قمة حماسية بين السعودية والإمارات في التصفيات الآسيوية المزدوجة

تخوض المنتخبات العربية اختبارات صعبة، إذ ستحاول السعودية والكويت وقطر وسوريا مواصلة بدايتها المثالية، في المرحلة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2018، لكن آمالها في الحفاظ على العلامة الكاملة ستصطدم بمنافسين أقوياء.
الخميس 2015/10/08
الأخضر السعودي يصطدم بالأبيض الإماراتي في رحلة البحث عن العلامة الكاملة

نيقوسيا - تتركز الأنظار على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة اليوم الخميس باعتباره سيكون مسرحا للمباراة المرتقبة التي تجمع المنتخبين السعودي وضيفه الإماراتي في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 ونهائيات كأس آسيا 2019. ويسعى الأخضر السعودي إلى تحقيق الفوز الرابع تواليا وحصد العلامة الكاملة وتوسيع الفارق بينه وبين ضيفه إلى خمس نقاط وهو ما يجعله متربعا على الصدارة وقريبا من التأهل لنهائيات كأس آسيا والمرحلة النهائية المؤهلة إلى كأس العالم، في الوقت الذي يأمل فيه الأبيض الإماراتي خطف الصدارة وإلحاق أول خسارة بمضيفه وتعويض النقاط التي فقدها في مباراته الأخيرة أمام نظيره الفلسطيني. وتعتبر المباراة من الناحية الفنية متكافئة إلى حد ما ولكنها لن تبوح بأسرارها إلا على المستطيل الأخضر وبالتالي لا يمكن التكهن بالنتيجة التي ستبقى معلقة حتى صافرة النهاية.

ويدخل الأخضر المباراة وهو في صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط جمعها من 3 مباريات، حيث فاز فيها جميعا على فلسطين 3-2 وتيمور الشرقية 7-0 وماليزيا 3-0 بقرار من الاتحاد الدولي بعد توقفها قبل نهايتها والنتيجة 2-1 للسعودية بسبب الشغب الجماهيري، ويبرز في صفوفه أسامة وعمر هوساوي وياسر الشهراني ومازن الفرج ويحيى الشهري وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر ومحمد السهلاوي. أما الأبيض فيدخل المباراة وهو في مركز الوصافة برصيد 7 نقاط جمعها من 3 مباريات، حيث فاز في الأولى على تيمور الشرقية 1-0 وكسب الثانية أمام ماليزيا 10-0 وتعادل في الثالثة أمام فلسطين دون أهداف، ويبرز في صفوفه علي خصيف ومحمد سالم وحبيب الفردان وعمر عبدالرحمن وإسماعيل الحمادي وعلي مبخوت وأحمد خليل. وتحمل المواجهة التي تجمع المنتخبين الرقم 32 في تاريخ مواجهاتهما على المستوى الرسمي والودي، حيث سبق أن التقيا في 31 مباراة فاز الأخضر في 19 مباراة وفاز الأبيض في 6 مباريات وحسم التعادل 6 مباريات أيضا، وسجل الهجوم السعودي 43 هدفا، بينما سجل نظيره الإماراتي 20 هدفا. وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تأجيل مباراة فلسطين مع السعودية في التصفيات المشتركة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 لحين حسم مكان إقامة اللقاء.

عين على الصدارة

يتطلع المنتخب العراقي إلى اجتياز مضيفه الفيتنامي والاستئثار بصدارة ترتيب المجموعة الآسيوية الخامسة، عندما يلتقيه في هانوي. ويملك منتخب العراق 4 نقاط من مباراتين من فوز سابق على تايوان 5-1 في طهران وتعادل أمام تايلاند 2-2 في بانكوك، فيما تملك فيتنام 3 نقاط من مباراتين بفارق 4 نقاط خلف تايلاند المتصدر والذي لعب مباراة أكثر. وأكد مدرب منتخب أسود الرافدين يحيى علوان تصميمه على العودة بالفوز، وقال “سنخوض مواجهة فيتنام بقوة لأننا نخطط للعودة من هانوي بفوز ثمين يضعنا في صدارة المجموعة والمنتخب قادر على تحقيق ذلك”. ويخطط علوان إلى تحقيق فوز يسكت به منتقديه إثر التعادل المخيب مع تايلاند والسقوط الودي بثلاثية الأردن وعدم السماح باهتزاز منصبه ومهمته مع منتخب بلاده. وكان رئيس الاتحاد العراقي عبدالخالق مسعود فند شائعات وتسريبات أفادت بعودة راضي شنيشل إلى تدريب منتخب بلاده وقال “الاتحاد متمسك بخدمات علوان مهما كان الأمر ولن يعود شنيشل إلى تدريب المنتخب”.

