادل الخبرات والتعلم من أفضل ممارسات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
الأحد 2016/04/10
تكنولوجيا المعلومات على مائدة القمة

القاهرة - تحتضن مصر للمرة الثانية على التوالي القمة العالمية السنوية لمدراء تكنولوجيا المعلومات والتي تنظمها مؤسسة البيانات الدولية بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات إيتيدا، وستكون انطلاقتها الاثنين 11 أبريل 2016.

وستنعقد هذه القمة تحت شعار “بادر بالتحوّل الرقمي لمؤسستك”، والتي تستهدف استكشاف أحدث التطورات في مجالي الحوسبة السحابية، وحلول الاتصال المحمولة بالمؤسسات، وذلك تحت إشراف المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات والتكنولوجيا المصري، وبحضور نخبة من كبار مدراء تكنولوجيا المعلومات والمسؤولين التنفيذيين والمحللين الرائدين في الفكر التكنولوجي، كما يتوقع قدوم بعض أعضاء مؤسسة البيانات الدولية من جميع أنحاء العالم.

وسيمثل هذا الاجتماع فرصة هامة أمام المشاركين للاستفادة من بعض الرؤى التكنولوجية، كما سيكون مناسبة هامة لتقييم واكتشاف أحدث التقنيات المعلوماتية ومناقشتها مع الحاضرين من خلال محاضرات مخصّصة للتواصل.

وتعتبر هذه القمة جزءا من سلسلة مؤتمرات مدراء تكنولوجيا المعلومات 2016 التي تنظمها مؤسسة البيانات الدولية حيث تقام أحداث مماثلة في مختلف البلدان في جميع أنحاء العالم.

ويرى جيوتي لالشانداني، نائب رئيس مؤسسة البيانات الدولية والعضو المنتدب الإقليمي في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، أن التوجه لمصر عائد إلى أنها تمرّ بموجة جديدة من التكنولوجيات الحديثة والتي يطلق عليها “ديزرت تكنولوجي” والمقصود بها التكنولوجيات التي تؤدي إلى تعطيل أو دثر تكنولوجيا أخرى وتغيير وجه السوق، ولكنها تقدم أيضا فرصا رائعة لدفع عجلة الابتكار والإبداع وخلق قيم مضافة على مستوى المؤسسة.

القمة يتوقع أن تكون ملمة بالعديد من الموضوعات الهامة، كمسألة التحول الرقمي في المؤسسة، وخلق قيمة للأعمال باستخدام 'إنترنت الأشياء'

وأوضح لالشانداني “نحن في مؤسسة البيانات الدولية نؤمن بأن العامل بالغ الأهمية للازدهار في ظل الاقتصاد الرقمي، وأن المطلوب هو القدرة على الاستجابة السريعة للأوضاع المتغيّرة داخل نظام بيئة العمل بالمؤسسات، ويتعيّن أن تكون الغاية المثلى هي تقديم تجربة للعملاء تمزج بين العالمين الرقمي والملموس بشكل سلس، ولكن النجاح في هذا الصدد يتأتّى فقط مع مستوى جديد كليا من التعاون على مستوى المؤسسة وبإشراك جميع رؤسائها التنفيذيين”.

ويتوقع أن تكون القمة ملمة بالعديد من الموضوعات الهامة، كمسألة التحول الرقمي في المؤسسة، وخلق قيمة للأعمال باستخدام “إنترنت الأشياء”، بالإضافة إلى دراسة اتجاهات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتطورات على مدى السنوات الخمس المقبلة، وتعزيز التعاون في إقامة النظم الإيكولوجية الذكية، وبناء الحكومة والقيادات النسائية الرقمية في مجال تكنولوجيا المعلومات. كما ستستضيف القمة أربع محاضرات متخصصة حول تكنولوجيا المعلومات ستطرح خلالها رؤى الخبراء في القضايا التي تدور حول الاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة، هذا بالإضافة إلى عقد جلستين جديدتين كليا حول استكشاف القيمة التجارية لإنترنت الأشياء ومبادرات إنشاء المدن الذكية.

وأعلنت مؤسسة البيانات الدولية أيضا عن استضافة ورشتي عمل على هامش القمّة حول “البرامج التنفيذية في تكنولوجيا المعلومات إب”، واللتين ستضمان مجموعة من المبادرات البحثية للشركة تستهدف مساعدة المتخصصين في أحدث مجالات التكنولوجيا في اتخاذ قرارات ذات فعالية.

وجدير بالذكر، أن مؤسسة البيانات الدولية هي مؤسسة رائدة في توفير معلومات السوق، وتقديم الخدمات الاستشارية، وتنظيم الأحداث في أسواق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهي تساعد المتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات، ورجال الأعمال، والمجتمع الاستثماري في اتخاذ قرارات مبنية على حقائق فيما يخص مشتريات التكنولوجيا واستراتيجية العمل.

ويقدم أكثر من ألف محلل بالمؤسسة الخبرات العالمية والإقليمية والمحلية بشأن الفرص والاتجاهات في التكنولوجيا والصناعة في أكثر من 110 دولة من جميع أنحاء العالم. ولأكثر من 51 عاماً، قدّمت المؤسسة الرؤى الاستراتيجية لمساعدة عملائها على تحقيق أهداف العمل الرئيسية.

18