قمة ساخنة بين الكويت والعربي ومهمة سهلة للقادسية

الجمعة 2016/03/11
فرص التعويض متاحة

الكويت- ينزل العربي ضيفا على الكويت حامل اللقب، الجمعة، ضمن قمة المرحلة الحادية والعشرين من بطولة الكويت لكرة القدم، فيما يلتقي القادسية المتصدر مع مضيفه النصر السبت.

وفي المباراة الأولى، يدرك الكويت أن أي شيء غير الفوز على العربي قد يكلفه خسارة اللقب خصوصا أنه يشغل المركز الثاني حاليا برصيد 45 نقطة من 18 مباراة خلف القادسية المتصدر صاحب 50 نقطة ولكن من 19 مباراة.

ويبدو الكويت في أفضل فتراته إذ أنه قادم من فوز كبير على خيطان السادس 4-0 في الدور ربع النهائي من كأس ولي العهد، حيث تألق الوافد إليه خلال فترة الانتقالات الشتوية المغربي ياسين الصالحي وسجل هدفين. فقد صحا أخيرا بعد أن طالت الانتقادات لاعبيه بسبب تراجع المستوى مقارنة بالأشهر السابقة إلا أن ما يحسب له أنه لم يتعرض لهزات على مستوى النتائج، حيث كان يقدم مستويات جيدة ويحقق الانتصارات ولكن دون إقناع.

ولا شك أن مدربه محمد إبراهيم يحتاج لبعض الوقت لإدخال الصالحي والأردني حمزة الدردور ضمن فكره التكتيكي إثر وصولهما خلال فترة الانتقالات الشتوية بعد أن تخلى عن نجم الفريق السابق البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو للوصل الإماراتي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

وفي الوقت الذي يدخل فيه الكويت المباراة بمعنويات مرتفعة، فإن العربي يدخلها وأكثر من علامة استفهام تحيط بمصيره. وصحيح أن العربي فاز على اليرموك الحادي عشر 2-0 بصعوبة بالغة في ربع نهائي كأس ولي العهد أيضا، إلا أن أداءه لا يبشر بتحقيق نتائج أفضل فلولا السوري فراس الخطيب لكان وضعه أسوأ مما هو عليه راهنا.

وكان العربي قد تراجع في سلم الدوري إلى المركز الخامس برصيد 29 نقطة بعد خسارته في المرحلة الماضية أمام كاظمة الذي بات رابعا بثلاثية نظيفة بيد أن النادي بمجلس إدارته وأجهزته يدرك أن حظوظ تعويض إخفاقات الموسم الحالي تتمثل في المضي قدما نحو منصة التتويج ببطولة كأس الأمير، وهي المسابقة الوحيدة التي قد تنقذه وتمنح مدربه الصربي بوريس بونياك دفعة معنوية استعدادا لمنافسات الموسم المقبل.

وفي المباراة الثانية، تحمل المواجهة عنوانا بارزا يتمثل في كونها تجمع بين القادسية المتصدر بـ50 نقطة والنصر الثالث عشر الأخير بـ6 نقاط فقط. القادسية، الذي يتشارك الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب مع العربي (16 لقبا لكل منهما)، قادم من فوز غال على كاظمة 1-0 في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الأمير التي يحمل لقبها، ويشهد مستوى نجمه بدر المطوع تألقا استثنائيا علما أنه صاحب الهدف الوحيد في المباراة الأخيرة وقد تفنن في إحرازه بطريقة رائعة.

ويعيش الفريق استقرارا لافتا بعد أن عانى خلال الموسم من “عصيان” لاعبيه الأجانب على خلفية التأخر في الحصول على مستحقاتهم كما غاب المطوع لفترة لارتباطه بدورة عسكرية في الأردن، دون إغفال التغيير الذي طرأ على رأس جهازه الفني عندما حل الكرواتي داليبور ستاركيفيتش مكان راشد بديح وأبدع على الرغم من خروج رجاله من الدور ربع النهائي لمسابقة كأس ولي العهد. وسيفتقد القادسية حارسه المخضرم نواف الخالدي بعد تعرضه لإصابة أمام كاظمة كان يعتقد بأنها قد تقضي على مستقبله بيد أن اللاعب تعافى بشكل سريع ويحتاج إلى فترة راحة، وسيحل بدلا منه في المباراة أحمد الفضلي.

22