قمة ساخنة بين الرجاء المغربي وسطيف الجزائري بدوري الأبطال

الجمعة 2015/04/17
سطيف البطل في مهمة صعبة من أجل الحفاظ على لقبه

القاهرة - تدور نهاية هذا الأسبوع العديد من المواجهات العربية الساخنة ضمن منافسات ذهاب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، سيكون أبرزها بين الرجاء البيضاوي المغربي، المتوج باللقب في ثلاث مناسبات، مع ضيفه وفاق سطيف الجزائري (حامل اللقب) بمدينة الدار البيضاء.

يتطلع فريق الرجاء البيضاوي المغربي إلى مواصلة انتصاراته في المسابقة، والتي كان آخرها الفوز على كايزر شيفز الجنوب أفريقي في مباراتي الذهاب والعودة في دور الـ32، في ظل سعيه إلى مصالحة جماهيره الغاضبة من نتائجه المتواضعة في الدوري المغربي والتي تسببت في ابتعاده كثيرا عن صراع الصدارة، ليحتل المركز الثامن في ترتيب المسابقة متأخرا بفارق 12 نقطة عن غريمه التقليدي الوداد البيضاوي صاحب الصدارة. ولن تكون مهمة الفريق المغربي، الذي أحرز الكأس أعوام 1989 و1997 و1999 سهلة في مواجهة وفاق سطيف، الذي يمتلك لاعبين أكفاء، أصبح لديهم الخبرة الكافية للتعامل مع هذه المواجهات الحساسة، خاصة بعد تتويج الفريق باللقب العام الماضي.

ويرغب وفاق سطيف في تحقيق نتيجة إيجابية تسهل من مهمته في لقاء العودة الذي سيقام في معقله الذي يطلق عليه جماهيره (ملعب النار والانتصار) بعد أسبوعين. ويفتقد سطيف خدمات نجمه وهدافه الخطير عبدالمالك زياية بسبب الإصابة مما يشكل ضربة موجعة لخط هجوم الفريق.

وهذه هي المرة الأولى التي يلتقي خلالها الرجاء بوفاق سطيف على الصعيد الأفريقي، بعدما التقيا في دور الثمانية لبطولة دوري أبطال العرب عام 2007، والتي شهدت تفوق الفريق الجزائري 2-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب. كما التقى الفريقان أيضا في قبل نهائي كأس شمال أفريقيا للأندية البطلة عام 2009، وكان التفوق أيضا حليفا للوفاق الذي فاز 3-1 في مجموع المباراتين.

المباراة الوحيدة التي تخلو من أي تواجد عربي بين فريقي الملعب المالي وضيفه تي بي مازيمبي الكونغولي

وفي مدينة تطوان المغربية، يحل الأهلي المصري، نادي القرن في القارة السمراء وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة (8 مرات) ضيفا ثقيلا على المغرب التطواني المغربي، في مواجهة عربية أخرى ولكن بعقول أسبانية بين المدربين الأسبانيين خوان كارلوس غاريدو المدير الفني للأهلي وسيرجيو لوبيرا مدرب المغرب التطواني.

ويعاني الأهلي من تذبذب نتائجه على المستوى المحلي، حيث يحتل حاليا المركز الثالث في ترتيب الدوري المصري، بفارق 8 نقاط خلف منافسه اللدود الزمالك صاحب الصدارة.

وكان الأهلي قد استعد جيدا لرحلته الأفريقية بعدما اكتسح ضيفه فريق الأسيوطي سبورت بخماسية بيضاء في مباراته الأخيرة بالدوري المصري.

ويغيب عن الأهلي في مواجهته المرتقبة مجموعة كبيرة من لاعبيه، يأتي في مقدمتهم المهاجم المخضرم عماد متعب، الذي استبعده غاريدو بشكل مفاجئ من قائمة الفريق المسافرة إلى المغرب لأسباب فنية، بالإضافة إلى محمد نجيب ومحمد رزق وإسلام رشدي ومحمد ناجي (جدو) وأحمد عبدالظاهر.

في المقابل، يحلم المغرب التطواني، الذي يشارك في المسابقة للمرة الثانية في تاريخه، بتخطي عقبة نظيره المصري من أجل استمرار مغامرته في البطولة. ويعتمد الفريق المغربي كثيرا على عاملي الأرض والجمهور، كما يعول لوبيرا أيضا على فعالية الفريق الهجومية على ملعبه بعدما سجل سبعة أهداف في مباراتيه بالدور التمهيدي ودور الـ32 على ملعب سانية الرمل الذي سيستضيف المباراة يوم الأحد المقبل.

ويخشى المغرب التطواني من إرهاق لاعبيه قبل اللقاء بعدما اضطر لخوض مباراة مؤجلة في الدوري المغربي أمام الوداد أمس الأربعاء، والتي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما.

وفي مدينة أم درمان، يستضيف المريخ السوداني فريق الترجي التونسي، الفائز بالبطولة عامي 1994 و2011. ويرغب المريخ في الثأر من خسارته 1-4 أمام الفريق التونسي في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بالدور ذاته في نسخة البطولة عام 2010. ويواجه الهلال، الممثل الثاني للكرة السودانية في البطولة، مهمة ليست سهلة أمام مضيفه سانغا بولوندي بطل الكونغو الديمقراطية، الذي فجر مفاجأة كبيرة بتغلبه على القطن الكاميروني في دور الـ32.

ويخوض مولودية شباب العلمة الجزائري مواجهة أخرى لا تخلو من الصعوبة عندما يواجه ضيفه الصفاقسي التونسي. واستفاد شباب العلمة الذي يشارك في المسابقة للمرة الأولى في تاريخه، من استبعاد مواطنه شبيبة القبائل من المسابقة على خلفية مقتل مهاجمه الكاميروني البير ايبوسيه في أغسطس الماضي إثر إلقاء مقذوف من المدرجات بالدوري الجزائري. ويأمل الفريق الجزائري في مواصلة مفاجأته في المسابقة والتي كان آخرها تخطيه عقبة فريق أشانتي كوتوكو الغاني العريق بدور الـ32 بعدما تغلب عليه 2-1 في معقله بمدينة كوماسي، ليعوض تعادله السلبي في مباراة الذهاب التي أقيمت بالجزائر.

ويلتقي اتحاد العاصمة، الممثل الثالث للكرة الجزائرية في البطولة، مع ضيفه كالوم الغيني، فيما يخرج سموحة المصري لملاقاة ليوبار الكونغولي. ويسعى سموحة إلى تحقيق مفاجأة أخرى في البطولة، بعدما أطاح بإنيمبا النيجيري، بطل المسابقة عامي 2003 و2004، من دور الـ32، في ظل سعي الفريق المصري إلى التأهل إلى مرحلة المجموعات في مشاركته الأولى في البطولة.

22