قمة سعودية مرتقبة بين الأهلي والاتحاد

السبت 2016/04/02
الجاران اللدودان الأهلي والاتحاد يلتقيان

الرياض - سيكون ملعب المدينة الرياضية بجدة مسرحا لموقعة الدربي التي تجمع الجارين اللدودين الأهلي والاتحاد في قمة مباريات المرحلة الحادية والعشرين السبت.

ويتطلع الأهلي إلى ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يستضيف جاره الاتحاد، وذلك من خلال إلحاق الهزيمة بغريمه التقليدي والاقتراب من أول لقب له منذ 24 عاما.

وتعود عجلة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم إلى الدوران، الجمعة، بعد توقف دام 21 يوما بسبب خوض المنتخب السعودي مباراتين أمام ماليزيا والإمارات في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم 2018 بروسيا وكأس آسيا 2019، وذلك بإقامة ثلاث مباريات حيث يلعب النصر مع التعاون، والوحدة مع الفتح والرائد مع الفيصلي، بينما تستكمل مباريات المرحلة السبت بلقاء الخليج مع الهلال، وتختتم بمواجهتي هجر مع نجران والشباب مع القادسية.

وبعيدا عن كون المواجهة مباراة دربي لها طابعها الخاص وحساباتها المعينة على مستوى التنافس التقليدي، فإن نتيجتها تعتبر في غاية الأهمية لكلا الفريقين خصوصا وأنهما مازالا في صلب المنافسة على اللقب ولكن بنسب مختلفة، فالأهلي الذي يتربع على صدارة الدوري وبات على بعد ست خطوات من التتويج باللقب الأول منذ أربعة وثلاثين عاما، سيرمي بكل أوراقه الرابحة منذ البداية بحثا عن ثلاث نقاط جديدة يؤمن بها الصدارة سيما وأن أي تعثر حتى ولو بالتعادل قد يعيد الصدارة للمنافس الثالث الهلال الذي يواجه الخليج.

في المقابل، يتطلع الاتحاد إلى إيقاف تفوق منافسه عليه في السنوات الأخيرة ورد اعتباره أمامه واستعادة نغمة الفوز من جديد، بعد خسارته المفاجئة أمام الوحدة والتي عصفت بأحلامه وقلصت من حظوظه في التتويج باللقب بعد أن اتسع الفارق بينه وبين المتصدر إلى خمس نقاط بعد أن كان نقطة واحدة. ويدخل الأهلي المباراة وهو في صدارة الترتيب برصيد 45 نقطة جمعها من 20 مباريات حيث فاز في 13 وتعادل في 6 وخسر مباراة واحدة وسجل هجومه 37 هدفا فيما استقبلت شباكه 13 هدفا.

وفي المقابل يدخل الاتحاد المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 40 نقطة جمعها من 20 مباراة حيث فاز في 12 وخسر في 4 مباريات وسجل هجومه 40 هدفا بينما استقبلت شباكه 24 هدفا، ويبرز في صفوفه عساف القرني وياسين حمزة وأحمد عسيري وجمال باجندوح وفهد المولد وعبدالفتاح عسيري وعبدالرحمن الغامدي والروماني سان مارتن، في الوقت الذي يفتقد خلاله لجهود الغاني علي سول مونتاري بداعي الإيقاف وربما الفنزويلي غيلمين ريفاس.

22