قمة ثأرية بين أرسنال وساوثهامبتون في كأس الاتحاد الإنكليزي

يسعى أرسنال إلى الثأر من ساوثهامبتون عندما يحل ضيفا عليه، السبت، في الدور الرابع من كأس إنكلترا لكرة القدم، بعد أن كان الأخير أخرجه من ربع نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة.
السبت 2017/01/28
منافسة شرسة

لندن - يحل فريق أرسنال ضيفا على نظيره ساوثهامبتون في قمة ثأرية ضمن منافسات الدور الرابع من كأس إنكلترا لكرة القدم.

وفاز ساوثهامبتون على أرسنال في عقر داره 2-0 في كأس الرابطة في 30 نوفمبر الماضي، وتابع نتائجه القوية في البطولة المذكورة فتغلب على ليفربول ذهابا وإيابا بنفس النتيجة 1-0 في طريقه إلى المباراة النهائية التي تقام في 26 فبراير المقبل على ملعب ويمبلي، ويلاقي فيها الفائز من لقاء مانشستر يونايتد وهال سيتي (تقدم يونايتد 2-0 ذهابا، وتقام مباراة الإياب مساء الخميس)، إلا أن أرسنال يخوض المواجهة الحالية بعد اقتناصه المركز الثاني في الدوري رافعا رصيده إلى 47 نقطة، بفارق 8 نقاط خلف تشيلسي المتصدر.

وأعطى أرسنال الضوء الأخضر لظهيره الأيمن الفرنسي ماثيو ديبوشي للرحيل عن الفريق، بقرار من المدرب آرسين فينغر. واجتمع فينغر مع ماثيو ديبوشي وأخبره أن بإمكانه الرحيل لأن فرصته في اللعب أصبحت معدومة.

ويبدو أن فينغر مقتنع بأن الثنائي هيكتور بيليرين وغابرييل باوليستا سيخوضان ما تبقى من الموسم في مركز الظهير الأيمن مع إمكانية الاحتفاظ بكارل ينكينسون. وشارك ماثيو ديبوشي في مباراة واحدة فقط في الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم مع أرسنال.

ويحل مانشستر سيتي ضيفا على كريستال بالاس في إحدى المواجهات بين فريقين من الدوري الممتاز أيضا التي يصعب التكهن بنتيجتها على رغم الفارق الكبير بينهما.

وينافس سيتي على الصدارة وإن تراجع في المراحل الأخيرة إذ يحتل المركز الخامس وله 43 نقطة، ويصارع كريستال بالاس للهروب من منطقة خطر الهبوط لأنه يشغل المركز الثامن عشر برصيد 16 نقطة.

وتخوض الفرق الكبيرة الأخرى في الدوري الإنكليزي الممتاز مباريات سهلة نسبيا في الدور الرابع، فيلتقي تشيلسي متصدر ترتيب الدوري برنفورد من الدرجة الأولى، ومانشستر يونايتد مع ويغان، وليفربول مع وولفرهامبتون وتوتنهام مع وايكومب.

فريقا لينكولن سيتي وساتون يونايتد المغموران يتطلعان إلى مواصلة مغامرتيهما في بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي

مداواة الجراح

يسعى ليفربول لمداواة جراحه، عقب خروجه الموجع من كأس الرابطة عندما يستضيف ولفرهامبتون واندرز، ويعاني ليفربول من النتائج الهزيلة مؤخرا، بعدما حقق انتصارا وحيدا خلال سبعة لقاءات خاضها في العام الجديد، فيما خسر مباراتيه الأخيرتين اللتين أقيمتا على ملعبه.

وصرح بول لامبيرت “ليس لدينا ما نخسره خلال مواجهتنا مع ليفربول. نواجه فريقا وناديا عظيما، يمتلك تاريخا ضخما، ولكن عندما تلاقيه في مباراة واحدة، فبإمكانك أن تحقق المفاجأة وتفوز”.

ويلتقي مانشستر يونايتد (حامل اللقب) مع ويغان أثليتيك الذي يتخذ مدربه وارين غويس نهجا بسيطا في مواجهة فريق يكتظ بالنجوم. وصرح غويس، في مؤتمر صحافي “إن مواجهة أحد أفضل الفرق في العالم بمثابة يوم عظيم للاعبي فريقي”.

وأضاف مدرب ويغان “إن لديهم ذراعين وقدمين مثل أي فرد آخر، علينا أن نضع ذلك في أذهاننا”.

ويلتقي بيرنلي مع ضيفه بريستول سيتي، وتشيلسي مع برينتفورد، فيما يحل ليستر سيتي ضيفا على ديربي كاونتي، وهال سيتي مع مضيفه فولهام، وميدلسبره مع ضيفه أكرينغتون، وتوتنهام هوتسبير مع ويكمب واندرز، وواتفورد مع ميلوال.

كما يلتقي بلاكبيرن روفرز مع بلاكبول، ونيوكاسل مع أوكسفورد، وروشديل مع هيديرسفيلد تاون.

يتطلع فريقا لينكولن سيتي وساتون يونايتد المغموران إلى مواصلة مغامرتيهما في بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، حينما يخوضان دور الـ32 للمسابقة.

والفريقان، اللذان يلعبان في الدرجة الخامسة ببطولة الدوري الوطني الإنكليزي، صاحبا التصنيف الأدنى بين الفرق التي مازالت تتنافس في كأس الاتحاد الآن، بعدما حققا المفاجأة بتخطيهما فرقا تلعب في درجات أعلى خلال الدورين السابقين للبطولة.

ويواجه الفريقان اختبارين قويين مجددا، حينما يستضيفان فريقين يسعيان بجدية للصعود إلى الدوري الإنكليزي الممتاز (بريميرليغ).

حظوظ وافرة

ويلتقي لينكولن وساتون مع ضيفيهما برايتون وليدز يونايتد، اللذين يحتلان المركزين الأول والثالث على التوالي في ترتيب بطولة دوري الدرجة الأولى الإنكليزي (تشامبيون شيب).

ويشعر بول دوسويل، مدرب ساتون، بأن فريقه يمتلك حظوظا لا بأس بها في التأهل، لا سيما وأنه يخوض المباراة على ملعبه (إيلاند رود) المغطى بالعشب الصناعي.

قال دوسويل “لدينا الفرصة للصعود، لأننا سنلعب على ملعبنا. لن نكون الطرف الأضعف في المباراة. نمتلك حظوظا كبيرة. لن نذهب إلى المباراة لنخسر”.

وسبق لكلا الفريقين التأهل لدور الـ32 بكأس الاتحاد، ولكنها المرة الأولى التي يتأهلان سويا إلى هذا الدور. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يصعد خلالها لينكولن لدور الـ32 منذ موسم 1975 - 1976، فيما بلغ ساتون الدور ذاته موسم 1988 - 1989، على حساب كوفنتري سيتي، الذي كان يلعب وقتها في دوري القسم الأول.

23