منتخب سوريا يرفع شعار تثبيت الصدارة عندما يواجه نظيره الياباني في مسقط، ويدخل المباراة بمعنويات عالية

من ناحية أخرى يأمل المنتخب القطري في ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد في المواجهة الساخنة التي تجمعه مع نظيره الصيني. ويمني المنتخب القطري النفس بتحقيق الفوز الرابع على التوالي، والتمسك بالصدارة، وتعطيل منافسه الأول والقوي على البطاقة الأولى والتأهل المباشر إلى المرحلة الأخيرة من تصفيات كأسي العالم وآسيا. وتملك قطر 9 نقاط من ثلاثة انتصارات على المالديف وبوتان وهونغ كونغ، مقابل 7 نقاط للصين بفوزها على بوتان والمالديف والتعادل مع هونغ كونغ. وسيكون الفوز هو الخيار الأول للمنتخب القطري من أجل التمسك بالصدارة وقطع خطوة مهمة نحو التأهل، حيث ستتبقى له مباريات أقل قوة من مواجهة المنتخب الصيني، منها مباراتان بالدوحة أولها مع المالديف الثلاثاء القادم ثم هونغ كونغ، ومباراتان خارج ملعبه مع بوتان والصين، بينما لا بديل سوى الفوز أمام الصين من أجل انتزاع الصدارة وزيادة حظوظه للتأهل مباشرة.

مهمة صعبة

يستضيف المنتخب الكويتي لكرة القدم نظيره الكوري الجنوبي. ويلعب اليوم أيضا لبنان مع ميانمار ضمن المجموعة ذاتها، فيما تعفى لاوس. ويتصدر الكوريون الجنوبيون ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط متقدمين على الكويت الثانية بهدف، ويأتي لبنان في المركز الثالث بثلاث نقاط أمام ميانمار (نقطة) ولاوس (نقطة). واستعد “الأزرق” للمباراة بإقامة معسكر في العاصمة القطرية الدوحة لأيام معدودة، وحرص الجهاز الفني بقيادة المدرب التونسي نبيل معلول على إقامة التدريبات بسرية تامة بعيدا عن الإعلام فور العودة إلى الكويت. وجرى العمل على تعزيز اللياقة لدى اللاعبين الذين تنتظرهم مهمة بدنية صعبة أمام كوريا الجنوبية التي يمتاز لاعبوها بالسرعة.

ويطمح معلول إلى تحقيق نتيجة إيجابية في 13 أكتوبر الحالي أمام لبنان، بعد تعافي المصابين كافة وانضمامهم إلى التدريبات في الأيام الماضية، وهم فهد عوض وعبدالعزيز مشعان وسلطان العنزي وعلي مقصيد وصالح الشيخ وحمد أمان، فيما لن تعيق الإصابة التي تعرض لها مساعد ندا في التدريبات الأخيرة بعد شعوره بآلام في الظهر، عن المشاركة.

ويخوض المنتخب البحريني مواجهة مصيرية أمام ضيفه الأوزبكستاني على ملعب البحرين الوطني بالرفاع ضمن الجولة الخامسة. ويحتل المنتخب البحريني المركز الرابع برصيد 3 نقاط، وتتصدر كوريا الشمالية المجموعة من 9 نقاط، وتأتي أوزبكستان في المركز الثاني برصيد 6 نقاط وبفارق الأهداف عن الفيليبين صاحبة المركز الثالث، فيما يحتل اليمن المركز الخامس الأخير دون أي نقاط.

ويرفع منتخب سوريا شعار تثبيت الصدارة عندما يواجه نظيره الياباني في العاصمة العمانية مسقط. ويدخل المنتخب السوري مباراة “المسمار” بمعنويات عالية انعكاسا لعروضه القوية في الجولات الماضية وصدارته للمجموعة برصيد 9 نقاط من 3 مباريات وله 13 هدفا وشباكه نظيفة وإن كان يدرك أن خروجه بنتيجة إيجابية أمام اليابان يحتاج إلى جهود مضاعفة خصوصا أنه سيلعب بكامل نجومه المحترفين في أوروبا. ويرى فجر إبراهيم المدير الفني لسوريا أن لاعبيه يمتلكون القدرة على تحقيق نتيجة إيجابية وأكد ثقته بهم وبإمكانياتهم التي تؤهلهم لتحقيق الصدارة بالعلامة الكاملة.

22