قمة خليجية لمكافحة السمنة

القمة تناقش خارطة طريق جديدة تركز على تحقيق أهداف الأمم المتحدة في وقف معدلات السمنة العالمية كي تتناسب مع المعدلات المسجلة في عام 2010.
الخميس 2018/04/19
الوقاية خير من العلاج

أبوظبي – تشهد العاصمة الإماراتية انطلاقا من الخميس فعاليات القمة الخليجية والمؤتمر الإقليمي للسمنة التي تستمر إلى غاية الجمعة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويشارك في الفعاليات خبراء عالميون لمناقشة خارطة طريق جديدة تركز على تحقيق أهداف الأمم المتحدة في وقف معدلات السمنة العالمية كي تتناسب مع المعدلات المسجلة في عام 2010.

وقالت الدكتورة فريدة الحوسني، مديرة إدارة الأمراض السارية في دائرة الصحة أبوظبي خلال مؤتمر صحافي، إن الدائرة تستمر في جهودها للوقاية من السمنة في المقام الأول إيمانا منها بأن “الوقاية خير من العلاج” وذلك من خلال تكاتف الجهود بين الأفراد، المؤسسات الحكومية والخاصة، الإعلام، مصنعي ومزودي الأغذية وواضعي السياسات والتشريعات.

وأضافت الحوسني “عملنا على وضع معيار إمارة أبوظبي حول كيفية التعامل مع السمنة”.

وأوضحت “ومن خلال هذا المعيار نعمل على تقديم رعاية صحية متكاملة للذين وصلوا لحدود السمنة، وبالتالي المساهمة في تقليل عبء مرض السكري في الإمارة فضلا عن تخفيف الضغط على نظامها الصحي”.

وبحسب الاتحاد الدولي لمرض السكري “آي.دي.أف” للعام 2017، بلغت نسبة المصابين من سكان الإمارات بالنوع الثاني من مرض السكري بين الفئة العمرية من 20 إلى 79 عاما حوالي 17. 3 بالمئة.

وتجمع القمة الخليجية والمؤتمر الإقليمي للسمنة خبراء من جميع أنحاء العالم لمناقشة تأثير السمنة، ووضع الحلول الكفيلة لخفض هذا التأثير من خلال التدريب المناسب في القطاع الصحي، فضلا عن ضرورة قيام الحكومات بضمان ترسيخ مسؤولية مصنعي ومزودي الأغذية في العمل على إنتاج وتوفير خيارات غذائية صحية تساعد المستهلكين في قطع خطوات نحو حياة صحية بمعايير أفضل.

24